ربط إلكتروني بين «تراخيص» و«إقامة دبي» في إصدار وتجديد وإلغاء الإقامات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت دائرة التخطيط والتطوير - تراخيص التابعة لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، نجاحها في تحقيق نقلة نوعية من حيث الارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية التي توفرها لمتعامليها، وذلك من خلال عملية الربط الإلكتروني مع الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية ممثلة بنظام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي.

 وأعرب المهندس عبدالله بالهول الرئيس التنفيذي لدائرة التخطيط والتطوير- تراخيص، عن ترحيبه بالتعاون والتنسيق المشترك بين الطرفين، موضحاً أن عملية الربط الإلكتروني مع الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي تأتي ضمن الجهود المبذولة لتوثيق علاقات الشراكة والتعاون المثمر مع شركاء المؤسسة الاستراتيجيين من خلال تعزيز الجوانب المتعلقة بتسهيل وتطوير الإجراءات والخدمات التي من شأنها رفع مستويات رضا وسعادة المتعاملين وفق توجهات حكومتنا الرشيدة.

 وأشار بالهول إلى أن عملية الربط تمثلت في الخدمات المتعلقة بإصدار الإقامات الجديدة وتجديد الإقامات وإلغاء الإقامات وإصدار شهادات الدخول والخروج، لافتاً إلى أن دائرة التخطيط والتطوير - تراخيص حريصة على تحقيق أعلى معدلات رضا وسعادة المتعاملين وخلق بيئة أعمال مرنة محفزة لممارسة الأعمال وتلبي التوجهات الاستثمارية في الإمارة.

 وأكد أن عملية الربط الإلكتروني ستسهم في دعم تبادل المعلومات والبيانات بين النظامين بكل دقة وكفاءة وبما يسهم في تحسين جودة الخدمات وسرعة إنجاز المعاملات وتضمن في الوقت نفسه تسريع وتيرة الأداء ودعم أهداف الحكومة الرقمية في جعل دبي عاصمة رقمية عالمية.

 وعن المميزات أوضح الرئيس التنفيذي لدائرة «تراخيص» أن عملية الربط الإلكتروني بين النظامين وفرت العديد من المميزات والخصائص التي تتسم بالمرونة مع التركيز على الفاعلية والمتابعة الدقيقة للإجراءات.

والتي تسهم في تحقيق قفزة نوعية من شأنها إسعاد المتعاملين وتلبية تطلعاتهم، مشيداً بالدور المحوري الذي يلعبه الربط الإلكتروني في التكامل والتنسيق المحكم وتوفير قنوات ذكية ومتطورة لتقديم منظومة متكاملة من الخدمات المتنوعة إلى جانب تقليل النفقات التشغيلية المتمثلة في طباعة الأوراق وغيرها من المميزات.

 وقال مقدم خبير خالد بن مدية الفلاسي نائب مساعد المدير للخدمات الذكية، إن إقامة دبي حريصة على توفير أفضل الخدمات للمتعاملين، وأضاف: هدفنا من هذا التعاون تحقيق توجيهات القيادة الرشيدة وتطلعاتها بأن تكون دولة الإمارات في مقدمة الدول في توفير الخدمات المبتكرة.

مشيراً إلى أن المكانة التي وصلت إليها الدولة عموماً وإمارة دبي خصوصاً جاءت نتيجة الجهود الحثيثة للقيادة التي وضعت نصب أعينها الارتقاء بالوطن والمواطن من خلال إطلاق مشاريع ومبادرات وبرامج تهدف إلى تعزيز جودة ورفاهية المجتمع.

طباعة Email