500 مختص يناقشون في دبي أثر مبادرات مكافحة العمى في الصحة والرفاهية

ت + ت - الحجم الطبيعي

استضافت مؤسسة نور دبي أعمال «مؤتمر الوكالة الدولية لمكافحة العمى»، التي انطلقت أمس، في المركز التجاري العالمي في دبي، بمشاركة 500 خبير ومختص في مجال صحة العين، والداعمين لبرامج صحة العين، حيث يناقش الخبراء في المؤتمر، أهداف التنمية المستدامة والأثر الإيجابي لمبادرات مكافحة العمى في الصحة والرفاهية.

 ويمثل المؤتمر - الذي يقام على هامش منتدى دبي الصحي ويستمر يومين - بداية لطموح مشترك جديد نحو عام 2030، وتحقيق منظومة كاملة، تتوفر فيها خدمات رعاية العيون وإعادة التأهيل.

 ويستعرض المؤتمر، مبادرات لصياغة استراتيجية الوكالة الدولية لمكافحة العمى 2030، كما يستضيف خبراء ساهموا بوضع أهداف استراتيجية الرؤية 2020، والتي تعد أحد مبادرات الأمم المتحدة، ومنظمة الصحة العالمية. 

تعاون 

 وقالت الدكتورة منال تريم، المدير التنفيذي وعضو مجلس أمناء مؤسسة نور دبي، رئيس المجلس العالمي لأهداف التنمية المستدامة: «كعضو في الوكالة الدولية لمكافحة العمى على مدى 6 سنوات الماضية، يشرفنا أن نتعاون ونستضيف الوكالة الدولية في اجتماعها الأول، منذ انتشار جائحة كوفيد 19، التي أثرت في العديد من البرامج والمبادرات الإنسانية. وتشكل الاستضافة فرصة لنقل المعرفة والتحاور في مشاريع مستقبلية للقضاء على مسببات الإعاقة البصرية، التي يمكن الوقاية منها أو علاجها».

 وأضافت أن ما قدمته مؤسسة نور دبي منذ انطلاقتها في عام 2010، من برامج استطاعت من خلالها أن توفر الخدمات الصحية والعلاجية، لأكثر من 30 مليون شخص حول العالم. وبالإضافة للمخيمات العلاجية التي تقدم العلاج الجراحي للمحتاجين، قامت نور دبي بتوفير الدعم للقطاعات الصحية، لتحسين البنية التحتية في المناطق المحتاجة، وتدريب الكوادر الطبية، لضمان الاستدامة في تقديم الخدمات.

من جهته، قال بيتر هولند، المدير التنفيذي للوكالة الدولية لمكافحة العمى: «يسرنا أن نجتمع مع الشركاء من حول العالم، لنسعى في إحداث تغيير جذري، ونكون شراكات جديدة أساسية في ضمان أهدافنا، وذلك بحلول 2030، لا يبقى شخص يعاني من الإعاقة البصرية، التي يمكن الوقاية منها. نحن سعيدون للغاية بوجودنا بدبي، ونتوجه بالشكر والتقدير لفريق مؤسسة نور دبي، لاستضافتهم لنا، وتعاونهم معنا في إنجاح الفعالية».

طباعة Email