برامج تطويرية لموظفي «اجتماعية الشارقة»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت سمية خليل الحوسني مديرة إدارة الموارد البشرية في دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، أهمية تدريب الموظفين وإخضاعهم لبرنامج من الدورات والورش المستمرة في مختلف المجالات لرفع كفاءتهم وإنتاجيتهم في أداء مهامهم الوظيفية والارتقاء بمستوى الخدمات التي يقدمونها للمجتمع. 

وأكدت حرص الدائرة على متابعتها وتحديثها للبرامج والورش التدريبية بحسب التطور المجتمعي سعياً إلى التميز والجودة، ليكون الموظفون كافة على قدر من الكفاءة والتحدي والتميز.

تنسيق

 وأشارت الحوسني إلى التنسيق والمتابعة مع دائرة الموارد البشرية بإمارة الشارقة، الشريك الأساسي لدائرة الخدمات الاجتماعية في تطوير مهارات الموظفين من خلال البرامج المطروحة، مضيفة إن المؤسسات كافة في القطاعين الخاص والحكومي تعمل وتسعى جاهدة لرفع مستوى الكفاءة الوظيفية للموظفين، والذي أصبح متطلباً أساسياً، وخاصة مع وجود الكثير من العقبات التي فرضتها الحداثة والإيقاع السريع لحياتنا اليومية، وعلى الموظف أن يسعى جاهداً لمواكبة كل ما هو جديد وحديث، ولذا تم وضع جدول مكثف من الأنشطة والفعاليات والبرامج للموظفين كافة، إضافة إلى الحقيبة التدريبية.

معايير

وقالت، يعتمد النظام في الدائرة على أحدث الممارسات الإدارية للوصول إلى معايير الجودة المطلوبة، والتي تعمل على تنمية مهارات الموظف وتطوير قدراته ومشاركته بدورات عامة وأخرى تخصصية. 

ويشمل هذا الأمر جميع الكوادر العاملة في الدائرة بغية تحقيق أهدافها التنموية والمستدامة وخاصة في مجال الارتقاء بالخدمات، وأيضاً بالموظف في بيئة صحية جاذبة إذ يتم تطويره في جميع الجوانب السلوكية والمهنية والعلمية، من خلال برامج تأسيسية سلوكية وقيادية وبرامج تطوير المؤسسات وبرامج لخدمة المتعاملين.

أما الحقيبة التدريبية، فأطلقت في 2019 لموظفي مقدمي الرعاية الاجتماعية ومشرفي الأنشطة بدور الإيواء، والتي تهدف إلى بناء قدرات مقدمي الرعاية الاجتماعية وتقديم رعاية اجتماعية راقية وفق أفضل الممارسات. 

وذكرت الحوسني أن عدد البرامج التدريبية التي تم تنفيذها في الربع الأخير من العام المنصرم حتى ديسمبر 2021 بلغ 97 برنامجاً خارجياً وبلغ عدد الحضور فيها 369 موظفاً، و87 برنامجاً داخلياً، وبلغ عدد ساعات الحضور فيها 4453 ساعة.

طباعة Email