الإمارات والبرازيل تناقشان حلولاً وتقنيات مبتكرة لتعزيز قطاع الأعمال الزراعية

ت + ت - الحجم الطبيعي

استضافت وكالة ترويج التجارة والاستثمار البرازيلية "آبكس – برازيل" المحادثات الزراعية الإماراتية – البرازيلية وذلك بالتعاون مع الغرفة التجارية العربية البرازيلية وتماشياً مع المبادرات العالمية التي تعزز الممارسات الزراعية المبتكرة والمستدامة لتحقيق أهداف الاستدامة والأمن الغذائي.

وركزت المحادثات خلال المنتدى - الذي عقد في فندق الريتز- كارلتون في دبي - على الإمكانات التي يمتلكها قطاع الأعمال الزراعية البرازيلي والنهج الشمولي الذي تتبعه دولة الإمارات لتحقيق الأمن الغذائي. ووفر الحدث للمشاركين منصة للتواصل وبناء العلاقات مع رواد الأعمال في قطاع الأعمال الزراعية البرازيلي بمن فيهم ممثلون عن مؤسسة الأبحاث الزراعية البرازيلية "إمبرابا".

وحضر المنتدى ماورو مينديز حاكم ولاية ماتو غروسو البرازيلية وخوليو بوساتو رئيس الجمعية البرازيلية لمنتجي القطن "أبرابا" .. فيما شارك يواكيم ليت وزير البيئة البرازيلي في المؤتمر عن بعد. كما شمل الحدث إطلاق برنامج "فلوريستا بلس" المخصص لقطاع القطن.

وقال أوسمار شحفة رئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية: "يشهد الإنتاج العالمي للغذاء تحولاً كبيراً وزيادة ملحوظة في الطلب على الحلول المبتكرة في قطاع التكنولوجيا الزراعية. وتعد البرازيل من الدول الرائدة في قطاع الأعمال الزراعية في العالم بفضل منتجاتها عالية الجودة بينما تتميز دولة الإمارات بكونها مركزاً متقدماً للمنتجات الغذائية والزراعية وحاضنة أعمال ترتكز على التكنولوجيا مثل "وادي تكنولوجيا الغذاء" في دبي بالإضافة إلى تطوير الحلول الحديثة القادرة على تحويل القطاع الغذائي. وقد تمكنا في هذا الحدث وبحضور مؤسسات مثل "إمبرابا" المؤسسة المعترف بها عالمياً والتي تعرض خبرات البرازيل في مجالات التكنولوجيا والاستدامة من طرح فرص متميزة للمنطقتين وفتح المجال أمام أصحاب المصلحة لاستكشاف آفاق جديدة." وأضاف شحفة: " تؤكد النقاشات رفيعة المستوى التي تضمنها الحدث أهمية المشاريع المشتركة في تطور قطاع الأعمال الزراعية في البلدين. علاوةً على ذلك من المهم التأكيد على الحاجة إلى حلول مبتكرة لتحقيق أهداف الاستدامة في مجال الأغذية. وانطلاقاً من التزامنا بمواجهة تحديات الأمن الغذائي والمائي كلنا ثقة بأن المحادثات الزراعية الإماراتية – البرازيلية ساهمت بشكل كبير في تحقيق ذلك." كما تناولت المحادثات قطاع الأعمال الزراعية البرازيلي والذي بلغت صادراته إلى دولة الإمارات 1.4 مليار دولار عام 2021. وقد توزعت هذه الصادرات بين 694.5 مليون دولار من لحوم الدواجن و255 مليون دولار من السكر و155.1 مليون دولار من اللحوم البقرية المجمدة و17.96 مليون دولار من القهوة. وكانت دولة الإمارات ثالث أكبر وجهة عربية للصادرات الزراعية البرازيلية.

كما شهد الحدث حضور مسؤولين كبار من الإمارات والبرازيل وشمل جلسات نقاشية غنية أدارها خبراء في القطاع وتمحورت حول مواضيع أساسية بما فيها سياسات الدولتين في دعم المستقبل المستدام ومشاريع ومبادرات التنمية المستدامة في قطاع الأعمال الزراعية والإنتاجية المدعومة بالابتكار ومجالات الربح في مشاريع الأعمال الزراعية وتمويل قطاع الأعمال الزراعية.

كما استعرض المنتدى المبادرات التي أطلقتها دولة الإمارات لضمان الأمن الغذائي وتحقيق أهداف الاستدامة في القطاع الغذائي. وتماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي 2051 تتبع دولة الإمارات منهجاً شمولياً لضمان الأمن الغذائي وتقدم للمنظمات العالمية منصة لاستعراض الحلول الزراعية المبتكرة والتي تلعب دوراً جوهرياً في مجال الترابط بين الماء والغذاء والطاقة.
وأسست دولة الإمارات "مجلس الإمارات للأمن الغذائي" كجزء من دورها الريادي العالمي في مجال الأمن الغذائي ويهدف المجلس إلى تعزيز الجهود الوطنية لتعزيز الإنتاجية الغذائي وتلبية أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي بما فيها تحقيق التفوق في مؤشر الأمن الغذائي العالمي بحلول عام 2051.

 

طباعة Email