متحف المستقبل يحتضن حفل اختتام الفعاليات

8 جهات حكومية تفوز بجائزة «الإمارات تبتكر 2022»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كرمت حكومة دولة الإمارات الفائزين بجائزة «الإمارات تبتكر» في الحفل الذي أقيم في «متحف المستقبل» في دبي، في اختتام فعاليات شهر «الإمارات تبتكر 2022»، الحدث الوطني الأكبر من نوعه الذي تم تنظيمه في إمارات الدولة كافة طوال شهر فبراير، بهدف ترسيخ ثقافة الابتكار، وتعزيز المشاركة المجتمعية في ابتكار تجارب ومبادرات يتم توظيفها في دعم توجهات دولة الإمارات في الخمسين عاماً المقبلة.

وشمل التكريم بجائزة «الإمارات تبتكر» 8 جهات حكومية قدمت مشاريع مبتكرة ضمن الدورة الثانية لجائزة الإمارات تبتكر، وذلك في 6 فئات رئيسة احتفت بالابتكارات الأكثر تأثيراً على مستوى الحكومات المحلية والاتحادية، إذ تم اختيار الابتكارات والمبادرات الفائزة من بين أكثر من 460 مبادرة ومشروعاً شاركت في فعاليات هذه الدورة ضمن «الإمارات تبتكر 2022».

وشهدت فعاليات شهر «الإمارات تبتكر 2022» الذي يشرف عليه مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي وأقيم بمشاركة واسعة من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، والقطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية وأفراد المجتمع تنظيم مئات الفعاليات والأنشطة في مختلف إمارات الدولة، شملت عقد مؤتمرات وورش عمل وإطلاق جوائز ومبادرات مبتكرة إلى جانب إطلاق الدورة الثانية من جائزة «الإمارات تبتكر».

حضر حفل التكريم معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، وعبدالله ناصر لوتاه المدير العام لمكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء، وهدى الهاشمي رئيسة الاستراتيجية والابتكار الحكومي لحكومة دولة الإمارات، وعدد من المسؤولين في الجهات الفائزة بالجائزة، وممثلي المجالس التنفيذية في الإمارات، وشركاء شهر الإمارات للابتكار.

منصة التكامل

وأكدت معالي حصة بنت عيسى بو حميد أن مشاركة الوزارة في جائزة «الإمارات تبتكر 2022» تأتي في إطار اهتمام حكومي والتزام تنموي، انطلاقاً من رؤية قيادة الدولة التي تحفز على ابتكار الأفكار وتبني الإبداعات وتحقيق الإنجازات الفارقة في مسيرة التنمية المستدامة، وأشارت معاليها إلى أهمية مبادرة «منصة التكامل المجتمعية» المعنية بالربط الإلكتروني لتسهيل الإجراءات على مستحقي الضمان الاجتماعي من متعاملي الوزارة وتعزيز جودة حياتهم، مؤكدة فخر الوزارة باختيار هذه المبادرة ضمن الأفكار الفائزة بالجائزة لهذا العام.

وأوضحت أن مبادرة «منصة التكامل المجتمعية» تعد ثمرة جهد أكثر من 50 جهة اتحادية ومحلية لخدمة ما يزيد على 150 ألف متعامل.

ركيزة للمستقبل

بدورها، أكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، أن حكومة دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، جعلت الابتكار ركيزة أساسية لتوجهاتها في الخمسين عاماً المقبلة.

وقالت معاليها إن فعاليات «الإمارات تبتكر 2022» عكست التجربة الريادية لدولة الإمارات في ترسيخ الابتكار منهج عمل للحكومة وثقافة مجتمع، من خلال ما شهده شهر فبراير من مبادرات ومشاريع وفعاليات تحتفي بالابتكار والمبتكرين.

بصمة الوجه

من جهته، أكد اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية حرص وزارة الداخلية على الارتقاء بمنظومة العمل الحكومي وفق رؤية قيادة الإمارات الرشيدة والتوجيهات الحكومية وأعرب عن تقديره لفريق عمل وزارة الداخلية على جهوده المتواصلة التي أسفرت عن فوز مشروع نظام بصمة الوجه الذي يعد بتقنياته الذكية، ابتكاراً جذرياً كان له دور في إحداث تغييرات إيجابية في تطوير خدمات القطاعين الحكومي والخاص والارتقاء بها في بيئة عالية من الخصوصية وضمان سرية المعلومات، إذ إن هذا المشروع أسهم في دعم مسيرة التطوير والتحديث في منظومة العمل الشرطي ورفع كفاءة الأداء.

تعميم الابتكار

وأكدت هدى الهاشمي مساعدة وزير شؤون مجلس الوزراء لشؤون الاستراتيجية، أن حكومة دولة الإمارات نجحت في تعميم مفاهيم وأدوات الابتكار وجعلها ثقافة وممارسة حكومية ومجتمعية، ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، في ترسيخ ونشر مفاهيم الابتكار والإبداع في مختلف القطاعات الحيوية وإعداد جيل جديد من المبتكرين وتعزيز قدراتهم وتحفيزهم ليشاركوا بفاعلية في تطوير وابتكار حلول ونماذج عمل ذات فاعلية لتحديات المستقبل بما يسهم في تحسين حياة المجتمع.

التحول الرقمي

من جهته، قال المهندس ماجد سلطان المسمار المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية: «إن مشروع منصة واجهات البرمجة يعبّر عن سمات التحول الرقمي في هذه المرحلة التي تمتاز بالتغيرات الكبيرة، فالحكومة الرقمية لم تعد مشروعاً يقتصر على قطاع واحد وإنما هي جهد تشاركي تتضافر فيه القطاعات كافة، وفي اقتصاد واجهات البرمجة تتولى شركات القطاع الخاص دوراً مهماً في توفير الخدمات التي كانت في السابق مقتصرة على الحكومة، والهدف من ذلك تسهيل حياة الناس وتوفير بيئة مواتية للحياة الرقمية الشاملة التي نصبو إليها في مسارنا الاستراتيجي المنسجم مع توجهات الدولة للخمسين عاماً الثانية».

مناخ تنافسي

وقال عوض صغير الكتبي المدير العام لهيئة الصحة بدبي: «إن جميع المبادرات والجوائز المعنية بالجودة والتميز، وخاصة (جائزة الإمارات تبتكر)، عززت من اهتمام الدولة البالغ بالابتكار والإبداع، وهي التي أوجدت المناخ التنافسي الإيجابي بين المؤسسات عن كل ما هو جديد وكل ما هو أفضل».

بيئة محفزة

من جانبه، أكد أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، أن دائرة جمارك دبي نجحت في تطوير بيئة عمل محفزة على الإبداع والابتكار، وتكتسب جهودنا لتطوير الابتكارات الجديدة أهمية مضاعفة لتعزيز التجارة وتسهيل حركة المسافرين بما يدعم تحقيق مستهدفات الخمسين.

مواكبة التطورات

وقال مروان أحمد آل علي، المدير العام لدائرة المالية بعجمان إن مبادرات الدائرة المتنوعة ومشاريعها المبتكرة تهدف إلى مواكبة التطورات المستمرة في التقنيات الحديثة للذكاء الاصطناعي. وتعكس مشاريع الدائرة جهودها الرامية إلى ترسيخ ثقافة الابتكار والريادة في العمل المالي، بما يتيح للموظفين التركيز على الأعمال ذات القيمة الأعلى، ويضمن سلامة بيانات الأداء المالي لحكومة عجمان.

معايير الخدمات

وأعرب الدكتور يوسف السركال المدير العام لمؤسسة الإمارات للخدمات الصحية عن فخره بهذا الإنجاز النوعي، مؤكداً أن المؤسسة حريصة على توفير أعلى معايير الخدمات الصحية التي تعتمد على التقنيات المبتكرة والذكاء الاصطناعي وتؤدي إلى تحسين جودة حياة الأفراد وتعزيز مكانة دولة الإمارات وتحقيق أهدافها الرامية إلى أن تكون الدولة الأكثر ابتكاراً.

وقال إن اختيار مشروع تشخيص الخرف بالذكاء الاصطناعي ضمن جائزة الإمارات تبتكر 2022، جاء ثمرة لجهود المؤسسة ومساعيها في رفد المستشفيات والمراكز الصحية التابعة لها بخدمات مبتكرة وتقنيات حديثة.

مبادرات مبتكرة

وأكدت سناء محمد سهيل المديرة العامة لهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، أن الهيئة منذ إنشائها عام 2019، وضعت استراتيجية فعّالة قائمة على المشاركة والتغيير والابتكار، وعملت على ترجمة جهودها إلى برامج وبمبادرات مبتكرة ومتعددة القطاعات، تضمن الوصول إلى بنية تشريعية رصينة، ومنظومة خدمية متكاملة تلبي الاحتياجات النمائية للطفل وتراعي جميع مراحل نموه.

6 فئات

وتضمنت «جائزة الإمارات تبتكر»، 6 فئات رئيسة تحتفي بالابتكارات الحكومية، وهي «أفضل ابتكار لأتمتة الإجراءات الحكومية، وأفضل ابتكار لتحقيق الريادة الرقمية، وأفضل ابتكار في استخدام الموارد، وأفضل ابتكار في تسهيل الإجراءات، وأفضل ابتكار في الخدمات الاجتماعية، وأفضل ابتكار جذري»، إذ كرمت الجائزة هذا العام 8 مشاريع ومبادرات مبتكرة ضمن هذه الفئات.

تشخيص الخرف

وفاز بالجائزة ضمن فئة «أفضل ابتكار لأتمتة الإجراءات الحكومية» مشروع «تشخيص الخرف بالذكاء الاصطناعي»، وشاركت به مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، وهو عبارة عن برنامج حاسوبي مبني على أداة لتقييم الإدراك خلال 5 دقائق باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي، ويوفر مقاييس موضوعية للأداء الإدراكي لدى الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و90 عاماً.

الريادة الرقمية

أما في فئة «أفضل ابتكار لتحقيق الريادة الرقمية» ففاز مشروع «النموذج الصحي الرقمي المشترك»، التابع لهيئة الصحة بدبي، والذي يعد نموذجاً رقمياً مبتكراً يجمع الأنظمة الإلكترونية للقطاعين الصحي الحكومي والخاص، لتوفير بيانات آنية دقيقة لدعم اتخاذ القرار و أسهم هذا المشروع في تحقيق أثر إيجابي وسريع للمتغيرات في فترة جائحة كوفيد 19، وكذلك في مرحلة التعافي.

والمشروع الثاني «روبوتات فرسان» التابع لدائرة مالية حكومة عجمان، والذي يقوم على تسخير البرامج الروبوتية لأتمتة إجراءات مراقبة تنفيذ الموازنة العامة للحكومة واستفاد منه جميع الجهات الحكومية.

تسهيل الإجراءات

وفاز بالجائزة في فئة «أفضل ابتكار في تسهيل الإجراءات» كل من وزارة تنمية المجتمع عن مشروع «منصة التكامل المجتمعية للضمان الاجتماعي»، إذ نجحت الوزارة من خلال هذه المشروع في الربط الشبكي مع 44 جهة حكومية ومحلية وأسهمت في تقديم أكثر من 18 مليون معاملة في 29 شهراً، ما أسهم في توفير أكثر من 7 مليارات درهم تكاليف تقديم الخدمات، وتقليص عدد الزيارات بنحو 22000 زيارة سنوياً، وتوفير أكثر من 10 ملايين درهم سنوياً من ميزانية الضمان، وتقليص الفجوة بمستحقي الضمان من 200 ألف شهرياً إلى 80 ألفاً شهرياً، وخفض قائمة الانتظار بنسبة 50%، إضافة إلى توفير أكثر من 384 مليون ساعة عمل في فترة 28 شهراً، وتوفير أكثر من 45 مليون ورقة بما يوازي 3825 شجرة.

السوق الافتراضي

كما فازت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية في الفئة ذاتها عن مشروعها «السوق الافتراضي لواجهات البرمجيات»، الذي يمكن القطاع الخاص من التطور باستخدام واجهات برمجة التطبيقات الحكومية، ويعد قفزة نوعية نحو تحول رقمي كامل للقطاع الخاص في دولة الإمارات.

أما في فئة «أفضل ابتكار في الخدمات الاجتماعية»، فحصدت الجائزة «هيئة الطفولة المبكرة» في أبوظبي عن برنامجها المبتكر «منظومة البيانات الشاملة للأطفال»، الذي يعد منصة متقدمة للتحليل باستخدام أحدث التقنيات، وتغذي هذه المنصة النظام الذي يُعنى بدراسة وضع الطفل بــ360 درجة، وباستخدام هذه المنظومة لوحظ أن الأطفال من «الأسر المستحقة للدعم الاجتماعي» يواجهون تحديات.

ابتكار جذري

وفي «فئة أفضل ابتكار جذري» فازت وزارة الداخلية عن مشروعها «منظومة بصمة الوجه للتحقق الرقمي للمعاملات الرقمية والهويات عن بعد»، وهو عبارة عن بوابة رقمية لتوثيق التعاملات الرقمية والمصادقة على هويات المتعاملين عن بعد، من خلال استخدام منظومة بصمة الوجه، إذ نجح المشروع في توثيق أكثر من 2 مليون حساب في الهوية الرقمية وفتح أكثر من 40 ألف حساب بنكي، واختبار أكثر من 20 ألف طالب كما فازت كل من جمارك دبي عن مشروع «الدلافين الجمركية».

طباعة Email