مواطنون: قيادتنا حريصة على تحقيق الاستقرار الأسري

توفير الحياة الكريمة لأبناء الإمارات هدف الدولة الاستراتيجي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مواطنون أن إقرار مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ميزانية قروض إسكان برنامج الشيخ زايد بكلفة تبلغ 12 مليار درهم خلال السنوات القادمة، يعكس حرص قيادة دولة الإمارات على تلبية احتياجات المواطنين وتحقيق الاستقرار الأسري لهم ومتابعة شؤونهم وتحسين جودة حياتهم.

وشددوا على أن توفير الحياة الكريمة هو الهدف من كل ما تبذله القيادة الرشيدة في دولة الإمارات من جهود تنموية شاملة، بما في ذلك جهودها الاستثنائية والسامية في تنفيذ مشروعات الإسكان الذي ينعكس على مستويات ومؤشرات الرعاية الاجتماعية في الدولة كلها. فالسكن المناسب يمثل أحد الأسس المهمة التي تحسن مستوى المعيشة وتؤمن الاستقرار الاجتماعي للأسر.

أولوية

وأشاد المواطن جمعة أحمدي بالجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، لافتاً إلى أن حكومة الإمارات تضع قطاع الإسكان على سلم أولوياتها للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لأبنائها، للحفاظ على الاستقرار والرفاهية التي يعيشها أبناء الدولة، انطلاقاً من أن المواطن هو حجر الأساس والمحور الأهم في تقدم الوطن واستقراره في شتى مجالات الحياة.

وأوضح أحمدي بأن اعتماد 12 مليار درهم قروض إسكان يعكس مساعي القيادة الكبيرة في تحقيق أحلام الكثيرين من المواطنين، ومنحهم الاستقرار الأسري، وذلك في سبيل توفير مقومات الحياة الكريمة والعيش الكريم لأبناء الوطن، وتيسيراً على الأسر المواطنة لمواجهة أعباء المعيشة.

وقال المواطن سيف سالم الشامسي، إن القرار ليس بغريب على قيادتنا الرشيدة، التي تعودنا على مكرمات لامحدودة، تسهم في رفع المستوى المعيشي والاجتماعي للمواطنين، وتضمن الحياة الكريمة والاستقرار الأسري لهم، ذاكراً بأن القرار، يعكس اهتمام القيادة المطلق بشؤون أبنائها والوقوف على احتياجاتهم وتلبيتها.

وأشار إلى أن المبادرات ليست بجديدة على المواطنين، فالقيادة الحكيمة حريصة دائماً على تلبية مطالبهم، وتحقيق الرخاء لهم.

وأشار المواطن خميس الكندي إلى أن مبادرات قيادة الدولة لا حدود لها، والقرار سيؤمن أفضل سبل الحياة لأبناء الوطن، ويعكس تلمس القيادة لاحتياجات المواطنين وتوفيرها والسعي إلى رفع المستوى المعيشي للأسر والوقوف على أوضاعهم ومتابعة حالتهم، خاصة في ظل المتغيرات الاقتصادية المتسارعة، مبيناً أن القرارات مكرمة سخية تضاف إلى رصيد مكرمات القيادة الرشيدة التي تؤكد مدى الاهتمام بهموم وآمال وطموحات المواطنين، والحرص على تحقيق كل عناصر الاستقرار المادي والاجتماعي لهم.

وقالت فاطمة الغاوي: نفتخر بقيادتنا الرشيدة التي تحرص على الدوام على دعم المواطن، مبينة أن اهتمام حكومة الإمارات بشعبها يضعها دائماً في مصاف الدول المتقدمة التي تضع راحة شعبها على سلم أولوياتها، لتصبح حكومتنا الرشيدة مثالاً يحتذى به في العطاء، وتجسد وبعمق مدى الحرص والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة للارتقاء بمستوى معيشة المواطن وتهيئة الظروف المواتية ليكون نموذجاً ناجحاً يساهم في مسيرة التنمية ويدفع بعجلة التقدم للأمام.

استقرار

كما قال سالم الرفاعي: «نتميز كمواطنين بدولة الإمارات بقيادة رشيدة تحرص كل الحرص على تحقيق رفاه المواطن وسعادته وراحته، باعتبارها أولوية قصوى ضمن رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وانطلاقاً من كون المواطن حجر الأساس والمحور الأهم في تقدم الوطن واستقراره في شتى مجالات الحياة».

فيما أوضحت غوية البادي بأن من أكبر النعم التي أنعمها المولى تعالى هي أن منح شعب دولة الإمارات قيادة رشيدة وحكيمة تدرك ضرورة توفير احتياجات شعبها ومن ضمن ذلك السكن. وأضافت البادي: «نعم، إذ يعتبر السكن من أهم ركائز الاستقرار الأسري والاجتماعي، وليس هذا فحسب، بل إن توفير السكن المناسب يسهم وبفعالية في ترسيخ دعائم استقرار الأسر الإماراتية، وسيقضي حتماً على جميع المعضلات الإسكانية، وسيوفر أيضاً الحياة الكريمة والهانئة للمواطنين والمواطنات».

حرص

كما أكد خلف سالم بن عنبر أن المبادرات المتلاحقة التي تطلقها القيادة تسهم وبشكل كبير في تخفيف الأعباء عن المواطنين وتجسد حرص قيادتنا على توفير كل سبل الأمان الأسري لتحقيق مقومات الحياة الكريمة للمواطنين وتحقيق إيجاد المسكن العصري الحديث الذي يعزز من التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي، حيث يعكس القرار رؤية القيادة الرشيدة وإيمانها بأن الإنسان الإماراتي هو الثروة الحقيقية للوطن، استمراراً لنهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بالاستثمار في بناء المواطن، وتمكينه من مواصلة دوره الإيجابي في دفع مسيرة النهضة والتنمية التي تشهدها دولة الإمارات.

إمكانيات

بدورها، ذكرت عايدة السويدي، أن قرارات قيادتنا الرشيدة تعكس حرصها على بذل كل الجهد وتسخير كافة الإمكانيات لإسعاد المواطنين من خلال توفير الأمان المجتمعي وتذليل كافة العقبات والتحديات وفق آلية تضمن تغطية كافة الطلبات المتوقعة للأعوام المقبلة، وبما يدعم المستهدفات المرتبطة بتقليص فترة الانتظار للطلبات، ومساندة الشباب في بدء حياة جديدة، بالإضافة للطلبات الأخرى التي ترى أن السياسة الجديدة في برامج القروض ستسرع وتيرة إنجاز معاملاتهم، حيث يدعم ملف الإسكان الأبعاد الاجتماعية ويحقق الاستقلال الأسري ويخلق نسيجاً مترابطاً يكون أثره واضحاً في دفع عجلة التنمية والتطور، وتحقيق تطلعات الأجيال القادمة بفضل دعم ورؤية القيادة الرشيدة.

 
طباعة Email