«الاتحاد للماء والكهرباء» تنجز 65 % من العدادات الذكية المستهدف تركيبها

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت «الاتحاد للماء والكهرباء» انتهاءها من تركيب أكثر من 220 ألف عداد كهرباء ذكي، ونحو 240 ألف عداد مياه ذكي، تمثل في مجموعها قرابة 65% من إجمالي العدد المستهدف تركيبه، ضمن مشروعها للتحول إلى نظام العدادات الذكية Smart Meters، المشروع المبتكر والأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.

وقال محمد محمد صالح، المدير العام: إن مشروع «الاتحاد للماء والكهرباء» لتعميم تجربة العدادات الذكية على جميع المنشآت وكافة المستفيدين من خدمات الشركة، يمثل جزءاً من رؤيتها طويلة المدى لدفع عملية التحول الرقمي، من خلال استخدام التقنيات الأكثر ذكاء، مما سيسهم بدوره في الارتقاء الذاتي بالخدمة المقدمة، وتحقيق مستوى أعلى من توقعات المتعاملين.

وأضاف: إن مشروع إحلال العدادات الميكانيكية التقليدية بعدادات ذكية مشروع طموح وفريد من نوعه، أهَّل الشركة للحصول على جوائز عالمية مثل جائزة الدرع الذهبي لأفضل تقنية في فئة جوائز تقنية المعلومات، ضمن جوائز ستيفي العالمية 2020م، الأمر الذي يؤكد سعي «الاتحاد للماء والكهرباء» الدائم إلى تحقيق الريادة المنشودة، من خلال تبني أحدث التقنيات، وأفضل الممارسات العالمية ذات العلاقة بمجال الخدمات التي تقدمها.

مزايا نوعية

وأكد صالح أن المشروع سيحقق مزايا نوعية عديدة، سواء على المستوى العملياتي الداخلي، أم على مستوى الخدمة المقدمة للمتعاملين، حيث سيتيح النظام الجديد قراءة معدلات الاستهلاك أولاً بأول، بدقة متناهية وعن بعد، ففي حين تستغرق قراءة العداد التقليدي نحو 70 ثانية في المتوسط بدقة تبلغ 97%، يتم أخذ قراءة 7 عدادات ذكية في ثانية واحدة، وبدقة تتخطى 99.9%، وبمعنى آخر سيتم أخذ قراءات جميع عدادات الاستهلاك الذكية الجديدة في فترة لا تتعدى بضع ساعات، في مقابل آلاف الساعات المستهلكة للفعل ذاته، في ظل العدادات التقليدية، ناهيك عن السرعة الاستثنائية من خلال إمكانية وقف وإعادة توصيل الخدمة آلياً، بل والتحديث الآلي للبرامج المستخدمة عن بعد.

وأضاف: إنه وبالنظر إلى الدقة المتناهية في ظل العدادات الذكية الجديدة، سيسهل اكتشاف الأخطاء، وعوامل الانحراف غير المعتادة في الاستهلاك، مثل التسريبات المحتملة ونقاط تمركزها.

طباعة Email