«قانونية دبي» تستشرف المستقبل بمبادرات إبداعية

ت + ت - الحجم الطبيعي

ضمن مشاركتها في فعاليات شهر الابتكار 2022 (الإمارات تبتكر)، أطلقت دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي، عدة مبادرات لتعزيز قيم الابتكار والإبداع واستشراف المستقبل لدى موظفيها، وتوفير بيئة محفّزة على إطلاق أفكارهم الإبداعية التي تُسهم في ترسيخ التميز والريادة المؤسسية.

وقال الدكتور لؤي محمد بالهول، المدير العام للدائرة: إن تخصيص دولة الإمارات شهراً للابتكار من كل عام، يعكس حرص قيادتنا الرشيدة على أن يكون الإبداع نهجاً راسخاً في صناعة المستقبل، وليس استشرافه فحسب؛ ومن ثمَّ فالابتكار في تطوير المؤسسات لا يمثل اختياراً، وإنما هو إحدى ضرورات التطوير وأدواته في مواجهة التحديات، وتلبية تطلعات قيادتنا ورؤيتها التنموية الشاملة، من خلال إيجاد حلول مبتكرة تدعم خطط الدولة المستقبلية.

وتابع: لا تدّخر الدائرة جهداً في دعم كل ما يهيئ بيئة العمل المحفزة لموظفيها على المشاركة بأفكارهم التي تخدم أهدافها التطويرية والتحسينية، اعتماداً على مواردها البشرية في تحقيق أعلى مستوى من الأداء في قطاع الخدمات القانونية الحكومية، ولا سيما أننا نستهل خمسين عاماً مقبلةً من تاريخ الاتحاد، تتطلب استعداداً خاصّاً يواكب متغيرات المستقبل ومتطلباته في إطلاق مشاريع ابتكارية نوعية قابلة للتطبيق.

فعاليات معرفية

وفي هذا السياق، عقدت الدائرة ورشة تدريبية عن (تصميم المستقبل)، تطرقت إلى أهمية سعي الحكومات والمؤسسات لبناء المستقبل وفْق استراتيجيات علمية ومنهجية مدروسة، بالإضافة إلى التعريف بمراحل تصميم سيناريوهاته في ضوء تحولات الواقع وتغيراته المستمرة والتي تقتضي فهماً دقيقاً لمتطلبات استباق المستقبل واستشرافه في قطاع العمل القانوني.

طباعة Email