متطوعو «الشؤون الإسلامية» يزرعون الأشجار في المساجد

ت + ت - الحجم الطبيعي

شارك فريق التطوع في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في زراعة الأشجار والشتول في الباحات الخارجية للمساجد على مستوى إمارة أبوظبي، وذلك في إطار الاهتمام الذي توليه الهيئة للمساجد والارتقاء بمظهرها الحضاري والجمالي.

وأكد محمد سعيد النيادي المدير العام للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، حرص الهيئة على عمارة المساجد ورعايتها بما يليق وقدسيتها بحسبانها واحات إيمانية ورمزاً للعلم والثقافة والتكافل الاجتماعي، والعمل على تهيئة البيئة التي توفر للمصلين الروحانية والطمأنينة والصفاء والمودة، مشيداً بالدعم الكبير الذي تحظى به بيوت الله من قيادتنا الرشيدة وتوجيهاتها بالارتقاء بها مظهراً ورسالة لتؤدي دورها الديني والثقافي والاجتماعي.

وقال النيادي إن تشجير المساجد يتماشى مع خطط الدولة في المحافظة على البيئة، ويسهم في تشكيل لوحة جمالية بالطبيعة الخضراء التي تزين الباحات والساحات الخارجية لبيوت الله بما يضفي على مظهرها وجهاً حضارياً مشرقاً يجد فيه مرتادوها السعادة والراحة النفسية، شاكراً المتطوعين على هذه اللفتة البارعة، ومتمنياً لهم التوفيق في خدمة الوطن وإعلاء القيم الوطنية.

طباعة Email