«صحة دبي» تستهدف رفع نسبة النجاة من الجلطات القلبية من 5 إلى 65 %

1600 شخص يتعرضون لتوقف القلب المفاجئ سنويا في دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف الدكتور فهد باصليب مدير مستشفى راشد واستشاري أمراض القلب، أن هيئة الصحة في دبي، تخطط لرفع نسبة النجاة من الجلطات القلبية الحادة، الناجمة إما عن توقف القلب المفاجئ، أو اختلال كهرباء القلب، من 5% حالياً إلى 65%، خلال السنوات الـ 5 القادمة، وذلك بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية في الإمارة.

وبيّن الدكتور فهد باصليب، أن بين 1500 إلى 1600 شخص يتعرضون سنوياً لتوقف القلب المفاجئ في دبي وحدها، في حين تصل نسبة النجاة 5% فقط. لافتاً إلى أن الهيئة تخطط لرفعها إلى 65%، من خلال التدخل خلال الـ 4 دقائق الأولى على الإصابة.

القلب السليم

وقال: لتحقيق الهدف، أطلقت هيئة الصحة بدبي، بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية، مبادرة «القلب السليم»، بهدف تدريب 100 ألف شخص على التدخل الطبي السريع، وتوزيع 10000 جهاز الرجفان القلبي الرئوي الأوتوماتيكي، أو الصاعق الكهربائي، واستخدام الهاتف الذكي، للتعرف إلى أقرب مسعف، وأقرب جهاز لإنقاذ المريض.

وأشار إلى أن عدد مراجعي قسم القلب بمستشفى راشد، وصل العام الماضي إلى 8000 مراجع، منهم 5900 مراجع للعيادات الخارجية، لافتاً إلى أن القسم يوفر خدمات متقدمة عديدة، منها: إجراء فحوصات تداخلية وغير تداخلية لاضطرابات نظم القلب، زراعة أجهزة تنظيم ضربات القلب بكافة أنواعها، إجراء عمليات قسطرة القلب الكهربائية، بواسطة أحدث الأجهزة، لتشخيص وعلاج اضطرابات نظم القلب بكافة أنواعها، بالإضافة إلى توفر عيادة متخصصة، تقدم استشارات طبية على أعلى مستوى لمرضى اضطرابات نظم القلب.

وقال إن قسم القلب، يوفر خدمة تشخيص وعلاج اضطرابات نظم القلب، التي يستفيد منها أكثر من 30 % من مراجعي قسم القلب بالمستشفى، وهي عمليات معقدة، تتطلب تقنيات حديثة، ومهارات وخبرات طبية تخصصية، تم توفيرها لخدمة المرضى.

علاج

وأكد المدير التنفيذي لمستشفى راشد، قدرة القسم على علاج جميع حالات اضطرابات نظم القلب، البسيطة منها والمعقدة، عن طريق استخدام أحدث الوسائل المتوفرة، مثل استئصال تسارع القلب، بواسطة الترددات الصوتية أو تقنية التبريد، والاستئصال بدون تنظير، بالإضافة إلى توفر جميع أنواع الأجهزة الحديثة القابلة للزراعة لتنظيم ضربات القلب، بما فيها اللاسلكية والأجهزة المساعدة لقصور عضلة القلب، بأحدث التقنيات، مثل تقنية التنظيم الفسيولوجي.

وأشار إلى توفر عيادة متخصصة، لمراقبة عمل أجهزة تنظيم القلب عن بعد، دون حاجة المريض إلى الحضور شخصياً إلى العيادة، حيث يتم التواصل مع المرضى عبر الهاتف.

طباعة Email