عبدالله المري: دور العنصر البشري محوري في تحقيق الإنجازات الكبرى للإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، رئيس مجلس أكاديمية شرطة دبي، دور العنصر البشري المحوري في تحقيق الإنجازات الكبرى لدولة الإمارات.

جاء ذلك خلال توزيعه الشهادات على خريجي الدفعتين الثامنة والعشرين، والتاسعة والعشرين من الطلبة المرشحين، والدفعتين الأولى والثانية من الطالبات المرشحات من طلبة أكاديمية شرطة دبي، وذلك في نادي ضباط شرطة دبي، يرافقه اللواء الأستاذ الدكتور محمد أحمد بن فهد، مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب، واللواء الأستاذ الدكتور غيث غانم السويـدي، مدير أكاديمية شرطة دبي، ونائبه العميد الأستاذ الدكتور محمد بطي الشامسي، مهنئاً معاليه الطلبة الخريجين من المرشحين والمرشحات البالغ عددهم 248، بواقع 185 طالباً و63 طالبة.

دعم

وأكد معالي الفريق المري أنه بفضل توجيهات ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، واهتمام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، ومتابعة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، نشأت وتميزت أكاديمية شرطة دبي، وتفوق خريجوها وخريجاتها في دراستهم التخصصية وحياتهم العلمية والمهنية.

وأكد معاليه دور العنصر البشري المحوري في تحقيق الإنجازات الكبرى لدولة الإمارات خلال مسيرتها المباركة، والوصول بتطلعات ورؤى القيادة الرشيدة إلى المستويات العالمية، منوهاً بدور وزارة الداخلية والقيادة العامة لشرطة دبي في تعزيز هذا الجانب من خلال العمل على تنمية الكوادر العسكرية المؤهلة، وتمكين المرأة والشباب، وهو ما يُعَد كذلك محوراً أساسياً في استراتيجية التنمية الاجتماعية، وتعزيز الأمن والأمان وتحقيق الاستقرار في المجتمع، ضمن مسيرة الخمسين عاماً القادمة التي انطلقت برسم خارطة جديدة لمستقبلٍ أكثر إشراقاً وازدهاراً، وذلك من خلال تكثيف العمل على صقل المهارات، وفتح آفاقٍ جديدة للطاقات الشبابية بدعم من قيادتنا الرشيدة.

وهنأ معالي الفريق المري الطلبة الخريجين والخريجات، داعياً إياهم للتسلح بالعلوم القانونية والأمنية والشرطية والتخصصية.

دعم الوالدين

وقال الملازم معتز جهاد فهد من دولة فلسطين، الحاصل على سيف الشرف والأول في المجموع العام بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف في الدفعة الثامنة والعشرين من برنامج الليسانس في القانون وعلوم الشرطة، إن ما حققه هو بفضل الله سبحانه وتعالى أولاً، ثم بدعم والديه وتوجيهات أعضاء هيئة التدريس والضباط والمدربين. وتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى معالي الفريق المري، الداعم الرئيسي في العملية التعليمية والتدريبية في أكاديمية شرطة دبي على كافة الجهود المبذولة، وإلى القائمين على الأكاديمية وكل من له فضل عليهم.

طلب العلم

بدوره، أعرب الملازم عمر يونس محمد من المملكة الأردنية الهاشمية، الحاصل على سيف الشرف والأول في المجموع العام بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف في الدفعة التاسعة والعشرين في برنامج الليسانس في القانون وعلوم الشرطة، عن سعادته بهذا الشرف الأكاديمي الذي ناله.

وأكد الملازم محمد سيف حميد بن بدر العليلي، من دولة الإمارات، الحاصل على سيف الشرف والأول في المجموع العام بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف في الدفعة الأولى من برنامج البكالوريوس في العلوم الأمنية والجنائية، أن هذا النجاح ليس سوى الخطوة الأولى نحو مستقبلٍ واعدٍ في خدمة الوطن بإذن الله.

وأعربت الملازم نور محمد علي عبد الله الزياني من دولة الإمارات، الحاصلة على سيف الشرف والأولى في المجموع العام بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف في الدفعة الأولى من برنامج البكالوريوس في العلوم الأمنية والجنائية للعنصر النسائي، عن عميق فخرها واعتزازها بهذا التفوق.

جهد

عبرت الملازم مريم برهان كامل السيد إبراهيم الهاشمي، من الإمارات، الحاصلة على سيف الشرف والأولى في المجموع العام بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف في الدفعة الأولى من برنامج الليسانس في القانون وعلوم الشرطة للعنصر النسائي، عن سعادتها بهذا النجاح، مؤكدة أن التميز في الحياة هو نتيجة للجهد والمثابرة.

طباعة Email