جواهر القاسمي: الإنسان الواعي والمتسلح بالعلم والمعرفة أساس تطور المجتمعات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة القلب الكبير والمناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن الإنسان الواعي والمتسلح بالعلم والمعرفة أساس تطور المجتمعات وبناء حضارة الأمم.

جاء ذلك خلال زيارة سموها لمركز القلب الكبير التعليمي الذي افتتحته المؤسسة في العام 2019 بهدف تقديم التأهيل الأكاديمي والمعرفي والتمكين المهني اللازم للمقيمين الذين حرموا من الالتحاق بالمدارس نتيجة الظروف الاستثنائية التي عايشوها في بلدانهم الأصلية بسبب الصراعات والأزمات.

وقالت سمو الشيخة جواهر: «استطاعت إمارة الشارقة أن تثبت دورها الإنساني في احتضان كل من يبحث عن فرصة التزود بالعلم التي فقدها لأسباب خارجة عن إرادته عبر توفير حاضنات تعليمية بمناهج متخصصة مواكبة للتغيرات العلمية والحياتية والتي من شأنها صقل مهارات الفرد وشخصيته ليغدو عضواً فاعلاً في مجتمعه لتصبح الشارقة منهل العلم الذي يمد الإنسان بالثقافة والمعرفة على المستويين المحلي والعالمي».

تجهيزات

وتفقدت سموها خلال الزيارة أقسام المركز والفصول الدراسية والمهنية والمرافق المختلفة، واطلعت على التجهيزات والمناهج التي يوفرها لتعليم وتأهيل الطلاب واستمعت من الكوادر الإدارية والتدريسية إلى شرح مفصل حول المهام التي يؤديها المركز في تقديم حلول تعليمية فعّالة للأطفال لتأهيلهم للالتحاق بالتعليم النظامي في الدولة من خلال برامج محو الأمية للأطفال الذين لم يتلقوا التعليم في دولهم الأصلية وتمكينهم من اجتياز الاختبارات النظامية للالتحاق بالمدارس واطلعت على برامج التمكين المهني التي يقدمها المركز لفئة الشباب.

والتقت سموها الطالبات والطلبة المنتسبين للمركز واستمعت إلى احتياجاتهم ومدى استفادتهم من مناهج التعليم المتبعة، وأكدت لهم سموها حرصها وحرص مؤسسة القلب الكبير على مرافقتهم طوال مسيرتهم التأهيلية ليتمكنوا من تطوير قدراتهم ومهاراتهم والانتقال إلى فصولهم الدراسية النظامية ومتابعة مسيرة تحصيلهم العلمي.

تلاحم

وقالت سموها مخاطبة الطالبات والطلاب والكادر التعليمي: «إن «مركز القلب الكبير التعليمي» تجسيد لثقافة المجتمع الإماراتي في التلاحم والتعاون والوقوف مع كل محتاج مهما كانت حاجته، وبشكل خاص حاجة التعليم الذي يشكل محركاً لنمو المجتمعات ونهضتها وعاملاً أساسياً في تقدمها واستقرارها، هكذا علمتنا تجربتنا في الإمارات وهكذا نستثمر هذه التجربة في خدمة كل من هو على أرضنا أو خارجها من محتاجي العالم».

وأضافت سموها: «لقد افتتحنا هذا المركز لتعويض ما فاتكم من تعليم في بلدانكم، ونقول لكم إن الوقت لم يفت بعد، وإن التعليم يختصر الزمن ويعوض المفقود منه، ونحن واثقون من قدرتكم على تحقيق التميز ونحن ندعمكم من أجل تحقيق ذلك، لأن الشارقة وطن الإنسانية ووطن العلوم والثقافة ولأن مشروع الشارقة الحضاري جوهره الإنسان وحقه وكرامته أينما كان».

وتقدمت سموها بالشكر والتقدير لكادر المركز التعليمي على جهودهم وتفانيهم لخدمة الأطفال والشباب المنتسبين للمركز والطلبة.

وفي ختام الزيارة وجهت سمو الشيخة جواهر إدارة مؤسسة القلب الكبير بالاهتمام بالحصص التعليمية للموسيقى والرياضة، ومتابعة الطلبة فيها على المستوى النظري والتطبيقي، لما لهما من دور كبير وفعّال في تنمية مواهب وآفاق الأطفال، إلى جانب المواد الأكاديمية التي يتلقونها في المركز.

رافق سموها خلال الزيارة كل من الدكتورة محدثة الهاشمي رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص ونورة النومان رئيس المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر القاسمي ومريم الحمادي مدير مؤسسة القلب الكبير.

كوادر

أطلقت «مؤسسة القلب الكبير»،مركز القلب الكبير التعليمي بالتعاون مع «روافد للتطوير والتعليم» ويقع بمنطقة اليرموك بالشارقة على مساحة 6000 متر مربع، وهو مجهز بالكوادر الوظيفية والأدوات والمعدات التي تمكنه من تحقيق أهدافه.

طباعة Email