داوود الهاجري يتفقد «مركز المحاكاة الافتراضي» في محطة معالجة المياه بجبل علي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تفقّد المهندس داوود الهاجري، مديرعام بلدية دبي، مركز نظام المحاكاة بتقنية الواقع الافتراضي والتدريب في محطة معالجة مياه الصرف الصحي بجبل علي؛ الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، والثالث على مستوى العالم، الذي يأتي تجسيداً لخطط البلدية الطموحة لمواكبة الأنظمة الحديثة والمتطورة، خاصة تقنيات الذكاء الاصطناعي.

تقنية

واطلع الهاجري خلال الزيارة على المركز الذي يقوم بتوظيف تقنية الواقع الافتراضي في إدارة شبكة ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي واستخدامها في أغراض المحاكاة والتدريب على العمليات التشغيلية وأعمال الصيانة للمعدات والأجهزة الموجودة فيها، وذلك بهدف تطوير هذه العمليات والأعمال، وزيادة إنتاجية الموظف في محطات المعالجة بنسبة تصل إلى 7 بالمائة، نتيجة تطوير المهارات الخاصة بالموظفين الخاضعين للتدريب على نظام الواقع الافتراضي، إضافة إلى مساهمة برامج التدريب التخصصية المدعمة بتقنية الواقع الافتراضي في تقليل الأخطاء البشرية بنسبة 50 بالمائة، ما ينتج عنه توفير في تكاليف الصيانة والتشغيل وبنسبة تعادل 5 بالمائة من الموازنة المخصصة لذلك، إلى جانب مساهمته في تقليل زمن التوقف الطارئ للمعدات وعملية المعالجة بنسبة 30 بالمائة، بشكل ينعكس على كمية ونوعية المياه المعالجة.

مراحل ومنهجية

وتشمل مراحل ومنهجية تنفيذ المشروع تحويل الرسومات ثنائية الأبعاد 2D إلى رسومات ثلاثية الأبعاد 3D، والتقاط صور عالية الجودة من مختلف الزوايا للمحطة والمعدات، بالإضافة إلى استخدام تقنية المسح بأشعة الليزر في عملية تشكيل رسومات ثلاثية الأبعاد 3D، ليتم إعداد برامج تفاعلية تعريفية يمكن استخدامها في توعية الجمهور عن محطات المعالجة بواسطة تلك الرسومات، فضلاً عن توظيف تعليمات المصنعين والخبرات وقوائم المهام اليومية الخاصة بمحطات المعالجة في إدارة شبكة ومحطات معالجة مياه الصرف في تطوير برامج تدريبية متخصصة في مجال محاكاة عمليات التشغيل والصيانة الخاصة بمحطات المعالجة. ويتم دعم النظام بمجموعة من الأجهزة والأدوات التي تشمل نظارات الواقع الافتراضي، وشاشات تفاعلية، وحواسيب وخادم لتشغيل النظام، حيث تم تأهيل وتدريب نخبة من الموظفين لتشغيل ومتابعة النظام وتقييم برامج التدريب بشكل نصف سنوي، مع الاطلاع على نتائج تدريب الموظفين وإعداد تقارير عنها.

فوائد ملموسة

ومن أهم الفوائد الملموسة للمشروع توفير تكاليف برامج التدريب المتخصصة الخارجية ورفع إنتاجية الموظفين بمعدل نصف ساعة يومياً لكل موظف، نتيجةً لاختصار الزمن المستغرق للقيام بالأعمال، بالإضافة إلى تخفيض عدد الأعطال الناتجة عن الأخطاء البشرية بمتوسط 3 أعطال لكل 10 أعطال، وتقليل كلفة إصلاح الأعطال، فضلاً عن تقليص وقت توقف المعدات بمعدل 3 ساعات لكل 10 ساعات توقف.

يذكر أن هذا المشروع يتواكب مع الأهداف الاستراتيجية لبلدية دبي في مجال إدارة بنية تحتية متطورة، حيث يسهم توظيف تقنية الواقع الافتراضي في رفع الكفاءة التشغيلية لشبكة ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي، والتي تعتبر جزءاً أساسياً من البنية التحتية في إمارة دبي، بالإضافة إلى الهدف الاستراتيجي المتعلق بإدارة الأصول والموارد المالية بكفاءة عالية، حيث يسهم النظام في رفع كفاءة المعدات والأجهزة، بالإضافة إلى تقليل الأعطال من خلال تدريب وتأهيل الكادر الوظيفي المسؤول عن صيانة وتشغيل محطات معالجة مياه الصرف الصحي.

طباعة Email