مناقشة التقنيات الحديثة في التنقّل الذكي

ت + ت - الحجم الطبيعي

سلط مؤتمر النقل لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الضوء على آخر ما توصلت إليه التقنيات الحديثة في الذكاء الاصطناعي والتطبيقات الذكية، في مجال النقل.

واتسمت الجلسة النقاشية الخاصة بإدارة التنقل الذكي، ضمن الفعاليات بتفاعل المشاركين فيها، بما تضمنته من نقاط مهمة وحيوية تمس التطوّر الحاصل حالياً في مجال النقل، من خلال الاستعانة بآخر ما توصلت إليه التقنيات الحديثة في الذكاء الاصطناعي، والتطبيقات الذكية وغيرها من التقنيات، التي تسهم في تعزيز الخدمات المقدّمة في هذا القطاع الحيوي.

أدار الجلسة بول كومفورت، نائب الرئيس وكبير مسؤولي العملاء في شركة ترابيز، وشارك فيها كل من محمد شرف الدين، نائب الرئيس لإدارة المنتجات في شركة كريم، وخالد العوضي، مدير إدارة أنظمة المواصلات بهيئة الطرق والمواصلات، وكريستينا غويل، مدير إدارة خدمات الشركات في شركة النقل العام في برشلونة (TMB) في إسبانيا، وشاهزب ميمون، نائب الرئيس والمدير العالمي لإدارة الاختبار كخدمة في شركة سويفل، دبي الإمارات، وعنان العامري، رئيس قسم التنقّل المستدام بمركز النقل المتكامل في أبوظبي.

وتناول المشاركون في جلستهم النقاشية الأهمية القصوى لإدارة التنقّل الذكي في المدن الحديثة على مستوى العالم، والدور الذي تلعبه التقنيات الحديثة في تحقيق الأهداف الخاصة بتقديم مستوى من التنقّل يتميّز بالأمان والسلاسة والراحة والتنوّع والمرونة. وأجمع المشاركون على أن التنقّل الذكي يشهد حالياً طفرة تقنية غير مسبوقة في مدن عالمية متقدمة، ومنها دبي، حيث من شأن هذه الطفرة أن تسهم في تشكيل صناعة المركبات ذاتية القيادة.

كما أجمع المشاركون على أن البنية التحتية للتكنولوجيا تلعب هي الأخرى دوراً محورياً في تمكين مستقبل التنقّل الذكي وخصوصاً في ما يتعلق بإنترنت الأشياء والمطلوب في المرحلة المقبلة زيادة الاستثمارات في البنى التحتية الذكية والإلكترونية، لتعزيز التنقّل الذكي، بما ينسجم وتطلعات وطموحات المدن الذكية في العالم مثل مدينة دبي وبرشلونة وسنغافورة وطوكيو وشنغهاي وغيرها من المدن، التي تعمل على أن تكون خدمات التنقّل فيها ذكية ومنها وسائل التنقل ذاتية القيادة، التي أصبحت من الأهداف الاستراتيجية، التي تعمل هذه المدن بشكل مستمر على تحقيقها، لإسعاد سكانها وزوارها.

طباعة Email