عمار النعيمي: التعداد السكاني أساس التخطيط التنموي في عجمان

ت + ت - الحجم الطبيعي

اطّلع سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، رئيس المجلس التنفيذي، بحضور الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط، رئيس اللجنة العليا للتعداد السجلي في إمارة عجمان، على إنجاز مشروع التعداد السجلي، والنتائج الأولية لمنصة العد الذاتي، ولوحة المؤشرات الإحصائية، حيث تم توفير بيانات إحصائية أساسية عن السكان المقيمين بالإمارة، سواء كانوا مواطنين أو غير مواطنين، وخصائصهم الديموغرافية والاجتماعية.

وأكد سمو الشيخ عمار بن حميد أن التعداد السكاني أساس التخطيط التنموي، وأن البيانات تحظى بأهمية كبيرة، كونها من أهم الأدوات التي تسهم في تسهيل مشاريع التنمية العمرانية والتخطيط الاجتماعي والاقتصادي، ويساعد على تنمية المجتمع، من خلال وضع الخطط الاستراتيجية لكافة القطاعات الخدمة والحيوية، من أجل تحقيق الرفاهية وسبل الحياة المثلى للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارة.

جاء ذلك، خلال لقاء سموه أمس في مكتبه بديوان الحاكم، بالدكتور المهندس سعيد سيف المطروشي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة عجمان، والدكتورة هاجر الحبيشي المدير التنفيذي لمركز عجمان للإحصاء والتنافسية، واستمع منهما إلى آخر نتائج استجابة المجتمع، والتي بلغت نسبتها مستويات عالية جداً، وشملت نتائج البيانات، كافة مناطق إمارة عجمان، بما فيها مصفوت والمنامة، وتمت التغطية الجغرافية للمناطق بالإمارة، بنسبة 100 %.

منصة

وقال الشيخ راشد بن حميد النعيمي: إن مشروع التعداد السجلي ومنصة العد الذاتي، يحظى باهتمام ودعم صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وولي عهده، سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، لإيمان سموهما بأهميته في توفير كافة البيانات والمعلومات الدقيقة، التي تدعم صنع القرار.

مشروع

وأضاف أن مشروع التعداد السجلي، يعد من المشاريع الإحصائية التي أطلقها مركز عجمان للإحصاء والتنافسية في عام 2020، حسب التوصيات الدولية، وذلك من أجل دعم وتوفير إحصاءات منسقة ذات جودة عالية، تخدم عملية اتخاذ القرارات الصحيحة.

وفي نهاية الاجتماع، قدم سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، رئيس المجلس التنفيذي، جزيل شكره وتقديره لفريق العمل، من موظفي مركز عجمان للإحصاء والتنافسية، على جهودهم الطيبة، وتفانيهم بالعمل، ومساهمتهم الفعالة من أجل إنجاز هذا العمل الرائع. وأثنى سموه على تعاون جميع الجهات الحكومية المحلية والمستقلة، وجميع السكان بالإمارة، على مساهمتهم الفعالة في إنجاز وإنجاح هذا المشروع الحيوي، وهو ما سيعود بالنفع العام على الفرد والمجتمع، وحث سموه جميع الأسر الجديدة للتسجيل في منصة العد الذاتي، وتحديث بياناتها بشكل دوري.

بيانات

عرضت الدكتورة هاجر الحبيشي النتائج الأولية لمنصة العد الذاتي، وشملت بيانات الأفراد «المواطنين وغير المواطنين»، الموجودين داخل حدود عجمان، ومن ضمنها مدينة عجمان ومنطقة مصفوت والمنامة، وخصائصهم الديموغرافية.

طباعة Email