محمد بن راشد يبحث مع رئيس وزراء إسبانيا العلاقات الثنائية وسبل تطوير الشراكة الاستراتيجية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، اليوم معالي بيدرو سانشيز، رئيس وزراء مملكة إسبانيا، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، وذلك بمقر إكسبو 2020 دبي.

وتناول اللقاء بحث علاقات الشراكة المتميزة التي طالما جمعت دولة الإمارات بمملكة اسبانيا وسبل تعزيزها والارتقاء بها على مختلف الأصعدة لاسيما الاقتصادية والتجارية والاستثمارية في ضوء توافق الإرادة السياسية في البلدين على أهمية توطيد دعائم تلك الشراكة واكتشاف المزيد من الفرص التي تمهد لرفع مستويات التنسيق وتبادل التجارب الناجحة والخبرات في مختلف المجالات التنموية وبما يخدم مصالح الدولتين والشعبين الصديقين.

وتطرق النقاش إلى استعراض عدد من الموضوعات محل الاهتمام المشترك بما في ذلك مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية، والجهود العالمية المبذولة في مجال تسريع وتيرة التعافي الاقتصادي والعبور إلى مرحلة ما بعد الجائحة.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن اعتزاز دولة الإمارات بالروابط الوثيقة والعلاقات التاريخية مع مملكة إسبانيا، وحرص الدولة على نقل التعاون البنّاء القائم من إطاره الحالي إلى مراحل جديدة متقدمة في ضوء التطلعات المشتركة للنهوض بالشراكة الإماراتية الإسبانية والاستفادة بما تتمتع به الدولتان من إمكانات وخبرات متميزة في شتى المجالات، مع التركيز على الصناعات المستقبلية وسبل تنميتها.

وأثنى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مشاركة مملكة إسبانيا المميزة في معرض "إكسبو 2020 دبي" والتي اعتبرها سموه فرصة مهمة لاكتشاف مسارات جديدة يمكن من خلالها الارتقاء بحجم ونوعية التعاون خاصة في بُعديه الاقتصادي والتقني، فضلاً عما تمثله المشاركة كنافذة فعالة لمزيد من التقارب الثقافي والمعرفي بين البلدين.

وأكد سموه حرص دولة الإمارات على تهيئة أفضل أشكال المناخ الداعم للاستثمار ضمن نهج اقتصادي قائم على الانفتاح الذي يمثل أحد السمات الأساسية للسياسة الخارجية الإماراتية، معرباً سموه عن أمله أن يشهد التعاون الإماراتي الاسباني نقلات نوعية خلال المرحلة المقبلة عبر توسيع قاعدة الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين مع التركيز على القطاعات الحيوية والمستقبلية التي تدعم الأهداف التنموية للبلدين وتخدم مصالح الشعبين الصديقين.

من جانبه، أعرب رئيس وزراء مملكة إسبانيا عن تقدير بلاده لدولة الإمارات قيادة وشعباً، وحرصها على تطوير علاقات الصداقة والتعاون والوصول بها إلى مستويات أعلى خلال المرحلة المقبلة، مؤكداً تقدير إسبانيا الكامل للدور الإيجابي والمؤثر الذي تضطلع به دولة الإمارات على الساحتين الإقليمية والدولية، وما تقدمه من نموذج تنموي رائد وما يتبعه من إنجازات نوعية في العديد من المجالات، متمنياً لدولة الإمارات وشعبها الصديق مزيداً من الرخاء والتقدم والازدهار.

حضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، وعدد من الوزراء والمسؤولين من الجانبين.

وشهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي بيدرو سانشيز توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لتعزيز التعاون في عدد من المجالات الحيوية شملت الصناعة والتكنولوجيا والتغيير المناخي والتعليم والصحة والأمن المعلوماتي.

وتضمنت الاتفاقيات الموقعة مذكرة تفاهم حول التعاون المتبادل بين البلدين وقعتها من الجانب الإماراتي معالي عهود بنت خلفان الرومي، وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، ومن الجانب الإسباني خوسية مانويل بوينو، وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون. كما تم توقيع مذكرة تفاهم في مجال الصناعات والتقنيات المتقدمة وقام بالتوقيع عليها معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة، وماريه رييس إييرا، وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة في إسبانيا.

كما جرى توقيع مذكرة تفاهم في مجال العمل المناخي، قام بالتوقيع عليها معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة التغيير المناخي والبيئة، وخوسيه مانويل بوينو، وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، الذي قام بدوره بتوقيع عدد من مذكرات التفاهم شملت: مذكرة تفاهم في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، وقعها من الجانب الإماراتي معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، ومذكرة تفاهم في مجال الصحة، ومقترح إعلان نوايا مشترك وقعهما معالي عبدالرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، وملحق لمذكرة التفاهم الموقعة بشأن برنامج المعلم الزائر لتعليم اللغة الإسبانية، وقعّته معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، ومذكرة تفاهم في مجال الأمن السيبراني وقعها سعادة الدكتور محمد حمد الكويتي، رئيس مجلس الأمن السيبراني، إضافة إلى مذكرة تفاهم بين شركة مبادلة للاستثمار مع الحكومة الإسبانية وقعها حميد عبد الله الشمري، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة والرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسة والموارد البشرية.

يذكر أن دولة الإمارات تضم أكثر من 200 شركة إسبانية تعمل في العديد من المجالات، فيما يُقدّر حجم التبادل التجاري بين البلدين بأكثر من 7.7 مليار درهم، في حين من المتوقع أن تسهم مذكرات التفاهم الموقعة في تهيئة المجال أمام زيادة حجم التعاون وفتح المجال أمام مزيد من الفرص الاقتصادية المشتركة.

 

 

طباعة Email