انسجاماً مع توجّه الدولة في بناء المستقبل على ركائز الاقتصاد

«البيان» تواكب العصر بإصدار رقمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

انسجاماً مع نهج دولة الإمارات بالتركيز على السياسات والرؤى الاقتصادية التي تصنع المستقبل خلال الخمسين سنة المقبلة، وكجزء من خطط «البيان» في تطوير التجربة الإعلامية الرقمية باستمرار، تعلن «البيان» عن إطلاق إصدار رقمي خاص بعطلة نهاية الأسبوع كل يوم أحد تحت اسم «البيان الأسبوعي»، ابتداءً من 6 فبراير 2022.

ويحيط الإصدار بالمشهدين الإماراتي المحلي والعالمي، بتفاصيله وأبعاده، مولياً أهمية خاصة بالمعالجة التي تهتم بالبيانات ودلالات الأرقام في مختلف المجالات، مانحاً القارئ متعة القراءة والمعرفة في آن واحد، سواء في الاقتصاد أو الفنون، في الرياضة أو السياسة، وفي المجتمع المحلي أو الدولي، وسيتابع القارئ ما يحتاج إليه من معلومات مستوفاة بالتفاصيل من مختلف زواياها.

ويتميّز «البيان الأسبوعي»، الذي بوسع المتابعين تحميله عبر هواتفهم مجاناً عبر الموقع الإلكتروني للصحيفة، بتقديم محتوى ثري في قوالب بصرية عصرية، ويتيح التفاعل مع المحتوى، والوصول إلى مزيد من المعلومات والبيانات، بطريقة سهلة تواكب الشكل الأحدث للتجربة الصحافية المتكاملة.

تجربة ثرية

وسيعيش القارئ مع كل صفحة من «البيان الأسبوعي» في أجواء قصة محددة في موضوع معين، ليحصل على معلومات مكثّفة وشاملة عن الموضوع، مرفقة بصور نابضة. ولا يتوقف الأمر عند هذا المستوى، حيث يتيح الإصدار الضغط على رابط المحتوى لينتقل المتصفح من هذه القصة إلى الموقع الإلكتروني، حيث يبحر في تفاصيل من زوايا مختلفة للموضوع ذاته، مستفيداً من الثراء الذي يوفره موقع «البيان» للمتصفح بوصفه أحد أهم 10 مواقع إخبارية صحافية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحسب تصنيف «فوربس» الصادر حديثاً.

منهج الابتكار والتميز

وقالت منى بو سمرة، رئيس التحرير المسؤول: «تواكب «البيان» في كافة خططها وإصداراتها ومبادراتها نهج قادة الإمارات ورؤيتهم. لقد عبرنا من خمسين سنة ماضية إلى خمسين سنة جديدة، سيكون الاقتصاد ركيزتها الرئيسية، بكافة أشكاله الشاملة والمتخصصة، الإبداعية والتكنولوجية، كما الاستثمارية والخدماتية، في المجالات كافة. ومن هنا كان علينا أن نكون مستعدين ومواكبين لصنع المستقبل عبر لعب دورنا كإعلام وطني مسؤول ومتطور باستمرار».

وأضافت: «لقد تبوأت الإمارات المراكز الأولى عالمياً على مؤشرات وقوائم الاقتصاد والمدن والابتكار في المجالات كافة، ومن بينها الإعلام، وأصبحت دبي عاصمة عربية ومركزاً دولياً للإعلام، فمن الطبيعي أن يكون إعلامنا متلائماً شكلاً ومضموناً مع هذا التطور». وبيّنت: «التجديد هو نهج مستمر ويومي في عملنا، وحماسنا لهذا التجديد نستمده أيضاً من التفاعل الكبير مع جمهورنا وردود الأفعال الإيجابية والأصداء التي تردنا منه، في كل مرة نطلق مبادرة أو إصداراً. ونحن نريد أن نقدم دوماً قيمة مضافة للعمل الصحافي، تنقل جمهورنا إلى مستويات غير مسبوقة من تصفح المحتوى والتفاعل معها».

وخلال الفترة المقبلة، تستعد «البيان» للإعلان عن مزيد من التوجهات الجديدة المواكبة لنهج صناعة المستقبل وتطوير الإعلام الوطني.

طباعة Email