صيادون في أم القيوين يطالبون بتوفير محركات بسعات مختلفة

ت + ت - الحجم الطبيعي

طالب صيادون من أم القيوين وزارة التغير المناخي والبيئة بضرورة توفير المحركات بكافة سعاتها وبمختلف أحجامها وأنواعها لجميع الصيادين، خصوصاً المحركات ذات السعة 250 حصاناً و300 حصان حتى يتمكنوا من ممارسة الصيد داخل الأعماق دون أن تتعطل قواربهم، لافتين إلى أن العام الماضي 2021 لم يتسلموا أي محركات رغم استحقاقهم لها، الأمر الذي يشكل عبئاً عليهم.

مستلزمات وحسومات

وأكد جاسم حميد غانم نائب رئيس الاتحاد التعاوني لجمعيات الصيادين، أن مستلزمات الصيد أصبحت غالية التكاليف، إضافة إلى المحركات التي زادت أسعارها في الأسواق الخارجية، ولا يتمكن كافة الصيادين من شرائها، حيث يبلغ سعر المحرك 350 حصاناً 192 ألف درهم وسعة 300 حصان 145 ألف درهم، وقال إن جمعية الصيادين في أم القيوين توفر العديد من مستلزمات الصيد وبأسعار مناسبة وبأقل بكثير من الأسعار في الأسواق الأخرى لأكثر من 420 صياداً مواطناً مسجلين في الجمعية، إضافة إلى عروض وحسومات يتم تنظيمها من فترة إلى أخرى، وان هناك اتفاقات مع بعض الشركات لتقديم حسومات تبلغ 10% في المكائن في حال رغب الصياد بشرائها، من خلال رسالة تمنح من الجمعية للصيادين.

من جانبه، يقول الصياد محمد حسن لحسوني إنه لم يتحصل على أي من المحركات منذ 7 سنوات، وإنه كان يأمل خلال العام الماضي أن يتحصل على محرك، ولكنه اضطر إلى شرائه من الأسواق بأسعار كبيرة .

طباعة Email