تصريح الأمين العام لـ "اللجنة العليا للتشريعات" بمناسبة "ذكرى تولي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولاية العهد في إمارة دبي"

أحمد بن مسحار: نستذكر بفخر مسيرةً قياديةً فذة حافلة بالإنجازات الاستثنائية

ت + ت - الحجم الطبيعي

نحتفي اليوم بمناسبةٍ عزيزة على قلوبنا في ذكرى تولّي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولاية العهد في إمارة دبي. ونستذكر بفخر مسيرةً قياديةً فذة حافلة بالإنجازات الاستثنائية، ترك خلالها سموُّه بصمةً بارزة وإسهامات جليلة في الارتقاء بمُختلف القطاعات الحيوية بإمارة دبي، مقدماً نهجاً فريداً في القيادة والإدارة والتخطيط، متسلحاً ببصيرته النافذة ورؤيته الثاقبة، والعزيمة والإصرار على بلوغ القمم وترسيخ ثقافة اللامستحيل.

وتحمل هذه المناسبة الغالية مضامين مهمة، تتجلى في ثقة القيادة الرشيدة بالنهج السديد والرؤية المستقبلية لسموه، والتي انعكست فيما وصلت إليه إمارة دبي من مكانةٍ مرموقة عالمياً، إذ باتت وجهةً للمُبتكرين والعقول المُبدعة وأصحاب الطموح، ونموذجاً يُحتذى به في كفاءة التخطيط واستدامة النمو واستمرارية التقدم.  ويشكِّل الفكر الطَموح لسموه حجر الأساس في تحقيق إنجازاتٍ وطنية شامخة، وتعكس المبادرات النوعية والمشاريع الإستراتيجية التي أطلقها سموه الرؤية الاستشرافية والنظرة الثاقبة والحكمة التي استلهمها من مدرسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله".

ولطالما حرص سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على دعم وتمكين المواهب والكفاءات الوطنية الشابة، وتعزيز مساهمتها في مسيرة نماء الوطن وتقدمه وريادته. كما يتجلى النهج القيادي لسموه في توجيهاته الحكيمة التي شكلت ركيزة أساسية في بناء منظومة تشريعية أكثر مرونة واستباقية وقدرة على مواكبة متطلبات المستقبل.

ويشرفنا في "اللجنة العليا للتشريعات" أن نتقدم إلى سمو ولي العهد بأسمى آيات التهاني والتبريكات في هذه المناسبة العزيزة، مؤكدين التزامنا بالمضي قُدُماً في تطوير تشريعات تدعم تقدم الوطن وازدهاره وإعلاء شأنه، وتستشرف المستقبل، وتواكب التطلعات الطموحة في بلوغ دبي مستوياتٍ جديدة من الريادة، وترسيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في مصافِ أفضل دول العالم."

طباعة Email