الأولى عربياً والثالثة عالمياً في جذب الاستثمار الأجنبي المباشر

حمدان بن محمد: بفضل رؤية محمد بن راشد دبي ضمن أفضل 3 وجهات مستقبلية للاستثمار عالمياً

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، أن المكانة البارزة التي وصلت إليها دبي عربياً وعالمياً في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، هي ثمرة الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي بفضلها تعد الإمارة ضمن أفضل 3 وجهات مستقبلية للاستثمار عالمياً.

وأشار سموه إلى أن النتائج الإيجابية لنمو الاستثمارات خلال الأشهر التسعة الأولى من 2021، على الرغم من التحديات الاقتصادية والصحية التي يمر بها العالم، تأتي لتعزز مكانة دبي عالمياً وجهة مفضلة للاستثمار، والعمل، والحياة، والزيارة، مؤكداً سموه مواصلة تطوير بيئة الاستثمار والأعمال بالإمارة، وخلق فرص جديدة تعزز النمو والشراكة والابتكار في دبي.وأعرب سمو ولي عهد دبي عن سعادته بثقة المستثمرين والشركات الكبرى والناشئة العالمية في دبي كواحدة من أكثر وجهات الاستثمار أماناً واستقراراً بالعالم.

ودوّن سموه في تغريدة على «تويتر»: «هذه الإنجازات ثمرة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي وجه بأن نعمل جميعاً معاً لتكون دبي أفضل وجهة للعيش والعمل.. فخورون بعلاقاتنا المتميزة مع كل الشركاء من القطاع الخاص من حول العالم ونواصل العمل لخلق فرص جديدة للجميع». وأضاف سموه: «تواصل دبي تسجيل الإنجازات وترسيخ مكانتها العالمية كوجهة استثمارية رائدة.. خلال أول 9 أشهر من 2021 صنّفت دبي الأولى عربياً والثالثة عالمياً في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة مع استقطابها لمشاريع بقيمة 16 مليار درهم».

نمو ملحوظ

وتشير بيانات تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى دبي، إلى نمو ملحوظ في كافة المؤشرات، حيث وصلت قيمة رؤوس أموال المشاريع المعلنة إلى 15.9 مليار درهم من 378 مشروعاً للاستثمار الأجنبي المباشر. فيما بلغت مشاريع إعادة الاستثمار ما نسبته 11% من إجمالي مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر بالإمارة، كما شهد استحداث الوظائف من الاستثمار الأجنبي المباشر نمواً كبيراً في تلك الفترة ليصل إلى 16430 وظيفة جديدة، طبقاً لبيانات «مرصد دبي للاستثمار»، الصادر عن مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، التابعة لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي.

وأسهم النمو الإيجابي لتدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى دبي، في تعزيز مكانتها الرائدة في مصاف أبرز الوجهات العالمية المفضلة للاستثمار الأجنبي المباشر، حيث حلّت بالمركز الأول عربياً والثالث عالمياً من حيث تدفقات رؤوس الأموال وعدد مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر الجديدة، ومشاريع إعادة الاستثمار، كما جاءت بالمركز الأول عربياً والسادس عالمياً من حيث استحداث الوظائف من الاستثمار الأجنبي المباشر، وذلك وفقاً لتصنيف «فايننشيال تايمز - إف دي آي ماركتس»، التي ترصد بيانات مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر الجديدة عالمياً.

سياسات مستقبلية

وقال هلال المري، مدير عام دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي: «إنّ التوجهات الإيجابية للاستثمار الأجنبي المباشر في الأشهر التسعة الأولى من 2021 تؤكد فاعلية السياسات المستقبلية التي تنتهجها دبي في توفير فرص الاستثمار الجديدة، والتطوير المستمر لبيئة الأعمال».

وأوضح أن القطاعات الاستراتيجية في الإمارة تتمتع بمكانة خاصة ومهمة تمكنها من استقطاب المستثمرين الدوليين، وتوفير قاعدة للمساهمة لتحقيق النمو والتعافي الاقتصادي. وفي ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، تواصل دبي جهودها للمساهمة في تعافي الاقتصاد العالمي لمرحلة ما بعد الجائحة.

وأضاف: «ملتزمون بوضع وتنفيذ الاستراتيجيات التي تضمن توفير بيئة أعمال تحقق النمو ومستدامة»، مشيداً بمساهمات كافة الجهات والشركاء من القطاعين العام والخاص في دبي، في التمكن من استضافة العالم في معرض «إكسبو 2020 دبي».

استشراف المستقبل

وقال فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إن «الأداء المشجّع للاستثمار الأجنبي المباشر في دبي هو نتيجة مرونة الإمارة وجاهزيتها للأزمات، وهو ما يعزى إلى السياسات التي تستشرف المستقبل والاستراتيجيات المبتكرة التي تطبقها قيادة دبي بشكل استباقي مع التركيز على سعادة الناس واعتبارها محوراً لمبادرات النمو في الإمارة».

وأضاف: «نجحنا في إبراز مزايا دبي كواحدة من أفضل مدن العالم للعيش والعمل والترفيه، وتقديمها للمستثمرين العالميين بشكل متواصل ومتسق، حيث تجتمع العديد من العناصر معاً نتيجة للتعاون وتضافر الجهود بين الجهات الحكومية، والمناطق الحرة، وشركاء القطاع الخاص، لتحسين جاذبية دبي واستقرار بيئة الاستثمار فيها. كما أن استحداث الوظائف والنمو الاستراتيجي لا يزالان يمثلان محور استراتيجيات الاستثمار الأجنبي المباشر، ما يؤكد نهج عالمي متميز يرتبط بالمزايا المحلية».

وزاد: «واصلنا في «دبي لتنمية الاستثمار» تشجيع المستثمرين الحاليين والمحتملين ودعمهم في رحلتهم خلال فترة الجائحة. وقد أثبت «إكسبو 2020 دبي» دوره المهم كمنصة لاستقطاب الشركات العالمية وضمان الزخم المتواصل في النمو الاقتصادي».

تدفقات الأموال

وتظهر بيانات «مرصد دبي للاستثمار» نمو مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر المعلنة بنسبة 16% من 326 مشروعاً خلال الأشهر التسعة الأولى 2020، إلى 378 مشروعاً في الفترة المقابلة من 2021، فقد استهدفت 58% من مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر القطاعات الاستراتيجية، وشكّلت استثمارات التقنيات المتقدمة والمتوسطة ما نسبته 64% من تدفقات رؤوس الأموال للاستثمار الأجنبي المباشر، بزيادة 2% مقارنة بالعام الماضي.

وتشير البيانات إلى زيادة هائلة 36% في استحداث الوظائف الجديدة، حيث تم استحداث 16430 وظيفة بفضل الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي استقطبتها دبي خلال الأشهر التسعة الأولى من 2021 مقابل 12090 وظيفة في الفترة المماثلة 2020.

صدارة بريطانية

وفيما يتعلق بدول المصدر، تصدرت المملكة المتحدة تلك الفترة من العام الجاري بـ29% من تدفقات رؤوس أموال الاستثمار الأجنبي المباشر إلى دبي، تليها فرنسا 19%، والولايات المتحدة 14%، والسعودية 6%، والهند 4%، حيث شكلت تلك الدول الخمس مجتمعة 72% من إجمالي تدفق رؤوس الأموال إلى دبي. أما من حيث عدد المشاريع، فقد جاءت المملكة المتحدة بالمركز الأول بـ20%، تليها الولايات المتحدة 19%، ثم الهند 11%، ثم فرنسا 6%، وألمانيا 5%.

ويعد تقرير «المدن العالمية للاستثمار الأجنبي المباشر في المستقبل 2021 - 2022»، الذي نشرته «فايننشيال تايمز - إف دي آي انتليجينس» في 2021، مؤشراً رئيساً على ثقة المستثمرين، وهو يصنِّف دبي في المركز الثالث ضمن أبرز الوجهات العالمية المستقبلية للاستثمار الأجنبي المباشر.

كما حلت الإمارة بالمركز الثاني عالمياً في الفئة الفرعية للمؤشر «المدن الرئيسة التي تستقطب الاستثمار الأجنبي المباشر»، وفئة «الإمكانات الاقتصادية والبيئة المواتية للأعمال»، فيما حلت الثالثة في الفئة الفرعية «الاتصال»، لتبرز ثقة المستثمرين وجاهزية بيئة الاستثمار في دبي للمستقبل.

 

طباعة Email