ستة شروط لاحتضان الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية في أبوظبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

ستة شروط لاحتضان الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية في أبوظبي، حددتها دائرة تنمية المجتمع، وتمثلت فيمايلي:

  1. أن تكون الأسرة الحاضنة إماراتية.
  2. ألا يقل عمر أي من الزوجين عن 25 سنة.
  3. وجود التوافق الثقافي والاجتماعي.
  4. استقرار الحياة الأسرية بين الزوجين.
  5. إجادة اللغة العربية.
  6. التقدم بطلب احتضان طفل عبر منصة «تم».

وأشارت الدائرة إلى أنها ستركز على إرساء دعائم عدد من الأسس الرئيسية في سبيل دعم الاحتضان، من خلال توفير جلسات عبر مجموعات دعم تتكون من الأسر المقبلة على الاحتضان، والأسر المحتضنة التي مرت بظروف مماثلة، هذا بالإضافة إلى برامج للتعليم والإعداد مخصصة للأسر المقبلة على الاحتضان، وتقديم الاستشارات للأسر قبل الاحتضان من قبل اختصاصيين، ودعم الأسر الحاضنة على تنمية شخصية الأطفال، والتعامل مع المشاكل السلوكية من قبل مقدمي الرعاية.

يأتي ذلك للتأكيد على المساعي الحثيثة للدائرة، للمساهمة في تعزيز الوعي لدى المجتمع بشكل عام حول خصائص واحتياجات الأطفال من فاقدي الرعاية، والعمل بشكل خاص على تحفيز الأسر الإماراتية على احتضانهم في سبيل تمكينهم وتوفير الحياة الكريمة لهم، وأضافت الدائرة: إن المنظومة الجديدة للاحتضان التي يتم تطويرها ستركز أيضاً على حزمة من الخدمات والمبادرات، التي تدعم الأسر في سبيل التأقلم مع وضع العائلة بعد الاحتضان، وتقديم أوجه الدعم والأسس الرامية إلى دعم أصحاب المصلحة أو الجهات المعنية على الاحتضان، وبناء قدراتهم للتعامل مع الوضع الجديد، والسماح للأسر بالوصاية المؤقتة على الأطفال كمرحلة انتقالية مع خيار الاحتضان لاحقاً.

اندماج
وأوضحت الدائرة أنه استناداً لصلاحياتها في إنشاء هيئة الرعاية الأسرية كجهة تابعة للدائرة، سيتم العمل بموجب أفضل الممارسات والمعايير العالمية، بهدف تنظيم إجراءات احتضان الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية، عبر تقديم الدعم اللازم للأسر الإماراتية، لتعزيز احتضان الأطفال من مختلف الأعمار والفئات وخاصة من فئة الأعمار من العامين وما فوق بما فيهم فئة أصحاب الهمم، دعماً لتوجهات القيادة الرشيدة، التي أولت اهتماماً كبيراً في توفير كافة أوجه الدعم، لتحقيق الاهتمام بالأطفال من فاقدي الرعاية الأسرية، وإيجاد أفضل السبل من أجل تمكينهم في الاندماج الكلي في الأسرة والمجتمع، وإشراك المجتمع في رعايتهم ضمن بيئة منزلية آمنة ومستقرة، ولضمان تحقيق تطلعات الدائرة في بناء أسرة متماسكة، تشكل نواة لمجتمع متسامح وحاضن لشتى فئاته.

وحققت إمارة أبوظبي العديد من الإنجازات عبر السنوات الماضية في مجال توفير سبل الحياة الكريمة لفئات المجتمع ككل، وللأطفال من فاقدي الرعاية الأسرية، والعمل على تمكينهم وتوفير كافة الحقوق التي أقرتها قوانين الدولة، حيث تعتبر هذه الإنجازات مؤشرات التنمية والتقارير الدولية، والتي أسهمت في جعل إمارة أبوظبي نموذجاً يحتذى به في مجال التنمية، وتوفير الحياة الكريمة لجميع أفراد المجتمع.

طباعة Email