الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات:

«محطة الطويلة» تبدأ الإنتاج الربع الأول لتوفير 100 مليون جالون من المياه يومياً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد عثمان آل علي الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات أن محطة الطويلة لتحلية المياه أكبر مشروع لتحلية المياه باستخدام تقنية التناضح العكسي على مستوى العالم ستبدأ الإنتاج الأولي لتوفير 100 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً خلال الربع الأول من العام الجاري 2022، على أن تصل إلى طاقتها الإنتاجية الكاملة في نهاية العام لتوفير 200 مليون جالون من المياه يومياً.

44 %

وقال الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات، إن محطة الطويلة لتحلية المياه أكبر بنسبة 44% من أكبر محطة حاليَّة لتحلية المياه بالتناضح العكسي في العالم لتحلية مياه البحر، ما يجعلها المحطة الأكبر من نوعها في العالم.

وأضاف، أنّ المحطة تعد المحطة الأفضل في العالم من حيث كفاءة التكاليف واستهلاك الطاقة، وستُسهم في توفير الطلب على المياه لأكثر من 350 ألف منزل.

خطة استراتيجية

وقال، إنّ الشركة لديها خطة استراتيجية لتطوير مشاريع تحلية المياه بتقنيات منخفضة الكربون، حيث يجري العمل حالياً على تطوير مشروعين آخرين لتحلية المياه وهما «مشروع محطة المرفأ M2 لتحلية المياه بتقنية التناضح العكسي، والذي يقع على مقربة من محطة المرفأ للمياه والكهرباء القائمة حالياً وسيوفر 80 مليون جالون من المياه يومياً»، إضافة إلى «مشروع محطة الشويهات S4 لتحلية المياه بتقنية التناضح العكسي في أبوظبي، والذي يقع بجانب محطة الشويهات الحالية داخل مجمع الشويهات للماء والكهرباء، وسيوفر 70 مليون جالون من المياه يومياً.

ريادة

وأكد عثمان آل علي، مواصلة شركة مياه وكهرباء الإمارات ريادتها في تطوير وتنفيذ مشاريع عالمية المستوى في مجال تكنولوجيا الطاقة المتجددة، والحد من الانبعاثات الكربونية، منها محطة الظفرة للطاقة الشمسية الكهروضوئية، والتي ستحتضن من خلالها إمارة أبوظبي أكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية في العالم، وتصل القدرة الإنتاجية للمحطة إلى 2 جيجاوات، ما يكفي لتلبية احتياجات 160 ألف منزل من الكهرباء.

4 ملايين لوح

وأضاف، أنّ المحطة تضم حوالي 4 ملايين لوح شمسي، وتستقطب أحدث تقنيات الألواح الشمسية البلورية ثنائية الوجه لإنتاج الكهرباء التي ستُمكِّنها من إنتاج طاقة كهربائية بكفاءة أكبر عبر التقاط الأشعة الشمسية بواسطة وجهي الألواح الشمسية الأمامي والخلفي. وستكون هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام مثل هذه التقنية على مستوى العالم، مما يدعم رؤية حكومة دولة الإمارات ودورها الرائد في تطوير مجموعة متنوعة من حلول تكنولوجيا الطاقة المتجددة التي ستوفر طاقة مستدامة وفعالة للأجيال القادمة.

طباعة Email