سموه يزور معرض الصحة العربي

محمد بن راشد: ستظل الإمارات داعمة لكل فكر وجهد يمنح الإنسان حياة أفضل

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن دولة الإمارات ستظل دائماً داعمة لكل فكر وجهد من شأنه منح الإنسان الفرصة لحياة أفضل، منوهاً سموه أن نجاح الدولة في التصدي لأحد أصعب التحديات الصحية التي واجهها العالم في تاريخه المعاصر، وتمكُّنها من تجاوز تبعاته وعودة كافة قطاعاتها لمواصلة أهدافها التنموية الطموحة بكامل طاقتها، ومع تنامي ثقة المجتمع الدولي في أجوائها الآمنة أمور أهلتها لاستضافة العالم في أكثر من مناسبة للتباحث في السبل التي يمكن من خلالها رسم خارطة الوصول إلى المستقبل الحافل بفرص النمو والازدهار.  

جاء ذلك خلال زيارة سموه، يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، إلى معرضي الصحة العربي "آراب هيلث"، وميدلاب الشرق الأوسط 2022، أكبر معارض الرعاية الصحية والمختبرات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بمقره في مركز دبي التجاري العالمي، والذي انطلقت أعماله في دبي الأثنين الماضي وتختتم فعالياته اليوم (الخميس) بمشاركة عالمية ضخمة تناهز 3500 شركة من 60 دولة.  

 ورحّب سموه بكل المشاركين في المعرض من مختلف أنحاء المنطقة والعالم، وقال سموه: "نوفّر للعالم في الإمارات أفضل الظروف لتحفيز الأفكار نحو غد أفضل للبشرية تتوازن فيه فرص الحصول على الحياة المثالية.. صحة الأمم والشعوب هي أساس قدرتها على العطاء والتقدم والرقي.. والإمارات تضع تعزيز قطاعها الصحي في مقدمة أولوياتها.. وحريصون أن يكون إسهامنا مؤثراً في دفع جهود الارتقاء بصحة الإنسان أينما كان".


ووجه سموه تحية تقدير للقائمين على قطاع الصحة في دولة الإمارات من كوادر طبية وأطقم تمريض وخبراء وأكاديميين في مختلف التخصصات ذات الصلة، وقال سموه: "قطاعنا الصحي أثبت جدارة وتفوقاً نوعياً بشراكة نموذجية بين القطاعين الحكومي والخاص.. الدولة استثمرت في تأسيس بنية تحتية قوية لتوفير أفضل أشكال الرعاية الصحية وفق أرقى المعايير العالمية.. ومستمرون في النهوض بالإمكانات والطاقات واستقطاب أفضل الكفاءات لتقديم أرقى الخدمات الصحية للمواطن والمقيم، وترسيخ موقعنا كمركز عالمي متطور للاستشفاء." 


واطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال الزيارة على تخصصات الشركات العالمية المشاركة في المعرض وما تقدمه من ابتكارات وحلول تقنية حديثة سواء المستخدمة في مجال التشخيص أو العلاج، وكذلك التجهيزات المهنية التي تشمل مختلف التخصصات الطبية والتي تمثل أحدث ما توصل إليه العالم في هذا المجال، إذ يشكل معرض الصحة العربي أكبر تجمّع للمتخصصين في مجال الرعاية والصناعة الصحية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


واستمع سموه إلى شرح حول القطاعات والتخصصات الطبية المختلفة التي يشملها معرض "آراب هيلث 2022" وتتضمن التجهيزات والأدوات الطبية، وأجهزة الفحص والتشخيص والتصوير بالأشعة، والصحة العامة والطب الوقائي، والبنية التحتية، والأنظمة الرقمية والمعلوماتية، والعلاج الطبيعي وإعادة التأهيل الطبي، وهي القطاعات التي تغطيها الشركات العالمية نظيرتها الوطنية التي تحرص على الحضور في هذا التجمع الكبير للاستفادة من فرصة اللقاء المباشر لعقد الصفقات وإبرام التعاقدات التي تخدم في النهوض بالقطاع الصحي في المنطقة والعالم.
رافق سموه خلال الزيارة معالي عبدالرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، ومعالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة بأبوظبي، ومعالي خليفة سعيد سليمان، رئيس مراسم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، وسعادة هلال سعيد المري، المدير العام لمركز دبي التجاري العالمي، وسعادة عوض صغير الكتبي، المدير العام لهيئة الصحة في دبي.
  
مشاركة عالمية


وقد استقطب كل من "آراب هيلث" وميدلاب" 2022 مشاركة عالمية نوعية بحضور أكبر الشركات المتخصصة في التجهيزات الطبية والتقنيات التشخيصية المتطورة والحلول العلاجية وفي مقدمتها شركات: سيمنس وفيليبس وإلكترا، وجنرال إلكتريك، وإل جي، ودريجر، وأولمبس، وكانون، وغيرها، فيما شهد الحدث حضوراً دولياً مميزاً ضم أكبر الدول المعروفة بتقدمها الكبير في المجال الطبي ومنها الولايات المتحدة الأمريكية والصين وروسيا وبريطانيا وسويسرا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا والبرتغال وسلوفينيا، والهند وروسيا وغيرهم من الدول التي حرصت أن يكون لها حضورها الملموس في الحدث الأكبر من نوعه في المنطقة.   

يُشار إلى أنه قد أقيم على هامش المعرض 21 مؤتمراً للتعليم الطبي بمشاركة نحو 550 متحدثاً من الأطباء والخبراء وما يزيد على 1500 من ممثلي الشركات العاملة في منطقة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، فضلاً عن استضافة "آراب هيلث 2022" لنسخة افتراضية تستمر حتى تاريخ 28 فبراير المقبل، متضمنة أكثر من 200 جلسة تعليمية يتحدث فيها نحو 250 خبيراً دولياً. 
محمد بن راشد: صحة الأمم والشعوب أساس قدرتها على العطاء والتقدم والرقي

طباعة Email