إطلاق برنامج القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة

ت + ت - الحجم الطبيعي

دبي - البيان

تم أمس إطلاق برنامج «القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة»، في مبادرة وطنية هادفة إلى تمكين الشباب في الإمارات، وتزويدهم المعارف والخبرات والمهارات اللازمة للمشاركة بفاعلية في دعم وقيادة الجهود الوطنية والدولية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية وبناء مستقبل أفضل للمجتمعات.

جاء ذلك ضمن فعاليات أسبوع الاستدامة الذي ينظم تحت مظلة «إكسبو 2020 دبي»، في الفترة من 15 إلى 20 يناير، وذلك بحضور معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب نائبة رئيس مركز الشباب العربي، وعبدالله ناصر لوتاه المدير العام لمكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء، ومنى غانم المري، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، رئيسة المجلس العالمي للهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، وجاياثما ويكراماناياكي مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة للشباب، وسعيد النظري المدير العام للمؤسسة الاتحادية للشباب، ود. ياسر النقبي مساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء.

كما شارك في الفعالية الدكتور محمود محيي الدين المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي رئيس مجلس الهدف الأول، وبرايتون كاوما، المدير العالمي، شبكة حلول التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة، والدكتورة سونيا بن جعفر الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبدالله الغرير للتعليم، وإبراهيم الزعبي، الرئيس التنفيذي للاستدامة لدى شركة ماجد الفطيم القابضة رئيس المجلس المعني بالهدف الـ13، إلى جانب عدد من المسؤولين الحكوميين في الجهات وأعضاء اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة.

ويركز برنامج القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة، الذي سيتم تنفيذه بالشراكة بين اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، والصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية، ومكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء، والمؤسسة الاتحادية للشباب، ومجلس دبي للإعلام، على إعداد جيل جديد من القادة الشباب القادرين على دعم أهداف التنمية المستدامة من خلال تأهيلهم بالخبرات والأدوات اللازمة وإنشاء فرق عمل متخصصة في مختلف أهداف التنمية المستدامة والمشاركة عبر الوظائف المختلفة للجنة الوطنية الإماراتية المعنية بأهداف التنمية المستدامة في تعزيز خطة التنمية المستدامة لعام 2030 داخل الدولة وخارجها.

حاضنة عالمية

وأكدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي رئيسة اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، أن الإمارات أصبحت حاضنة عالمية لنموذج مبتكر في تمكين الشباب وتفعيل دورهم ومشاركتهم في العملية التنموية الوطنية، وذلك تجسيداً لتوجيهات القيادة الرشيدة التي تؤمن بقدرات وطاقات الشباب، وتحرص على تعزيز دور فئة الشباب وتأهيلهم لمواجهة التحديات المستقبلية كافة، وتزويدهم الأدوات والوسائل التي تدعم جهودهم لبناء وطن مبني على اقتصاد معرفي ومستدام.

وقالت: إن برنامج القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة يشكل منصة مهمة لشباب الوطن يمكنهم من الاستفادة القصوى من الطاقات الكامنة لدى الشباب لتعزيز فكر الاستدامة أسلوبَ حياة، والاستخدام الأمثل للتقنيات الحديثة والمبادرات المبتكرة لدعم أهداف التنمية المستدامة في مختلف القطاعات الحيوية في المجتمع، كما يسهم البرنامج في تمكين الشباب من أن يؤدوا دوراً مهماً في تطوير مجتمعاتهم.

نهج ثابت

من جهته، قال معالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد رئيس مجلس أمناء الصندوق الوطني للمسؤولية المجتمعية، إن الاستثمار في تمكين الشباب وتطوير قدراتهم وتأهيلهم للمشاركة في مختلف ميادين العمل، نهج ثابت لدى الدولة وقيادتها الرشيدة منذ نشأة دولة الإمارات. واليوم مع إطلاق الخطط الوطنية الطموحة والمشاريع التنموية المستقبلية والأجندة الاقتصادية الجديدة للخمسين عاماً المقبلة، باتت الجهود الرامية نحو تمكين الشباب تكتسب أهمية أكثر من أي وقت مضى، لتعزيز دورهم في إحداث فرق حقيقي ودفع الجهود نحو تطوير نموذج اقتصادي جديد أكثر مرونة واستدامة.

وقال: نحن نؤمن بقوة الشباب، ونؤمن بقدرة كل فرد على الإسهام بدور إيجابي في الوفاء بمتطلبات أهداف التنمية المستدامة، وبناء مستقبل أكثر مرونة وازدهاراً.

طاقة متجددة

وقالت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، نائبة رئيس مركز الشباب العربي إن الشباب الطاقة المتجددة لتوليد الأفكار المبتكرة، والوصول إلى الحلول الكفيلة بمواجهة تحديات المستقبل، ولهذا تحرص قيادة الإمارات وباستمرار على دعم وتحفيز الشباب على الاهتمام بملف الاستدامة وطنياً وعالمياً، مشيرة إلى أن هذه الفئة حريصة على أن تؤدي دوراً فاعلاً في الجهود الوطنية لتحقيق الاستدامة وخدمة الوطن.

وأضافت إن أهداف الاستدامة العالمية ليست شأناً متعلقاً بالحكومات فقط، بل هي ملف يهم الجهات والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمعات والأفراد كافة، لأن الجميع يعيش في البيئة نفسها وكل فرد من أفراد المجتمع تنعكس أفعاله وتأثيراته على البيئة المحيطة به.

التزام

من جهته، أكد عبدالله ناصر لوتاه المدير العام لمكتب رئاسة مجلس الوزراء نائب رئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، أن حكومة دولة الإمارات حريصة على تعزيز مشاركة الشباب في دعم وقيادة جهود التنمية العالمية، ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بالاستثمار في طاقات الشباب وإتاحة الفرص لهم للمشاركة بفاعلية في تأدية دور حيوي في تطوير المجتمعات ودعم مسيرة التنمية العالمية.

وقال: إن برنامج القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة يجسد التزام حكومة دولة الإمارات تسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وينسجم مع توجهات الدولة في تمكين الشباب وتزويدهم المعارف والخبرات لإبراز طاقاتهم وإمكاناتهم الإبداعية، وتوظيفها في إيجاد حلول مبتكرة للتحديات العالمية المرتبطة بالاستدامة لتحقيق الأهداف التنموية العالمية بما يسهم في ضمان مستقبل أفضل.

منصات وطنية

وتحدثت منى غانم المري، المديرة العامة للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، رئيسة المجلس العالمي للهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة في الجلسة الحوارية التي تم فيها إطلاق برنامج القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة، إذ قدمت نبذة تعريفية عن البرنامج ومكوناته وأهدافه، مشيرةً إلى أنه يأتي في إطار الجهود الرامية لإشراك الشباب بطريقة فعالة في المنصات الوطنية المعنية بأهداف التنمية المستدامة وبناء قدراتهم والاستفادة من طاقاتهم في تحقيق هذه الأهداف العالمية السبعة عشر من أجل بناء مستقبل أكثر استدامة وازدهاراً للأجيال الحالية والمستقبلية في العالم، لافتةً إلى أن الإمارات أدّت دوراً مهماً في صوغ أهداف التنمية المستدامة 2030، تأكيداً على اهتمامها وريادتها في مجالات حيوية مثل تمكين المرأة والطاقة المستدامة والعمل المناخي.

وأعلنت عن إطلاق المجلس الإعلامي لأهداف التنمية المستدامة جزءاً من برنامج القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة، بهدف تطوير قدرات الشباب الإماراتيين وصقلها من الناحية الإعلامية لصناعة المحتوى وتعزيز سمعة الدولة في ملف التوازن بين الجنسين، مواكبةً لتوجهات حكومة الإمارات لإشراك الشباب بفعالية في المجالات الاستراتيجية الرئيسة وتسريع مشاركتهم في خطة التنمية المستدامة بكل مجالاتها، مضيفةً إن فريق عمل المجلس سيمثل قوة داعمة للجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة من خلال العمل على استراتيجية الاتصال الخاصة باللجنة وصنع المحتوى ونشر الوعي بأهداف التنمية المستدامة والتعريف بإنجازات الدولة فيها.

وأضافت إن هذا المجلس وما يضمه من فريق عمل موهوب وبخبرات متنوعة مبادرة ملهمة للشباب في أنحاء الدولة كافة لدعم أجندة التنمية المستدامة، مؤكدةً استعداد المكتب الإعلامي لحكومة دبي لتقديم أشكال الدعم والمشورة كافة للمجلس ما يسهم في إنجاح دوره وقدرته على التوصل إلى حلول مبتكرة للتحديات ودمج التنمية المستدامة في نسيج المجتمع الشبابي الإماراتي والمجتمعات العالمية من خلال تبادل الرأي والمعرفة.

وأكدت أن تركيز هذا المجلس على الإعلام أداةً للنهوض بتنفيذ أهداف التنمية المستدامة سيعزز جهود الدولة والعالم في الوصول إلى آفاق جديدة من التوعية وبناء الشراكات وتبادل المعرفة، إذ تعد وسائل الإعلام أداة رئيسة للتعريف بالأولويات الاستراتيجية وجعلها سهلة الوصول ومثيرة للاهتمام للأشخاص في جميع نواحي الحياة، بما في ذلك موضوعات كالتوازن بين الجنسين وتغير المناخ والنمو الاقتصادي والسلام والعدالة، معربةً عن ثقتها بقدرات القادة الشباب المنتخبين للمجلس الإعلامي لأهداف التنمية المستدامة.

خطط فعالة

وأشادت جاياثما ويكراماناياكي، مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة للشباب، في كلمتها بالجهود التي تبذلها حكومة الإمارات وحرصها على ضم فئة الشباب في الدولة والعالم لدعم جهود الاستدامة وتحقيق الازدهار الاقتصادي والاجتماعي، وأشارت في كلمتها إلى أن الأزمات التي يعانيها العالم كالجائحة العالمية والتحديات المناخية تذكرنا بضرورة العمل على أهمية تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتخطي التحديات بفضل الشباب وجهودهم لبناء مستقبلٍ أفضل، وشددت على أهمية وضع خطط عمل فعالة للعمل التشاركي بين مختلف الأجيال الشابة في الدولة وفي العالم، مؤكدةً أن الشباب هم الأقدر على مواجهة تحديات المرحلة الراهنة بهدف تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

طاقات الشباب

يمثل برنامج القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة استمراراً للمجلس الاستشاري للشباب المعني بأهداف التنمية المستدامة، إذ سيتم إنشاء فرق عمل شبابية متخصصة في مختلف أهداف التنمية المستدامة تركز على دعم مبادرات تعزيز مسيرة دولة الإمارات نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة محلياً وعالمياً.

وسيتاح للشباب العمل مع قادة ورؤساء المجالس العالمية لأهداف التنمية المستدامة والاستفادة من خبراتهم ومعارفهم للبناء عليها وتوظيفها في دعم أهداف التنمية المستدامة وتعزيز مكانة دولة الإمارات على الصعيد العالمي في مجال التنمية المستدامة.

وكانت الدورة الثانية من مجلس أهداف التنمية المستدامة للشباب أطلقت في سبتمبر 2021 بهدف الاستفادة من طاقات شباب الإمارات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، من خلال غرس ثقافة التميز والابتكار وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، بما يتلاءم مع أفضل الممارسات العالمية في مختلف القطاعات.

طباعة Email