00
إكسبو 2020 دبي اليوم

10000 طبيب يحضرون المؤتمر في 17-23 يناير 2023

تعليم وتدريب الأطباء على رؤوس بشرية بالمؤتمر العالمي للأنف والأذن والحنجرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تستضيف دبي خلال الفترة من 17 إلى 23 يناير 2023 المؤتمر العالمي للأنف والأذن والحنجرة، ومن المتوقع أن يستقطب المؤتمر أكثر من 10000 طبيب من مختلف دول العالم.

أعلن الدكتور حسين عبد الرحمن الرند، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد لقطاع الصحة العامة، والذي تسلم منصب نائب رئيس الجمعية العالمية للأنف والأذن والحنجرة وسيتسلم منصب رئيس الجمعية العالمية وفقاً للأعراف السائدة عقب استضافة دبي للمؤتمر.

وقال الدكتور حسين في تصريحات عقب اختتام فعاليات المؤتمر الحادي عشر للرابطة العربية لأمراض الأنف والأذن والحنجرة والسمعيات واضطرابات التواصل ومؤتمر الإمارات الثاني عشر للأنف والأذن والحنجرة والسمعيات واضطرابات البلع والتوصل، أن المؤتمر سيعقد ورشتي عمل غداً (السبت) في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية على رؤوس بشرية لتعليم وتدريب الأطباء على كيفية التعامل مع العمليات التجميلية للأنف، فيما ستكون الورشة الثانية حول الشخير وانقطاع التنفس بمشاركة 40 طبياً، لافتاً إلى أن هناك أطباء من مختلف الدول حضروا خصيصاً للمشاركة في هذه الورش كونها تجرى على رؤوس بشرية يتم استيرادها من الولايات المتحدة من البنوك المخصصة لتدريب الأطباء.

وأوضح الدكتور الرند أن مبادرة «ساعدني اسمع»، والتي تم إطلاقها في عام زايد الخير سنة 2018 بهدف مساعدة الأطفال فاقدي السمع من غير المواطنين ومن ذوي الدخل المحدود، تمكنت بفضل الله من إعادة السمع إلى 53 طفلاً من مختلف الجنسيات المقيمة على أرض الدولة من خلال زراعة القوقعة لهم، لافتاً إلى أن العملية الواحدة تكلف 150 ألف درهم عدا البرنامج التأهيلي المصاحب للعملية.

وأشار الرند إلى أن هذه المبادرة تعد الأولى من نوعها على مستوى المنطقة وتم إطلاقها تجسيداً لرؤية الإمارات الإنسانية، وانعكاساً لنهجها العالمي في العطاء والخير، بهدف إسعاد الأطفال فاقدي السمع من جميع الجنسيات، ومساعدتهم على توفير نفقات تكاليف العمليات والغرسات السمعية مجاناً، وإعادة دمجهم في المجتمع.

وبين أن جميع العمليات تُجرى في قسم الأنف والأذن الحنجرة في مستشفى القاسمي في الشارقة، بالتعاون مع مجموعة من الجراحين، والأطباء المختصين من داخل الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي، بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية المنتجة للغرسات السمعية والهلال الأحمر والعديد من الجمعيات الخيرية بالدولة، وفقاً لاستراتيجية وزارة الصحة ووقاية المجتمع في تحقيق صحة مستدامة لمجتمع دولة الإمارات وفق أعلى المعايير العالمية.

طباعة Email