الدول التي تهمل دور الذكاء الاصطناعي في الطب ستنهار أنظمتها الصحية قريباً

عادل سجواني: تفعيل الذكاء الاصطناعي لعلاج المصابين بالسكري

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الدكتور عادل سجواني، أخصائي طب أسرة، من خلال حديثه لـ «البيان»، لمحور يتعلق بتأثر مرضى السكري عالمياً في فترة الجائحة، مؤكداً على أن الأمر يستدعي تفعيل دور الذكاء الاصطناعي في الطب بشكل أكبر، في حين أن الدول التي تهمل دور الذكاء الاصطناعي في الطب ستنهار أنظمتها الصحية قريباً.

 وقال: «هناك دراسة قامت بها الدكتورة الأوروبية ريتا تضمنت 27 دولة أوروبية حول تأثير الجائحة والوباء على مرضى السكري، وتبين أن 48 % من الذين شاركوا وردوا على أسئلة الاستبيان وهم مرضى السكري أكدوا على أنهم قد تأثروا بالجائحة، وهي فعلياً نسبة مرتفعة جداً». وأضاف: «ويرجع ذلك بلا شك للضغط النفسي، والتفكير، والقلق، والإحباط، وقلة ممارسة الرياضة والحركة لعدم استطاعتهم الخروج والعودة لنمط الحياة الطبيعي، خاصة مع تشديد إجراءات الدول الأوروبية المفروضة لمحاولة السيطرة على الجائحة، إضافة إلى أن هناك بعض الدول لا تزال في حالة حظر».

وأشار إلى تفاوت قدرة البعض على الوصول للعيادة المختصة بهدف المراجعة مع طبيب السكري أو العام أو المختص أو الأسرة، لا سيما وأن الأنظمة الصحية في أوروبا مكتظة بعلاج ورعاية مرضى «كوفيد 19»، وهذا ساهم وللأسف الشديد في التأثير على علاج مرضى السكري، ومتابعة مدى انتظام السكر لديهم، وهناك من وصل وضعه الصحي لمضاعفات بسبب تجاوزه الوضع الطبيعي. وأضاف: «إن ما أريد توصيله إلى حاجتنا الماسة والملحة لتغيير طريقة العلاج من خلال الابتعاد كل البعد عن العلاج النمطي والتقليدي، لا سيما مع الذين يعانون من أمراض مزمنة، وذلك بتفعيل دور الذكاء الاصطناعي في الطب، وهو فعلياً أصبح مطلباً ملحاً، وإلا دون ذلك ستعاني الأنظمة الصحية مستقبلاً بشكل كبير جداً، فمهما كان الاستثمار في العنصر البشري سيكون هناك نقص في الكادر الطبي أو المتخصص.

ولفت الدكتور عادل سعيد سجواني إلى أن تطبيق الذكاء الاصطناعي من شأنه أن يساعد المتخصصين في الحد من الأخطاء الطبية، كما يسهم في تطوير القطاع الطبي واكتشاف الأمراض مبكراً أو حتى توقعها قبل حدوثها، فضلاً عن استشراف طرق العلاج وتوفير الرعاية الصحية الأفضل للمرضى بدقة متناهية.

 

اهتمام

ومن جانب آخر أوضح الدكتور عادل سعيد سجواني أن الأشخاص المصابين بمرض السكري هم بحاجة ضرورية إلى الاهتمام بالقدم، وكثيراً ما يتم التساؤل حول أهمية هذا الاهتمام، وهنا أؤكد على أن مرضى السكري بشكل عام تبدأ تضعف لديهم أعصاب القدم، بحيث يفقد الإحساس بها، وهذا في حد ذاته يعرضهم لالتهابات فطرية كثيرة جداً، إضافة إلى بعض التقرحات التي قد تؤثر مستقبلاً على وضعهم الصحي، ويؤدي إلى بتر القدم.

 وأضاف:»لذا يتحتم على مريض السكري بأن يدرك تماماً ضرورة أن يكون السكر عنده منتظماً، ولبس حذاء غير مفتوح لحماية الرجل، وفي حال الوضوء يجب تنشيف المنطقة مباشرة وبشكل جيد وعدم تركها رطبة حتى لا تتعرض الأصابع للالتهاب.

وهناك من يستخدم كريمات ترطيب للقدم وهذا أمر جيد، إلا أنه ينبغي عدم وضع الكريم بين الأصابع حتى لا تزيد الالتهابات الفطرية التي قد تحدث في تلك المنطقة".

كما أوضح الدكتور عادل سجواني ضرورة قص أظافر القدمين بشكل جيد، وفي حال رغبة مريض السكري بالاهتمام الكبير بقدميه بإزالة الجلد الميت، يفضل الذهاب لمتخصص. ونصح الدكتور عادل سجواني مرضى السكري بالالتزام بالإجراءات الاحترازية والنصائح لتجنب إصابتهم بفيروس كورونا الذي قد يهدد حياتهم.

طباعة Email