00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أحمد بن سعيد: خاسر من يراهن ضد دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لـ«طيران الإمارات» والمجموعة، قدرة دبي الدائمة على مواجهة التحديات والأزمات العالمية، وأن من يراهن ضدها خاسر.

وقال سموه، في مقابلة مع محطة "سي إن إن" التلفزيونية الأمريكية تناول خلالها أوضاع الإمارات ما بعد الجائحة وحال شركات الطيران، إنه كما سبق لكثيرين أن خسروا في رهاناتهم السابقة حول دبي سيواجهون ذلك مجدداً.

وأضاف: "دبي هي دبي، إنها العلامة الفارقة" عالمياً، موضحاً أنها تشكّل وجهة يقصدها الجميع.

وتابع سموه: "انظر إلى أعداد الناس الذين قدموا إلى دبي خلال فترة الجائحة، وتعلّم السبب وراء ذلك، فإنه يعود إلى الإبقاء على الإمارات دولة مفتوحة مع مراعاة القوانين والأنظمة".

وأثنى سموه على أهمية مبدأ المساعدة التي يقدمها الناس الذين يعيشون باتباعهم الإجراءات وحماية أنفسهم ومن حولهم ويؤدون دورهم بما يخدم مصلحتهم ومصلحة الإمارات.

وعن التغيير الواجب اعتماده بعد الجائحة، لفت سموه إلى أننا نعيش في عالم من المتغيرات المستمرة التي يجب علينا التماشي معها لتحقيق غد أفضل.

وقال سموه إنه مضى عامان على بدء الجائحة اليوم والأمور تبدو أفضل مما كانت عليه، "صحيح أن الأمر استغرق عامين، فقد كان لزاماً علينا بدايةً الانطلاق بعمليات التطعيم، وقد فعلنا، بحيث أن ما يزيد على 92% من سكان الإمارات تلقوا الجرعات، أما إذا تحدثنا على نطاق شركة طيران الإمارات فإن ما يزيد على 90% من طاقم العمل تلقى لقاح "كوفيد".

وأكد سموه أهمية أن ننتبه لأنفسنا وللناس الذين يحيطون بنا في العائلة وأن نتقيد بالقوانين المتعلقة بالسلامة.

ورداً على سؤال عن رؤيته من موقعه في شركة طيران الإمارات حالياً وكيف تغيرت عما كانت عليه من قبل من الناحية الاستراتيجية، لفت سموه إلى أهمية اعتماد مبدأ السرعة اليوم في بناء استراتيجيات جديدة.

وعن فكرة دمج كل من شركتي طيران الإمارات والاتحاد للطيران، أكد سموه أن الخطوة من شأنها أن تقضي على مبدأ المنافسة المهم، لافتاً إلى أن الأوضاع في تغير مستمر، وأن أعداد السكان تتغير وخارطة الأعمال والمنطقة ككل.

كما أشار إلى الدور بالغ الأهمية الذي قامت به شركة طيران الإمارات تحديداً رغم الجائحة، حيث جاء على لائحة الإنجازات قيام الشركة بنقل جرعات لقاح كوفيد وعدد من السلع الثمينة حول العالم كما المسافرين.

وعزا سموه الخطوة إلى وجود شركة طيران قوية تتمتع بالمرونة مع المتغيرات وقادرة على القيام بما هو مطلوب. وقال: "ما زلنا نثبت للعالم أجمع أننا قادرون، سواء قبل الجائحة أو بعدها".

وفي إشارة إلى جناح شركة طيران الإمارات الضخم ضمن معرض إكسبو 2020 دبي، لفت سموه إلى أنه يشكّل بدايةً استعراضاً لضخامة نطاق الخدمات التي تقدمها الشركة لعملائها، كما أنه يلقي نظرةً على مستقبل عالم الطيران.

وأجاب سموه رداً على سؤال يتمحور حول ما إذا كان عالم الطيران لا يزال شغفاً بالنسبة إليه، بالقول: "بالطبع، وعلى الدوام، لأن هناك دائماً ما يمكنك القيام به في هذا العالم، أنظر مثلاً إلى تجربة الواقع الافتراضي تلك التي تتيح تجربة تفاعلية رائعة للناس وتطلعهم على ما يمكننا فعله في المستقبل".

وقال لا بدّ أن نتطلع إلى الأفق بعين الانفتاح، ونرى حدود إمكاناتنا، وأن نمنح الأمور وقتاً كافياً للتبلور.

طباعة Email