"طرق دبي" تُنَظِّمُ أول منتدى قانوني لبحث تشريعات تشغيل المركبات الجوية ذاتية القيادة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

نظّمت هيئة الطرق والمواصلات في دبي مؤخراً المنتدى القانوني الأول لبحث التشريعات والقوانين الخاصة بتشغيل المركبات الجوية ذاتية القيادة لنقل الركاب في خطوة أولية تهدف إلى وضع الأطُر المناسبة المطلوبة وتطوير القوانين والقواعد المطلوبة لتشغيل هذا النوع المتطور والمتقدم من وسائل النقل المستقبلية، التي تُعتَبَرُ جزءاً لا يتجزأ من الخطط والاستراتيجيات الخاصة بتوسيع وتعزيز قطاع النقل في إمارة دبي ليحتلَّ مكانة بارزة على خارطة المدن الأكثر تطوّراً على مستوى العالم.    

و قال شهاب بوشهاب، مدير الإدارة القانونية بقطاع خدمات الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية إن التشريعات اللازمة لتنظيم تشغيل الطائرات بدون طيار لها دورٌ مهمٌ وفعالٌ في عملية التطور واستشراف المستقبل، حيث يستهدف، من سَنِّها، بناء منظومة تشريعية متكاملة تدعم خطط التنمية المستدامة في دبي، والتطور التكنولوجي واستخدامات الذكاء الاصطناعي في مجالات البنية التحتية وذلك لأن دبي قد بدأت مرحلة جديدة نحو المدينة الذكية، حيث بدأ التفكير في استخدام الذكاء الاصطناعي الموجود في الطائرات بدون طيار.

وأضاف بوشهاب أن وضع التشريعات القانونية المناسبة لتشغيل الطائرات بدون طيار يتمحور حول عدة جوانب ويحمل أهمية بالغة لأنها، أي الطائرات بدون طيار، تُشَكِّلُ خطورة كبيرة على حركة الطيران للطائرات التقليدية إذا ما تُرِكَت بدون تشريعات وضوابط لتشغيلها، وكيف تكون بيئة الطيران الخاصة بالطائرات بدون طيار، وماهية شروط الترخيص وضوابط التشغيل وماهية أحكام المسؤولية في هذا المجال.

وأوضح بوشهاب أن المنتدى يأتي لاستشراف مستقبل العملية التشريعية لتشغيل المركبات الجوية ذاتية القيادة لنقل الركاب ومواجهة التحديات القانونية، التي يفرضها الواقع، وإيجاد الحلول ووضع القواعد القانونية الإجرائية المطلوبة. كما يأتي هذا المنتدى لتطوير منظومة تشريعية سبّاقة ومرنة تحاكي الواقع وتستشرف المستقبل، وذلك من خلال وضع التشريعات الداعمة للعملية التشغيلية لخدمة النقل الجوي للركاب وتوفير الغطاء التشريعي المرن لها.   

وقد تناول المنتدى ثلاثة محاور رئيسة تتعلق بإجراءات تسجيل الطائرات بدون طيار، ضوابط تشغيل الطائرات بدون طيار والمسؤولية عن أضرار الطائرات بدون طيار، وفي هذا المجال، استشهد المشاركون في المنتدى بنموذجين عالميين هما النموذج الأمريكي والنموذج الفرنسي، وتضمن هذان النموذجان التسجيل المُلزِمُ والإجباري للطائرات بدون طيار قبل تشغيلها. وناقش المنتدى أيضا الالتزامات التشغيلية المترتبة على استخدام الطائرة بدون طيار على مُشَغّل (قائد الطائرة) بدون طيار والمراقب وأعضاء الطاقم: وبحسب الأحوال يجب الالتزام بمتطلبات وإجراءات السلامة والمتطلبات الأمنية وضوابط تشغيل الطائرة وأنظمتها.... وغيرها. 

ونوقِشَت كذلك محاور أخرى مثل الالتزام بقواعد السلامة ومسافة الأمان وحماية الممتلكات وعلى الهيئة، عند تحديد الارتفاعات والبعد الأفقي، الأخذ بعين الاعتبار تحديد مسافة السلامة والأمان الكافية لحماية الأفراد والممتلكات والطائرات المدنية والعسكرية والمنشآت والمباني والطائرات بدون طيار الأخرى من الاصطدام. والالتزام بعدم الخروج عن المسار في عمليات التشغيل والتجارب التشغيلية، أي على المشغل وقائد الطائرة بدون طيار والمراقب عند القيام بعمليات التشغيل أو التجارب التشغيلية، الالتزام بعدم الخروج من المجال الجوي. 
وبحث المنتدى كذلك إجراءات التسجيل الإجباري للطائرات بدون طيار في دبي حسب المادة (15) من القانون رقم (4) لسنة 2020، الذي يَنُصُّ على ما يلي: يُحظَرُ على أي شخص القيام بعمليّات التشغيل أو التجارب التشغيليّة للطائرة بدون طيّار قبل تسجيلها لدى هيئة الطرق والمواصلات، يُحظَرُ على أي شخص استخدام الطائرة بدون طيّار أو إجراء التجارب التشغيليّة لها دون أن تحمل وبشكل واضح أرقامَ أو رُموزَ التسجيل عليها أو أي وسيلة أخرى تُحدِّدها الهيئة للتعريف بها وتمييزها عن غيرها، يجب على المالك تسجيل الطائرة بدون طيّار قبل القيام بعمليّات التشغيل أو التجارب التشغيليّة أو إلغاء تسجيلها وفقاً للشُّروط والإجراءات التي يَصدُر بتحديدها قرارٌ من المُدير العام للهيئة في هذا الشأن.

وحسب القانون المذكور، يُحظَر استخدام الطائرات بدون طيار في أماكن محددة، مثل (المطارات، المناطق العسكرية، المناطقة السكنية). ومن الشروط الخاصة باستخدام هذه الطائرات: وجود مشرف على الطائرة للإشراف على مسائل متعلقة بالخصوصية (التصوير) وحماية البيانات الشخصية (الداتا) وخطر التحليق فوق المناطق السكنية وأوجب المشرع وجود خارطة الكترونية لتحديد المناطق المحرمة والمناطق المرخص للتحليق فوقها.

طباعة Email