«دارة الدكتور سلطان» تسلط الضوء على جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام

ت + ت - الحجم الطبيعي

تسلط دارة الدكتور سلطان القاسمي، في شهر يناير، وضمن مشروع «قطعة الشهر»، الضوء على جائزة الملك فيصل العالمية الرابعة والعشرين لخدمة الإسلام في عام 2002 التي كُرّمَ بها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تقديراً لجهود سموه في إنشاء المشروعات التعليمية والصحية في كثير من بقاع العالم.

وكَرّم الأمير سلطان بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام بالمملكة العربية السعودية، صاحب السمو حاكم الشارقة في الحفل الكبير الذي أقيم بمقر مؤسسة فيصل الخيرية في العاصمة الرياض، حيث تهدف الجائزة إلى الاحتفاء بالعلماء والنابغين والرواد بدون تمييز لأي فكر أو عرق، فهي دعوة للعالم أجمع.

وكان قد أوصى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في كلمته خلال حفل التكريم بضرورة البقاء مخلصين وأوفياء للقيم والمبادئ التي تُستمد من الدين الحنيف.

طباعة Email