بعثة الإمارات لدى الأمم المتحدة تحتفي بعيد الاتحاد الخمسين

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفت بعثة الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة بعيد الاتحاد الخمسين «اليوبيل الذهبي»، وذلك في مقر بعثتها الدائمة الجديد في نيويورك.

وبهذه المناسبة، استقبلت لانا نسيبة، مساعدة وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون السياسية، المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة، سفراء ووفود الدول الأعضاء، وكبار المسؤولين في الأمم المتحدة.

وصرحت نسيبة: «نحتفل اليوم بمرور خمسين عاماً من الإنجازات، إلا أننا نتطلع قدماً إلى تحقيق المزيد من الإنجازات في الخمسين عاماً المقبلة. تسعى دولة الإمارات لأن تكون في طليعة الدول للمساعدة في حل أكبر التحديات التي يواجهها العالم اليوم، ومنها تغير المناخ وانعدام الأمن الغذائي والأوبئة في المستقبل».

وأضافت: «نريد الاستفادة من التقدم التكنولوجي المذهل، الذي تم إحرازه، لتمكين الشباب والمساهمة في إبراز طاقاتهم الإبداعية ومساعدتهم على تحقيق آمالهم وطموحاتهم»، مشيرة إلى أهمية «الحفاظ على الإنجازات، التي تم إحرازها من أجل توفير مستقبل أساسه التنوع الإنساني والتسامح للجميع».

وأبرزت نسيبة انعكاس قيم التسامح والوحدة والصداقة مع الجميع في رؤية الآباء المؤسسين للدولة، فكانت تلك الانطلاقة، التي جعلت الإمارات العربية المتحدة مركزاً للأعمال والدبلوماسية في المنطقة والعالم.

ونوهت نسيبة بالحملة الناجحة التي قادتها دولة الإمارات، وانتخابها لعضوية مجلس الأمن الدولي للفترة 2022-2023.

وشهد الحفل عرض مجموعة مختارة من الأعمال الفنية الإماراتية الخاصة بمؤسسة برجيل للفنون، والتي أسسها الشيخ سلطان سعود القاسمي، بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب، وأشرف على المعرض المميز الفنان الإماراتي فارس الشعفار، وسيتم عرض اللوحات في أنحاء مبنى البعثة طوال مدة عضوية الإمارات العربية المتحدة في مجلس الأمن الدولي.

من جانبها قالت آمنة بن زعل المهيري، القنصل العام لدولة الإمارات في نيويورك كلمة بهذه المناسبة: «حققت دولة الإمارات الكثير من الإنجازات خلال خمسة عقود فقط، بفضل الرؤية الاستشرافية للوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث غرس قيم التسامح والوحدة في قلوب الإماراتيين، وأكّد أهمية تحقيق آمال وتطلعات الشعب الإماراتي».

وأضافت المهيري: إنّه «بفضل تلك القيم والمبادئ والرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة يعيش في دولتنا أكثر من 200 جنسية بتناغم وانسجام ومحبة على اختلاف أعراقهم وأديانهم».

طباعة Email