00
إكسبو 2020 دبي اليوم

اقتصاديون:القرار يرسخ مكانة الدولة مركزاً اقتصادياً عالمياً

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد خبراء واقتصاديون أن النظام الجديد لمواعيد العمل الأسبوعي لحكومة الإمارات، المقرر تنفيذه من الأول من يناير 2022 يحقق الالتحام الزمني والانسجام مع الأسواق العالمية، معززاً تنافسية الدولة في الاقتصاد وقطاع الأعمال، متوقعين أن يحقق هذا التوجه عدة فوائد، وأبرزها زيادة جاذبية الاستثمار الأجنبي، وتحسين الميزان التجاري، وزيادة النمو الاقتصادي، وترسيخ مكانة الإمارات على الخريطة الاقتصادية العالمية، وتنشيط السياحة الداخلية.

وقال محمد المطوع رئيس مجلس إدارة شركة «الوليد الاستثمارية»، إن القرار جيد ويتواءم مع المتطلبات العالمية ويعزز التنافسية، متوقعاً أن يكون القطاع المالي والتجاري أكبر المستفيدين من هذا النظام.

وأضاف المطوع: إن الإمارات سباقة في تطبيق أفضل الأنظمة والمعايير التي تنعكس على النمو الاقتصادي، موضحاً أن النظام الجديد تجربة جديدة على المنطقة، ومع ثبوت نجاحها سيكون هناك دول أخرى تسير على خطى الإمارات نفسها في هذا الشأن.

وقال وليد الزرعوني، رئيس مجلس إدارة شركة دبليو كابيتال، إن نظام العمل الجديد يوفر بيئة أكثر إنتاجية لموظفي الدولة مع توفير سبل الراحة كافة وتمديد العطلة لتصبح يومين ونصف يوم.

وأضاف الزرعوني: إن الإمارات عودتنا على المبادرات الناجحة التي تخدم الوضع الاقتصادي والمالي، موضحاً أن الأسواق المالية ستكون أكثر استجابة للأسواق العالمية وتتفاعل معها بشكل لحظي.

وقال شريف بشارة، المدير التنفيذي لمجموعة محمد وعبيد الملا، إن النظام الجديد للعمل في الدولة جاء في توقيت مهم جداً بما يسهم في تعزيز مكانة الإمارات ضمن مؤشرات التنافسية العالمية، خصوصاً في القطاعات الاقتصادية بما يرسخ مكانة الدولة وجهة موثوقة للأعمال، إذ يسهم النظام في المواءمة مع الاقتصادات العالمية والتعاملات البنكية العالمية.

وقال محمد كرم، مدير أول تطوير الأعمال في الشرق الأوسط وأفريقيا لدى «إنسينكراتور»، إن هذه الخطوة تأتي ضمن العديد من الخطوات المهمة التي اتخذتها القيادة الرشيدة في الدولة استجابة للواقع الجديد ومتطلبات سوق العمل العالمية بما يعكس المرونة العالية والقدرة على مجابهة التحديات بما يرسخ مكانة الدولة على الساحة العالمية.

جذب

من جانبه، قال أيمن يوسف، نائب رئيس شركة «كولدويل بانكر»، إن اتخاذ هذه الخطوة سيشجع المزيد من الشركات العالمية على تأسيس أعمالها في دولة الإمارات، حيث تتوافق عطلة نهاية الأسبوع، وهي السبت والأحد، مع غالبية الأسواق العالمية.

من جهته، قال فراس المسدي الرئيس التنفيذي لشركة «إف. إي. إم» العقارية، إن نظام العمل الجديد سيكون جاذباً للمستثمرين من الخارج، خصوصاً القادمين من أوروبا وأمريكا، لأنهم معتادون على هذا النظام في أعمالهم واستثماراتهم.

تعزيز

وقال نيتين أغاروال، رئيس منصة هاندرد، إن هذه الخطوة ستعمل على تعزيز الإنتاجية للشركات التي لديها عمليات في مناطق جغرافية متعددة.

وقال بال كريشين، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة سنشري فاينانشال: «ستعزز عطلة نهاية الأسبوع يومي السبت والأحد المعاملات المالية والتجارية والاقتصادية، وستصبح أكثر سلاسة مع البلدان التي تتبع عطلة نهاية الأسبوع يومي السبت والأحد، مما يساعدنا على التنافس مع أفضل الاقتصادات».

من جانبه قال أولا ليند، مدير شركة «فيوتشر فينتك FTFT»: «تواصل الإمارات تقديم اللوائح والقوانين التي تمثل كل ما هو جديد، فالتوقع من هذه التغييرات الجديدة هو تحسين الإنتاجية، وتحسين رضا الموظفين، والتوازن بين العمل والحياة الاجتماعية. وقريباً سوف نرى ثمار هذا التغيير، وسيبادر القطاع الخاص بطلب توفير نفس المرونة لموظفيه».

وقال د.كريستوفر ريتشارد، العضو المنتدب في شركة (G 7 CR Technologies) - جي 7 سي آر تكنولوجيز، التي تتخذ من دبي مقراً لها: «تواصل الإمارات جهودها في ترسيخ مكانتها على خارطة الاقتصاد العالمي والتكيّف مع متطلبات المرحلة الراهنة واستشراف المستقبل، حيث تتزامن هذه المبادرة الاستثنائية مع المساعي الجبارة التي تبذلها حكومة دولة الإمارات لتسريع وتيرة التعافي العالمي وضخ واستقطاب الاستثمارات الضخمة ضمن مختلف القطاعات لترسيخ مكانتها واحدة من أفضل وجهات العمل والعيش والترفيه معاً، ومركزاً عالمياً لكبرى الشركات العالمية ليس فقط من منطقة الشرق الأوسط، وإنما أيضاً من جميع أنحاء العالم».

وقال أحمد شيخاني، رئيس مجلس الأعمال الباكستاني دبي: «إنها خطوة في الوقت المناسب من قبل القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي ستساعد على استعادة الاقتصاد. يتماشى يوما السبت والأحد الأسبوعيان مع الجداول الزمنية للاقتصاد الدولي والأسواق المالية».

مواءمة

وقالت نسرين علي، الرئيس التنفيذي لشركة «هانزا جلوبال» (Hunza Global Ventures Dubai)، ومقرها دبي: «أجد أخبار عطلة نهاية الأسبوع «الجديدة» خطوة أخرى نحو هدف الإمارات في أن تكون أذكى دولة في العالم. أنا متأكدة من أن الكثير من الناس سيكونون سعداء بهذه الأخبار».

وقالت ماريفا كولامالله، رئيس قسم الاتصالات في شركة «أكرونيس» العالمية، إن النظام الجديد في العمل بدولة الإمارات سيكون له الكثير من الآثار الإيجابية بعيدة المدى، ويمكن أن يكون معياراً للمستقبل القريب بالنسبة للحكومات الأخرى في المنطقة، متوقعة أن يسهم بقوة في جذب مستثمرين عالميين لتأسيس أعمالهم في الدولة.

طباعة Email