عبدالله بن طوق: النظام الجديد للعمل من شأنه تحقيق الاندماج الكلي في الاقتصاد العالمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي عبدالله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تشكل حلقة وصل بين أسواق المال العالمية في الشرق والغرب، مثل بورصة طوكيو وشنغهاي وسنغافورة، والبورصات الأوروبية الكبرى في كل من لندن وباريس وهامبورغ، وحتى أسواق المال في نيويورك، لافتاً إلى أن النظام الجديد للعمل الأسبوعي يعزز من ارتباط اقتصاد الإمارات بالاقتصاد العالمي ويرسخ مكانة الدولة الريادية ومن دورها الاستراتيجي كمركز اقتصادي إقليمي وعالمي.

وتابع معاليه: إن تميز وكفاءة وتنافسية النموذج التنموي لدولة الإمارات العربية المتحدة يرتكز في الأساس على رؤية القيادة الرشيدة للدولة والنظرة المستقبلية والأداء الحكومي المتقدم الذي يعمل وفق فكر مرن ونهج استباقي ومبادرات ذات أثر إيجابي ملموس تخدم متطلبات النمو وتخلق فرصاً جديدة بشكل مستمر. 

وأوضح ابن طوق أن وجود فارق التوقيت بين أسواق المال العالمية في آسيا وأوروبا وأمريكا، يجعل من الإمارات همزة الوصل بينها، مؤكداً أن اعتماد النظام الجديد لأيام العمل وعطلة نهاية الأسبوع يوحد أيام العمل مع الأسواق العالمية، ما يوفر المزيد من الوقت أمام العمليات الحيوية التي تشمل التبادلات والتعاملات التجارية والمالية مع غالبية دول العالم التي تعتمد العطلة الأسبوعية يومي السبت والأحد، حيث يؤمّن تطابق أيام التبادلات والتعاملات التجارية والاقتصادية والمالية مع تلك الدول، توفير مليارات الدولارات سنوياً على الدولة، إضافةً إلى منح المؤسسات والشركات التجارية التي تتخذ من الدولة مقراً لها المزيد من وقت العمل المشترك مع الشركات الأجنبية. 

مكانة 

وأشار معالي وزير الاقتصاد: أن النظام الجديد من شأنه تعزيز مكانة الدولة في مؤشرات التنافسية والعديد من المؤشرات الاقتصادية كونه يقلل الفجوة الزمنية بين الأسواق المحلية والعالمية ما يسهم بدوره في الجهود الوطنية الرامية إلى استقطاب المزيد من الاستثمارات والشركات العالمية للعمل داخل الدولة.

وقال بن طوق: أن النظام الجديد يمدد من فترة العطلة الأسبوعية وهو ما يعود بالنفع على أفراد المجتمع من جانب، فضلاً عن تشجيع حركة النشاط التجاري بالأسواق المحلية من جانب أخر، وتحديداً بالقطاعات الاقتصادية الحيوية مثل التجزئة، والضيافة والسياحة والوجهات الترفيهية والمطاعم، التي غالباً ما تشهد اقبالاً متزايداً خلال هذه الفترة من كل أسبوع، مشيراً إلى الأهمية المتنامية لدعم هذه القطاعات في الوقت الحالي لتعزيز استمراريتها ورفع قدرتها التنافسية.

تطور 

واختتم بن طوق: أن الحركة الاقتصادية والاستثمارية في دولة الإمارات العربية المتحدة تتسم بالتطور المستمر وتعتمد بشكل كبير على الارتباط الوثيق مع الاقتصاد العالمي، لاسيما بعد أن نجحت خلال الأعوام الماضية في بناء قاعدة قوية لاستقطاب الشركات العالمية ومنحها مزايا وحوافز كثيرة للعمل بها، مؤكداً أن القرار الجديد يشكل إضافة نوعية إلى المزايا على اعتبار أن العطلة الأسبوعية تلعب دوراً مهماً في تحديد علاقات الشركات مع الأسواق التي تتواجد فيها ومع الأسواق العالمية.

طباعة Email