00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أول مواليد عيد الاتحاد الـ50.. الفرحة صارت فرحتين

ت + ت - الحجم الطبيعي

فرحة قدوم المولود الجديد لا تضاهيها فرحة أبداً، ولكن عندما يبصر النور في يوم عيد وفرحة، فإن الفرحة تغدو فرحتين، حيث ازدانت مستشفيات الإمارات بمواليد جدد أعطت لليوم الوطني الخمسين طعماً خاصاً لاسيما بين ذويهم الذين أطلقوا العنان لفرحتهم؛ فرحة باليوم الوطني وفرحة بالقادم الجديد الذي سيظل تاريخ ولادته محفوراً في ذاكرة ذويه لاقترانه بأجمل يوم في الدولة وهو «اليوم الوطني».

يوم عظيم للاحتفال

خلال الساعات الأولى من صباح 2 ديسمبر استقبل مستشفى "إن إم سي رويال الشارقة"، عند الساعة 2.30 صباحًا طفل إماراتي جديد، وعبر الوالدان سالم الدرعي وريا سعيد النعيمي عن فرحتهما قائلين: "لقد أنعم الله علينا بطفلنا الأول، ويا له من يوم للاحتفال بوصوله الذي يصادف اليوم الوطني الخمسين لدولة الإمارات العربية المتحدة. نحن الإماراتيين فخورون ببلدنا، وبطفلنا الصغير. بارك الله في بلادنا وطفلنا اليوم ودائما".

أجمل لحظة

وعند الساعة 3:25 صباحا استقبل مستشفى "إن إم سي رويال الشارقة" أيضاً، طفلاً من الجنسية المصرية، وعبر الوالد أحمد ووالدته غادة صلاح الدين عبد الناصر حامد، عن سعادتهما قائلين: "نحن سعداء للغاية في الترحيب بمولودنا الصغير على أشقائه الآخرين. نحن مصريون، سعداء جداً بهذه المناسبة السعيدة ولا يمكن أن نطلب لحظة أفضل للاحتفال بمولودنا الغالي أكثر من أنه ولد في هذا اليوم الغالي على قلوبنا يوم الاتحاد الإماراتي".

حلم أصبح حقيقة

وعند الساعة 7.29 صباحاً استقبل مستشفى "إن إم سي رويال الشارقة" طفلاً إماراتياً أبوه غازي الحمادي وأمه أسماء محمد، وعبر الوالدان عن فرحتهما قائلين: "يسعدنا أن نحصل على طفلنا اليوم، وسنعتز بهذا اليوم إلى الأبد مع نمو بلدنا 50 عاماً. نحن كإماراتيين فخورون بكل إنجاز حققته دولتنا الحبيبة في هذه السنوات الخمسين. لقد ولد ابننا في هذا البلد العظيم وتقاسم عيد ميلاده مع اليوم الوطني هو حلم أصبح حقيقة".

طباعة Email