00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«وطني الإمارات» توقع مذكرة تفاهم مع «دبي لرعاية النساء والأطفال»

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقعت مؤسسة وطني الإمارات مذكرة تفاهم مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، تقضي بوضع إطار عام للتعاون الاستراتيجي بين الطرفين، بهدف تعزيز الهوية الوطنية والانتماء وتمثيل مفهوم المواطنة الصالحة في المجتمع.

وقع مذكرة التفاهم ضرار بالهول الفلاسي عضو المجلس الوطني الاتحادي المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، وشيخة سعيد المنصوري المدير العام بالإنابة لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، بهدف توحيد الجهود لخدمة شرائح المجتمع الأكثر احتياجاً بما يتناسب مع رؤية وأهداف وبرامج الطرفين، كما جاء في مقدمة المذكرة حرص الطرفين على بناء وتعزيز علاقات التعاون والشراكة الاستراتيجية بينهما بشكل فعال بما يعود بمردود إيجابي على صعيد التنمية المستدامة، وتحقيق رؤية الـ 50 عاماً المقبلة، بالإضافة إلى حرص الطرفين على دعم وتعزيز أواصر التعاون بينهما وتفعيل وإرساء دعائم التعاون الاستراتيجي المشترك في مجال حماية النساء والأطفال، وسعياً نحو تكامل الجهود وتبادل الخبرات لخدمة المجتمع.

وأكد ضرار بالهول الفلاسي أن التعاون يأتي في سياق جهود دولة الإمارات العربية المتحدة الرامية إلى تمكين المرأة وحماية الأسرة الإماراتية، بما يضمن استقرار وتماسك المجتمع الإماراتي، مشيراً إلى أن مذكرة التفاهم ستسهم في تعزيز التعاون بين المؤسستين في المجالات كافة وبما يخدم أهدافهما المشتركة ومصلحة الوطن والمجتمع الإماراتي.

وأشار إلى أن توقيع المذكرة يسهم في تعزيز دور المؤسستين، ومبدأ الشراكات الفاعلة بين مؤسسات الدولة بما يعود بالنفع على المجتمع عامة، والذي بدوره سيسهم في تعزيز الولاء والانتماء وغرس القيم الإماراتية الأصيلة وتعزيز الهوية الوطنية التي يترجمها المجتمع على أرض الواقع عبر مفهوم المواطنة الصالحة.

ومن جانبها أكدت شيخة سعيد المنصوري مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بالإنابة: أن هذه الخطوة تأتي تحقيقاً لرؤية الدولة وأجندتها الوطنية التي نصت على أن العمل الأساسي هو العمل على تحقيق السعادة والاستقرار للمجتمع، وبناء شراكات فاعلة مع كل الجهات المعنية في الدولة، بهدف تبادل الخبرات والتجارب المؤسسية، التي ستسهم في الارتقاء بالخدمات المجتمعية في مجال الأسرة والمرأة والطفل.

وأكدت أن هذا التعاون مع مؤسسة وطني الإمارات يمثل إضافة نوعية ستنعكس نتائجها على مستوى الرعاية الاجتماعية في المؤسسة، حيث سيمضي العمل بخطى استباقية وثابتة نحو تطبيق أحدث الابتكارات والممارسات في مجال الخدمات الاجتماعية، كما سيسهم في نشر الورش التوعوية والمبادرات التثقيفية التي تقدمها المؤسسة للمجتمع على نطاق أوسع.

تواصل

وتنص بنود المذكرة على إدارة الاتصال والتواصل بين الطرفين لتحقيق المصالح المشتركة التي تصب في مصلحة الفئات المستهدفة ووضع إطار مشترك لتعزيز التعاون والتنسيق لتحسين وتطوير البرامج والمشاريع والخدمات المتعلقة بالفئات المستهدفة وتبادل ومشاركة الطرفين المعرفة والخبرات والمشورة والدراسات وأفضل الممارسات المتبعة ذات العلاقة باختصاصات الطرفين ومجال عملهما لتحقيق المنفعة المتبادلة، بالإضافة إلى تبادل الخبرات والمعرفة والتجارب المؤسسية وأفضل الممارسات على كل المستويات التي تسهم في رفع عملية التقدم وكل ما يخدم الأسرة والمرأة والطفل.

واتفق الطرفان على التعاون بشكل متواصل في المجالات كحماية النساء والأطفال الذين يندرجون ضمن فئات العنف الأسري وسوء ومعاملة الأطفال والفئات الأكثر عرضة للاتجار بالبشر والاستشارات الاجتماعية والنفسية.

وتضمنت البنود تنفيذ برامج مشتركة بينهما كتقديم المحاضرات التوعوية وورش العمل والاستشارات اللازمة بالمهام المنوطة بكل منهما وذات الاهتمام المشترك، بما يعود بالفائدة عليهما وعلى المجتمع، بالإضافة إلى التعاون في برامج التثقيف المجتمعي والمشاركة في الفعاليات والمعارض المحلية والدولية التي يتم عقدها، وتبادل الخبرات وتوفير الفرص التطوعية التي من شأنها أن تخدم المجتمع بما يتناسب مع السياسة المتبعة لدى الطرفين.

طباعة Email