00
إكسبو 2020 دبي اليوم

وزارة الدفاع تستضيف ورشة عمل حول الشراكة في العمليات العسكرية

خلال فعاليات الورشة | وام

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت وزارة الدفاع أمس في أبوظبي بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر ورشة عمل عن الشراكة في العمليات العسكرية تستمر لغاية يوم غد، بمشاركة أكثر من 30 مسؤولاً من كبار الضباط العسكريين من 24 دولة.

وتهدف الورشة إلى تبادل الخبرات والمعرفة بين الضباط العسكريين والعاملين في المجال الإنساني والخبراء الأكاديميين على مستوى العالم، بشأن ممارسات تهدف إلى تعزيز حماية المدنيين والأعيان المدنية وتقييد وسائل وأساليب القتال في العمليات العسكرية أثناء النزاعات المسلحة.

وتأتي هذه الفعالية بعد 3 سنوات من انعقاد ورشة عمل كبار الضباط بشأن القواعد الدولية التي تحكم العمليات العسكرية «SWIRMO» وذلك أول مرة في المنطقة إذ تمت في العاصمة أبوظبي بالتعاون بين وزارة الدفاع واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وستناقش ورشة العمل مواضيع مثل تطبيق القانون الدولي الإنساني في العمليات العسكرية ومهمة اللجنة الدولية للصليب الأحمر وأهميتها ودورها في النزاعات المسلحة.

وبينت وزارة الدفاع أن ورشة عمل الشراكة في العمليات العسكرية المشتركة تزود المشاركين الأدوات والمهارات اللازمة لتحديد الدروس المستفادة بالإضافة إلى الفرص والتحديات الناجمة عن تعزيز الشراكة في الجانب العملياتي للقانون الدولي الإنساني.

وقال العميد الركن الحقوقي سالم جمعة راشد الكعبي، رئيس الإدارة التنفيذية للقضاء العسكري في وزارة الدفاع: إن منهج دولة الإمارات العربية المتحدة الإنساني أسس له حكيم الإنسانية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس الدولة منذ نشأتها لتصبح مدرسة إنسانية ويستكمل مسيرتها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ووضع لها الأطر القيمة التي نبعت منها الأفكار الإنسانية.

والتي تقوم على مبادئ حماية المدنيين وحماية الضعفاء وإغاثة الملهوف ومد يد العون والمساعدة إلى كل محتاج من دون تمييز ومن دون النظر إلى الدين أو العرق أو الجنس أو اللون أو الانتماء السياسي في النزاعات المسلحة.

شكر

أعربت كلير دالتون، رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الدولة عن شكرها لوزارة الدفاع الإماراتية على استضافة هذا الحدث المهم الذي يعد جزءاً من علاقتها الاستراتيجية بدولة الإمارات العربية المتحدة ويتماشى مع الطموح المشترك في الحوار الإقليمي حول القضايا الإنسانية المهمة ومواضيع القانون الدولي الإنساني.

طباعة Email