00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بالتعاون مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال

«دبي القضائي» ينظم برنامجاً للتوعية بحقوق الطفل

ت + ت - الحجم الطبيعي

 نظم معهد دبي القضائي، أمس، برنامجاً توعوياً، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الطفل، بالتعاون مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، تحت عنوان «حقوق الطفل من منظور نفسي واجتماعي وقانوني»، من الساعة 10 صباحاً وحتى 12 ظهراً، ويمثل البرنامج جانباً من مبادرات المعهد وبرامجه التوعوية لنشر الثقافة القانونية المجتمعية.

ويأتي تنظيم البرنامج، إيماناً من الطرفين بدورهما في المساهمة بنشر التوعية اللازمة لحماية حقوق الطفل، وذلك بالتناغم مع القوانين والتشريعات الوطنية والاتفاقيات العالمية، وفي مقدمها القانون الاتحادي رقم (3) لسنة 2016، بشأن حقوق الطفل (قانون وديمة)، حيث يركز على إقرار حقوق الطفل المختلفة، ومنها حقه في الحياة والبقاء والنماء، مع التشديد على حماية الطفل من كل مظاهر الإهمال والاستغلال، وسوء المعاملة، وحمايته من أي عنف بدني أو نفسي.

وقالت القاضي الدكتورة ابتسام البدواوي مدير عام معهد دبي القضائي: «إن تشريعات دولة الإمارات، تضمن تمتع الجميع بكافة حقوقهم، وحمايتهم دون تمييز لأصلهم أو جنسهم أو موطنهم أو عقيدتهم الدينية، أو مركزهم الاجتماعي أو إعاقتهم، ليأتي قانون وديمة في هذا الإطار، ضماناً وحماية لحقوق الطفل منذ نشأته وحتى بلوغه سن الثامنة عشرة. واستلهاماً من الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة، تتكاتف جهود الجهات المعنية بهذا المجال، مثل شراكتنا القائمة مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، لتكون الإمارات أفضل البيئات التي تصون حقوق الطفل، وتحميه من كافة أشكال الإساءة، وتساعده على التطور والنمو».

 

شراكة

وقالت شيخة المنصوري مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بالإنابة: «نرحب بشراكتنا مع معهد دبي القضائي، لتنظيم هذا البرنامج المهم، الذي يعقد بالتزامن مع مناسبة اليوم العالمي لحقوق الطفل، والتي يحتفي بها العالم أجمع. وسيساعدنا في إبراز الجهود المتقدمة التي تبذلها دولة الإمارات في إرساء بيئة آمنة للطفل، بفضل قوانينها الراسخة في هذا المجال، فضلاً عن وجود المؤسسات الحكومية، ومنظمات المجتمع المدني، التي تآزر هذه الجهود. ومن خلال هذه الأنشطة، نسعى لنشر التوعية بحقوق الطفل بين كافة فئات المجتمع، ليظل مجتمعنا خالياً تماماً من العنف ضد الطفل، باعتباره الركيزة الأساسية لبناء مستقبل الوطن».

وسيحاضر في البرنامج، الدكتورة أمينة بن حماد مدير البرامج والتثقيف المجتمعي في مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، والمستشار شهاب أحمد حسن صالح رئيس نيابة أول بالنيابة العامة بدبي. ويتناول البرنامج مجموعة من المحاور، من أبرزها الطفل، وحقوقه الأساسية في الإسلام، والحقوق التي نصت عليها اتفاقيات حقوق الطفل، إضافة إلى احتياجات الطفل النفسية والاجتماعية.

ويهدف البرنامج، الذي يعقد عن بعد، إلى نشر التوعية في أوساط المجتمع عموماً، وبين كافة الفئات المستهدفة، بما في ذلك المهنيون وأولياء الأمور والعاملون في المجالين النفسي والاجتماعي، فضلاً عن الجهات والأفراد من المهتمين بالموضوعات المتعلقة بحماية الطفل.

طباعة Email