00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«أبوظبي للجودة»: 127 شركة في الدولة تستفيد من خدمات مختبر الأدوية والمعدات الطبية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أوضح المهندس عبد الله حسن المعيني، المدير التنفيذي لمختبر الفحص المركزي، التابع لمجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، أن مختبر الأدوية والمعدات الطبية، قام بآلاف الاختبارات، التي ساهمت في تلبية احتياجات عملائنا في أكثر من 127 شركة موجودة في جميع أنحاء الدولة، بالإضافة إلى دعم الجهات التنظيمية، في ضمان جودة المختبرات «GLP»، وتطبيق أفضل الممارسات الجيدة للتصنيع «GMP».

وأكد أن المختبر يشكل ركيزة أساسية، لضمان جودة الأدوية والمعدات الطبية المستخدمة في أسواق إمارة أبوظبي، وذلك من خلال وضع آليات مراقبة وتحقق، ضمنت تطبيق أفضل المعايير العالمية، للحد من تداول الأدوية والأجهزة الطبية غير المطابقة للمواصفات.

وأضاف أن المختبر يتمتع بقدرات فحص وخدمات، مكنّته من تقديم كافة الفحوصات المتنوعة للأجهزة الطبية والمضادات الحيوية، والأدوية المنقذة للحياة، والهرمونات والحقن والكبسولات والأقراص، والأدوية التي على هيئة شراب، والمحاليل الطبية، والمساحيق والحبيبات، وما إلى ذلك.

وبالإضافة إلى خدمات الفحص، يشارك المختبر في مراقبة الأسواق، ودراسة مدى استقرار الأدوية، والكشف عن الغش في الأدوية، ووجود الشوائب، الادعاءات الكاذبة، والمقارنة بين الأدوية العمومية، والأدوية الحاصلة على براءات الاختراع.

وأضاف المعيني: قام فريق العمل، بفحص آلاف الأدوية داخل المختبر، حيث تم تطوير كافة الفحوصات، والتحقق من صحتها داخلياً، بالإضافة إلى أن جميع تلك الفحوصات تمت وفقاً لمرجعية دستور الأدوية العالمي.

وتابع: كما يدعم المختبر عمليات الاستدعاء الدولية «NDMA»، عند وجود خطر في الأدوية الحساسة لمرضى السكر، وبالإضافة إلى ذلك، يساعد المختبر الشركات المصنعة على تحسين جودة الأدوية، من خلال تحليل واكتشاف العيوب في الأدوية، لضمان جودتها وسلامتها.

وقال المعيني: نعمل على توفير كافة الفحوصات، وفقاً لأعلى المعايير الموضوعة، ولكن تختلف المدد الزمنية لإنهاء الفحص، وفقاً لنوع الفحص المطلوب، حيث تستغرق بعض الفحوصات مدة تتراوح ما بين 3 إلى 15 يوماً، ولكن في حالات الطوارئ، مثل اختبارات «كوفيد 19»، يمكن إصدار النتائج في نفس اليوم، أو اليوم التالي.

وأضاف: هناك بعض خدمات الفحص التي قد تستغرق 4 ساعات إلى يوم كامل، حسب نوع الفحص ودقته، كما يقدم المختبر خدماته للجهات الحكومية والخاصة، بما في ذلك الوزارات، ودائرة الصحة في أبوظبي.

طباعة Email