00
إكسبو 2020 دبي اليوم

24 % من الرجال في الإمارات مدخنون

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت دراسة استقصائية جديدة، أجراها مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» أن نحو 48% من الرجال المدخنين قالوا إنهم سيفكرون في الإقلاع عن التدخين بسبب زيادة خطر تعرضهم للنوبات القلبية الناجمة عن هذه العادة. ويعد التدخين وما يحمله من آثار سلبية من أهم قضايا الصحة العامة حول العالم، وهو أكثر شيوعاً بين الرجال مقارنة بالنساء، وكشفت العديد من الدراسات المتعلقة بنمط الحياة في الإمارات أن نحو 24% من الرجال في الدولة مدخنون مع نسبة انتشار أعلى بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و39 عاماً.

وتظهر أحدث بيانات مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» أن ثلث المرضى الذين عولجوا من نوبة قلبية حادة في المستشفى خلال السنوات الـ 3 الماضية كانوا من المدخنين أو المدخنين السابقين ومعظمهم من الرجال، كما أن ما يقرب من 90% من حالات الإصابة بمرض سرطان الرئة، التي جرت معاينتها في المستشفى كانت ناتجة عن التدخين.
وتشمل الآثار الأخرى طويلة المدى للتدخين زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وتلف الدماغ وأمراض الجهاز التنفسي، بما في ذلك الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن وأمراض العيون والسكري والمشكلات المتعلقة بالإنجاب.

ويضم برنامج الإقلاع عن التدخين في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» فريقاً من الخبراء متعددي التخصصات والذين يعتمدون نظاماً شاملاً مكوناً من 4 خطوات لمساعدة المدخنين على الإقلاع عن التدخين.

ويخضع المرضى في البرنامج لفحص صحي شامل، يتضمن تاريخ التدخين واختبارات للتحقق من الأمراض المرتبطة بالتدخين وعمر الرئة وعند استيفائه لمعايير فحص الكشف عن سرطان الرئة، فسيتم إحالة المريض لإجراء اختبار التصوير المقطعي المحوسب منخفض الجرعة «LDCT» لفحص الرئتين، وبناء على نتائج الفحوصات يقوم الخبراء بوضع خطة مخصصة تتناسب مع متطلبات المريض لمساعدته على الإقلاع عن التدخين، إضافة إلى تزويده بالدعم السلوكي والدوائي والنفسي.

وبعد أن ينجح المريض بالإقلاع عن التدخين، سيواصل الفريق مراقبة التقدم، الذي يحققه المريض من خلال المتابعة المنتظمة لمنع عودته إلى التدخين.

طباعة Email