00
إكسبو 2020 دبي اليوم

خلال افتتاح الدورة 2 من «ديكاثلون الطاقة الشمسية – الشرق الأوسط»

أحمد بن سعيد: الإمارات تقدم نموذجاً عالمياً في إشراك الشباب بصنع المستقبل

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، افتتح معالي سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، الدورة الثانية من المسابقة العالمية لتصميم المنازل المعتمدة على الطاقة الشمسية (ديكاثلون الطاقة الشمسية - الشرق الأوسط) والتي تنظمها «الهيئة» في إطار الشراكة بينها وبين «المجلس» مع وزارة الطاقة الأمريكية.

وتشارك في المسابقة 8 فرق من 12 جامعة محلية وعالمية لتصميم وبناء وتشغيل نماذج ذكية ومستدامة تعتمد على الطاقة الشمسية وتراعي الظروف المناخية للمنطقة.

وفي تصريح لسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في الإمارة، قال سموه إن الإمارات تقدم نموذجاً عالمياً يحتذى في تمكين الشباب وإشراكهم في صنع المستقبل، من خلال تشجيعهم على توظيف قدراتهم ومواهبهم، فأصبحت الدولة وجهة للمبتكرين والمبدعين من مختلف أنحاء العالم.

وأضاف سموه: «يأتي تنظيم الدورتين الأولى والثانية من هذه المسابقة في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى استقطاب المواهب والكفاءات الشابة، حيث إن العقول الاستثنائية جزء مهم من استعداد الإمارات للمستقبل، وكذلك توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بدعم الشباب باعتبارهم الثروة الأغلى والطاقة الأهم للتطوير وابتكار الحلول للتحديات وأن الاستثمار في أفكارهم وتطلعاتهم هو الاستثمار الأجدى لبناء المستقبل».

وأشاد سموه بالجامعات المحلية والعالمية التي شجعت طلابها على المشاركة، كما أثنى سموه على الطلاب المشاركين وحرصهم على ابتكار حلول تعزز التحول نحو نمط حياة أكثر استدامة.

دور استباقي

وفي كلمته الافتتاحية خلال الحفل، قال معالي سعيد الطاير: «تأتي استضافتنا للدورتين الأولى والثانية من هذه المسابقة الأكبر والأكثر تنافساً وتحدياً بين الجامعات العالمية، للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، انسجاماً مع التزام إمارة دبي الراسخ بالاستدامة وتعزيزًا لدورها الاستباقي في صياغة المستقبل.

وأضاف أن هذه الدورة تكتسب أهمية خاصة حيث تنظم بالتزامن مع إكسبو 2020 دبي، وكذا تنظيمها خلال «عام الخمسين» الذي تحتفل فيه الدولة بمرور خمسين عاماً على تأسيسها وإطلاقها مبادرة الإمارات لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، كما أطلقت دبي استراتيجية وخارطة طريق لتكون مركزاً للتميز في التقنيات الجديدة اللازمة لتحقيق صفرية الانبعاثات الكربونية والوصول إلى نسبة 100% من الطاقة النظيفة بحلول عام 2050.

وكشف معالي سعيد الطاير عن انتهاء هيئة كهرباء ومياه دبي من إعادة تأهيل نحو 9 آلاف مبنى حكومي ومنزل في الإمارة، وتزويدها بمصادر طاقة نظيفة وفرت نحو 40% من استهلاكها.

شارك في حفل الافتتاح الذي أقيم في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، معالي عبدالله محمد البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي؛ وأحمد بطي المحيربي الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في الامارة، وسيف حميد الفلاسي الرئيس التنفيذي لشركة بترول الإمارات «إينوك»؛ وعدد كبير من رؤساء الجامعات وأساتذة وطلاب الجامعات.

طباعة Email