00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بمناسبة اليوم العالمي للمرض

معالم بارزة في أبوظبي تضاء بالأزرق للتوعية بمرض السكري

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت أبوظبي مساء أمس إضاءة عدد من أشهر المعالم والمنشآت في جميع أنحاء العاصمة باللون الأزرق، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للسكري الذي يستهدف تعزيز الوعي حول الوقاية من مرض السكري وأفضل سبل العناية بالمرضى المصابين به، وذلك في جهد تعاوني منسّق ومتزامن بين مجموعة من أبرز الجهات في الإمارة.

وتضمّ المبادرة 13 معلما في جميع أنحاء أبوظبي تم إضاءتها باللون الأزرق؛ اللون المعتمد عالميًا للتوعية بمرض السكري، وشملت برج مبادلة، وبلدية أبوظبي، وجسر الشيخ زايد، وقصر الإمارات، واستاد هزاع بن زايد، وجامعة محمد بن زايد، وفندق دبليو، والاتحاد أرينا على جزيرة ياس، بالإضافة إلى مجموعة من مرافق مبادلة للرعاية الصحية التي تضمّ مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، ومركز هيلث بلاس للسكري والغدد الصماء، وكليفلاند كلينك أبوظبي، ومستشفى دانة الإمارات، ومستشفى مورفيلدز للعيون أبوظبي.

وكانت قد وضعت شبكة مبادلة للرعاية الصحية العناية بمرضى السكري والتعليم والتدريب والأبحاث المتعلقة بهذا المرض ضمن أولوياتها، انسجامًا مع التزامها بتحسين صحة السكان في الإمارات وخارجها، والتواصل مع الجمهور لتعزيز الوعي حول الوسائل الكفيلة بالحد من الإصابة بالمرض أو تطوير سبل علاجه.

وبهذه المناسبة، قال حسن جاسم النويس، الرئيس التنفيذي لشركة مبادلة للرعاية الصحية، إن الإحصائيات العالمية تشير إلى أن عدد المصابين بالسكري سيتضاعف مع حلول عام 2040 معرباً عن أمله في أن تساعد مثل هذه المبادرات على  نشر الوعي ولفت انتباه الأفراد والمجتمع  عن الدور الذي تلعبه الخيارات المرتبطة بنمط الحياة الصحي في التحكّم بالنوع الأول من مرض السكري وفي الوقاية من النوع الثاني منه وذلك منذ الطفولة وابتداءً من المنزل بالإضافة إلى أهمية الخضوع للفحوصات الدورية والكشف المبكر عن الأمراض مشيراً إلى دور مبادلة للرعاية الصحية في نشر الوعي الصحي من خلال الأطباء ومقدمي الرعاية الصحية والمبادرات المختلفة التي من شأنها أن تعزز الصحة العامة.

وتضم شبكة مبادلة الصحية مركزين متخصصين في علاج مرض السكري وأمراض الغدد الصماء، لهما فروع في جميع أنحاء الإمارة، أولهما هو مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، الذي أسسته مبادلة في العام 2006 بالشراكة مع إمبريال كوليدج لندن في بريطانيا، تلبيةً للحاجة المتزايدة إلى العناية بمرضى السكري في دولة الإمارات. ويقوم المركز حاليًا بتشغيل ثلاثة فروع في أبوظبي والعين، وقدم العناية الطبية لأكثر من مليون شخص، علاوة على مشاركته الفاعلة في المشاريع البحثية والمبادرات التدريبية الخاصة بمرض السكري.

 أما المركز الثاني المعني بعلاج مرض السكري فهو مركز هيلث بلاس للسكري والغدد الصماء، والذي ضمّته مبادلة للرعاية الصحية إلى شبكة مرافقها مؤخراً وذلك في إطار استحواذها على الحصة الأكبر فيمن مجموعة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية. ويُقدّم هذا المركز، الذي تأسس في العام 2013 بالشراكة مع مركز "ميرغينثيوم" الألماني للسكري، مبادرات تعليمية وتدريبية ومبتكرة لعلاج مرضى السكري. وتركّز مساعي المركز على العناية بالمرضى والارتقاء بالنتائج السريرية وتعزيز جهود التعليم والتدريب مع الالتزام الراسخ باتباع نهج قائم على التركيز على المرضى وضمان استمرارية الرعاية المقدمة من خلال فريق متعدد التخصصات عالي الكفاءة.

 

طباعة Email