00
إكسبو 2020 دبي اليوم

برعاية أحمد بن محمد

«بودفست دبي» يناقش التحوّل الرقمي وزيادة محتوى «التدوين الصوتي»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، ناقش «بودفست دبي»، التجمع الأول من نوعه في المنطقة، بمشاركة ما يزيد على 200 من أهم صناع البودكاست، أوضاع ومستقبل صناعة المحتوى الصوتي العربي، بحضور ممثلي مؤسسات إقليمية متخصصة في صناعة البودكاست والتدوين الصوتي.

وشهد الحدث الذي نظمه نادي دبي للصحافة بمقره في وان سنترال بمركز دبي التجاري العالمي وعلى مدار يوم واحد، مناقشات جادة من خلال 3 جلسات نقاشية تم خلالها فتح الباب لجميع المشاركين للإدلاء بأفكارهم ورؤاهم وتصوراتهم حول واقع ومستقبل صناعة التدوين الصوتي أو «البودكاست» في المنطقة العربية، حيث اتفق الجميع على أنها لا تزال تخطو خطواتها الأولى رغم الانتشار الواسع لها عالمياً، وربط المشاركون بين القدرة على إيجاد مساحة أكبر لنمو هذه الصناعة في العالم العربي، بسرعة تحول المجتمعات إلى البيئة الرقمية، وتطوير البنى التحتية الداعمة لذلك، منوهين بضرورة الالتفات إلى أهمية هذا المجال، وضرورة العمل على تعزيز التواجد العربي فيه من خلال محتوى رفيع الجودة وذي مردود إيجابي على المجتمعات العربية.

وكانت منى غانم المري، نائب رئيس مجلس دبي للإعلام، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي رئيس نادي دبي للصحافة، ألقت كلمة في مستهل اللقاء رحبت خلالها بالمشاركين، مثنية على حرصهم على المشاركة في هذا الحدث الهادف إلى إيجاد تصور واضح لحال البودكاست في العالم العربي، ومؤكدة قيمة إسهاماتهم في إنجاح هذا الجهد بما يحملون من خبرات وتجارب في هذا المجال.

وتيرة

وأوضحت أن الحدث يحمل أهمية خاصة، نظراً لتوقيته مع تسارع وتيرة التحول العالمي نحو البيئة الرقمية، وقالت إن هذا ما نلمسه في دبي من تبنٍ سريع لحلول البيئة الرقمية ضمن مختلف المجالات، بما في ذلك المجال الإعلامي، منوهة بأن قطاع البودكاست الآخذ في التنامي حول العالم وبسرعة كبيرة ومع تحوله إلى صناعة ذات مردود اقتصادي كبير، كان من الضروري تنظيم لقاء جامع يضم أهم المتخصصين في المجال على الصعيد العربي للوقوف على متطلبات تنميته عربياً والوصول به إلى حجم التأثير الإيجابي المنشود في المجتمع سواء من الناحية الإعلامية أو على الصعيد الاقتصادي.

وأشارت منى المري إلى أن هذه المبادرة تأتي في إطار التزام نادي دبي للصحافة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عندما وجه النادي عند تأسيسه قبل أكثر من 20 عاماً أن يكون مبادراً ومواكباً للمتغيرات الإعلامية ومستبقاً لها، ليكون للنادي ومن ثم إمارة دبي دور ملموس في دعم وتعزيز مسيرة التميز في مختلف مجالات العمل الإعلامي العربي، وهو ما أثمر العديد من المبادرات التي هدفت لتحقيق تلك الغاية، ومن أبرزها منتدى الإعلام العربي، التجمع الإعلامي الأكبر في المنطقة، وجائزة الصحافة العربية، المحفل الأبرز للاحتفاء بالتميز في مجال الصحافة الصادرة بالعربية سواء داخل المنطقة العربية أو خارجها.

وقالت: اليوم، ومع مسارعة العالم لخطواته في مجال التحول الرقمي، بات لزاماً علينا الإجابة عن سؤال مهم: هل حقق الإعلام العربي المرجو منه في إيجاد المكانة اللائقة بحضارتنا وثقافتنا العربية في الفضاء الرقمي؟ وهل نجحنا في مواكبة التقدم العالمي الحاصل في هذا المكان؟ وما هو المطلوب من أجل تسريع وتيرة العمل لإيجاد مساحة معتبرة من المحتوى العربي في العالم الرقمي، لا سيما المحتوى المسموع الذي أصبح اليوم صناعة عالمية لها قدرها وأثرها؟

وأضافت: بالنسبة للمنطقة العربية، لا تزال صناعة البودكاست متواضعة مقارنة بحجمها في العالم، ونادي دبي للصحافة حريص على المشاركة بفاعلية في إيجاد صورة جديدة تعزز حضور المحتوى الصوتي العربي ودعمه للانتشار بمشاركة وجهود صناع البودكاست العربي.

وأكدت منى المري أن من يعيش في دبي يشعر بسرعة التحول العالمي إلى البيئة الرقمية، كونها تتمتع ببنية تحتية رقمية متقدمة، الأمر الذي يؤهلها لتكون واحدة من أهم أسواق البودكاست في منطقة الشرق الأوسط.

قصص ملهمة

وكشفت منى المري عن «دبي إديشن بودكاست» الذي سيطلقه المكتب الإعلامي لحكومة دبي، وسيستضيف قيادات في حكومة دبي لتنقل للعالم بالصوت ملامح من قصص دبي الملهمة إلى جانب تجارب شخصيات ثقافية وإبداعية تعيش في الإمارة وتتخذ منها نقطة انطلاق بإبداعاتها إلى العالم، مشيرة إلى أن تفاصيل المبادرة سيتم الكشف عنها قريباً.

بداية مهمة

ومن جهتها، أعربت ميثاء بوحميد، رئيسة نادي دبي للصحافة، عن خالص الشكر لكل من شارك في «بودفست دبي»، مؤكدة أن ما شهده اللقاء من مناقشات ثرية وبناءة وأفكار مبتكرة، يشكل بداية مهمة لرحلة تعزيز التواجد العربي في عالم المحتوى الصوتي الرقمي «البودكاست»، معربة عن أملها في استمرار هذا الحوار من أجل تحقيق هذا الهدف الذي يدعم التحول الإعلامي العربي إلى البيئة الرقمية، مؤكدة التزام النادي بمواصلة العمل مع كافة الأطراف ذات الصلة من أجل تنمية المحتوى العربي على منصات التدوين الصوتي.

وأثنت بوحميد على ما قدمه المشاركون الذين يمثلون نخبة صُناع البودكاست في العالم العربي، من أفكار واقتراحات، مؤكدة أنها تمثل نواة للعمل على هذا المحور خلال المرحلة المقبلة، من أجل تعزيز التواجد العربي في هذه البيئة الرقمية وبما يتناسب مع تاريخ العرب وموروثهم الثقافي الغني، ويلائم توجهات الأجيال الجديدة التي أصبحت أكثر ارتباطاً بالبيئة الرقمية، من أجل إمدادهم بمحتوى نافع يعود بالإيجاب على مجتمعاتنا العربية.

إسهام

أسهم نادي دبي للصحافة بالعديد من المبادرات والمشاريع والبرامج النوعية التي هدف منها على مدار أكثر من عقدين من الزمان إلى دفع مسيرة التطوير وإعداد الكوادر الإعلامية وتحفيزها على التميز في مختلف مجالات الإعلام، وكان لإسهاماته دور في اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي للعام 2020.

طباعة Email