00
إكسبو 2020 دبي اليوم

4 محاور لاستراتيجية الموارد البشرية برأس الخيمة 2022 ـ 2024

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت دائرة الموارد البشرية لحكومة رأس الخيمة، خطتها الاستراتيجية 2022 ـ 2024 بناء على رؤيتها الطموحة وهي «مواهب بشرية مميزة وسعيدة لحكومة رائدة»، وترتكز الاستراتيجية على 4 محاور رئيسية وهي السياسات والحوكمة، التمكين اللامركزي وبناء القدرات، إدارة التوطين والمواهب، والتميز التشغيلي.

وأكد الدكتور محمد عبداللطيف خليفة مدير عام دائرة الموارد البشرية، أن إطلاق الاستراتيجية ينسجم مع رؤية رأس الخيمة 2030 ويواكب توجهات الدولة بأن تصبح الإمارات نموذجاً عالمياً رائداً في التخطيط الاستباقي لتحديات المستقبل، وبناء القدرات اللازمة للارتقاء بالجهاز الحكومي من خلال المواهب المتميزة.

وأضاف: تضمن الاستراتيجية الجديدة 50 مبادرة استراتيجية متميزة ومبتكرة، وتسعى الدائرة في إطار تجسيد رسالتها إلى إدارة وتطوير رأس المال البشري الحكومي بكفاءة وفعالية ومرونة من خلال بناء سياسات استباقية بالتعاون مع الشركاء من كافة الجهات الحكومية وتمكينهم من حسن التنفيذ وضمان الامتثال في إطار من الحوكمة، وضمان تقديم الخدمات والبرامج والحلول المبتكرة وفقاً لأفضل الممارسات وباستخدام التقنيات الرقمية الحديثة.

ولا شك أن هذه الاستراتيجية ستسهم في تعزيز مكانة إمارة رأس الخيمة كمركز عالمي لجذب المواهب المتميزة، والمساهمة في تحقيق رؤية رأس الخيمة 2030.

تطوير

وأضاف: تركز استراتيجية الدائرة من خلال محور «السياسات والحوكمة» على تطوير منظومة تشريعات وسياسات إدارة رأس المال البشري لمواكبة المتغيرات الداخلية والخارجية، وتعزيز إطار حوكمة تنفيذ سياسات إدارة رأس المال البشري لضمان الامتثال الفعال، وتعزيز مشاركة الجهات الحكومية في صنع سياسات إدارة رأس المال البشري لضمان مواءمة السياسات مع الاحتياجات والتوجهات.

كما تركز من خلال «محور التمكين اللامركزي وبناء القدرات» على بناء قدرات الجهات الحكومية في إدارة رأس المال البشري وتنفيذ السياسات، وتطوير نموذج شريك الأعمال في الاستجابة لاحتياجات الجهات الحكومية ودعم استراتيجياتها المؤسسية، وتقييم قدرات وحدات الموارد البشرية في تقديم الخدمات والارتقاء بسعادة الموظفين.

ويهدف محور «إدارة التوطين والمواهب» إلى تعزيز التوطين وتمكين الكوادر البشرية الوطنية في سوق العمل الحالي والمستقبلي، واستقطاب واستبقاء وتطوير الكفاءات والمواهب المتميزة والواعدة في إطار بيئة عمل داعمة للاندماج الوظيفي والتنوع الثقافي، كما تسعى الاستراتيجية إلى وضع أسس المستقبل من خلال إعداد جيل من المواهب والقدرات الوطنية الشابة من خلال الاستثمار الأمثل في تطوير القدرات، والتي تعزز من مكانة الدائرة كمنصة عالمية لاستقطاب المواهب بالشراكة مع الجهات العالمية المتخصصة.

ويحقق المحور الرابع، التميز التشغيلي من خلال التطوير المستمر للنظام الرقمي المطور (مواردنا) وتحقيق الاستفادة المثلى من المزايا والقدرات المتاحة لضمان تقديم أفضل الخدمات للمستخدمين، وتطوير وتحديث العمليات الداخلية لتحقيق الكفاءة والفاعلية والمرونة وسرعة الإنجاز، وتعزيز ثقافة الأداء العالي وإيجاد بيئة عمل داعمة للإبداع والتميز، تطوير وتوظيف الممكنات الاستراتيجية لضمان فاعليتها وتعزيز قدراتها على تمكين تحقيق الأهداف الاستراتيجية.

طباعة Email