00
إكسبو 2020 دبي اليوم

خبراء ومفكرون في حوار التوجهات الكبرى للمستقبل يستعرضون التحديات التي تواجه البشرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد نخبة من المفكرين والعلماء والمتخصصين العالميين المشاركين في أعمال «حوار التوجهات الكبرى للمستقبل»، الذي تنظمه حكومة دولة الإمارات بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي على أهمية تعزيز التعاون العالمي وتضافر الجهود بين حكومات الدول لخير الإنسان والتغلب على التحديات المستقبلية التي قد تواجه البشرية، وترسيخ مبادئ الشراكة وتوظيف التكنولوجيا الحديثة لاستكشاف فرص جديدة في مختلف القطاعات والبناء عليها.



سادغورو: انقراض التربة



وقال سادغورو، مؤسس مؤسسة إيشا خلال مشاركته في أعمال حوار التوجهات الكبرى للمستقبل: «التحدي الأكبر في رأيي هو التحدي البيئي، خاصةً التحدي الخاص بتناقص التربة، حيث يقول العلماء إن التربة لدينا تكفي لزراعة 80.200 محصول، أي ما يكفي لفترة تتراوح بين 45 إلى 60 عاماً».



ميتشيو كاكو: التحدي هو البقاء



قال ميتشيو كاكو، عالم الفيزياء النظرية: «التحدي الأكبر للبشرية مستقبلاً هو البقاء، لأنه في ظل هذا الكم الهائل في التطور التكنولوجي وانتشار التقنيات الحديثة، والذي يمكن يكون له تأثير سلبي على المجتمعات، أيضًا هناك الاحتباس الحراري، فحرارة كوكب الأرض تشهد ارتفاعاً متزايداً، ويحدث ذلك بسبب النشاط البشري».



جاجيت سينغ سراي: الوصول للتكنولوجيا

 



قال جاجيت سينغ سراي، رئيس مركز التصنيع الدولي في جامعة كامبريدج: «هناك مجتمعات قد لا تواكب الثورة الصناعية الرابعة، وفي رأيي علينا أن نسهل فرص الوصول للتكنولوجيا والتعليم لأكبر عدد ممكن من الأشخاص، للتغلب على أي تحديات مستقبلية قد تواجه بعض المجتمعات بصورة خاصة، والبشرية بصورة عامة».



لاندري سيني: ضمان الحوكمة



من جانبه أكد لاندري سيني، زميل أول في برنامج الاقتصاد العالمي والتنمية في مبادرة نمو أفريقيا أن التحدي الأكبر الذي قد يواجه البشرية مستقبلاً هو ضمان إشراك كافة الأطراف المعنية في مختلف المراحل عن التخطيط لتطوير أو تنمية أي قطاع، سواءً من القطاع الحكومي أو القطاع الخاص أو المواطنين أنفسهم، مؤكداً أن الحوكمة المرنة هي الحل إذا أردنا بناء مستقبل أفضل.



حوارات لمستقبل البشرية

الجدير بالذكر أن حوار التوجهات الكبرى للمستقبل شهد تنظيم جلسات حوارية تفاعلية، وورش عمل مكثفة بمشاركة وزراء من حكومة دولة الإمارات ونخبة من المفكرين والعلماء والمتخصصين العالميين، تبادلوا الرؤى والأفكار عبر منصة الحوار على مدى يومين، لصياغة أهم التوجهات المستقبلية للقطاعات الحيوية الأكثر ارتباطاً بحياة الإنسان.

وبحث المشاركون في الحوار رسم وصياغة التوجهات والسيناريوهات المستقبلية بما ينعكس على السياسات العالمية، فيما ركزت ورش العمل على بناء سيناريوهات المستقبل واستشراف البدائل والتوجهات للمستقبل المشترك، وسبل إطلاق حراك عالمي فاعل لمواجهة التحديات العالمية.

طباعة Email