خبراء تونسيون: فوز الإمارات بتنظيم «كوب 28» يعكس مكانتها العالمية

??????? ???? ??? ?????? ??????? ?.?

ت + ت - الحجم الطبيعي

يرى خبراء ومتخصصون تونسيون أن فوز الإمارات بتنظيم مؤتمر دول الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن المناخ الـ28 «كوب 28» يثبت مكانتها العالمية كدولة تحظى بكامل ثقة المجتمع الدولي، وهناك إجماع على قدرتها الفائقة على تنظيم التظاهرات الكبرى، انطلاقاً من عمق علاقاتها الإنسانية مع مختلف الأمم والشعوب والمجتمعات، وتبنيها التام لقيم السلام والتسامح والمحبة، ودفاعها عن جملة الثوابت والمبادئ والقيم الإنسانية.

ومن جملة الثوابت والمبادئ والقيم الإنسانية، الدفاع عن البيئة والمناخ الذي تحول خلال السنوات الأخيرة إلى قضية محورية تحظى بصدارة اهتمام الإمارات التي لم تألُ جهداً في إسناد ودعم الجهود الأممية والدولية لتطويق ظاهرة التغير المناخي والاحتباس الحراري وغيرهما.

دور مركزي

وتلعب الإمارات دوراً مركزياً في اقتصاد الطاقة في العالم باعتبارها مورداً للوقود الأحفوري، مما يجعلها داعماً مهماً في إيجاد حلول لتقليل الانبعاثات، مع الاستمرار في تزويد العالم بالطاقة التي يحتاجها، وقد شاركت الإمارات في مكافحة تغير المناخ لأنها تدرك مخاطر ضعف الاستجابة تجاه هذه القضية، والمسؤولية العالمية التي على عاتقها.

ويشير المهتمون بقضايا البيئة والمناخ إلى أن مؤتمر دول الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن المناخ الـ28 سيمثل حدثاً استثنائياً في هذا المجال، نظراً لطبيعة الجهود التي تبذلها الإمارات في هذا الاتجاه، وكذلك لمراهنتها الدائمة على جودة التنظيم وإنجاح المقصد من التظاهرة وتحويل مخرجاتها إلى ممارسة فعلية بهدف تحقيق المصلحة العليا للإنسانية عموماً ولمستقبل الحياة فوق الكوكب.

طباعة Email