«صحة أبوظبي» الثانية عالمياً في تبني نموذج الصحة المجتمعية

عبدالله آل حامد وجمال الكعبي وجورج شروكنفوكس ومحمد عز الدين خلال توقيع الاتفاقية | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أضحت دائرة الصحة ـ أبوظبي، الجهة الصحية التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي الأولى في المنطقة، والثانية على مستوى العالم، التي تتبنى وتطور «نموذج الصحة المجتمعية»، النموذج الرقمي المبتكر للكشف المبكر عن أمراض القلب والأوعية الدموية وإدارتها وتعزيز الوقاية منها بين أفراد المجتمع.

ويأتي ذلك بالتعاون مع شركة الأدوية السويسرية «نوفارتس»، وفي إطار سعي الدائرة المستمر لترسيخ مكانة الإمارة كوجهة عالمية للرعاية الصحية وحاضنة للابتكار، حيث يسهم النموذج الرقمي في تعزيز الإجراءات الوقائية من أمراض القلب والأوعية الدموية، والحد من معدلات الإصابة بين سكان الإمارة ومضاعفاتها، من خلال توفير بيانات تمكن المختصين في الرعاية الصحية من تقديم التوصيات والبرامج الوقائية اللازمة للمرضى.

ويستند النموذج إلى تطبيق مفاهيم الصحة العامة في إدارة الأمراض المزمنة، من خلال نهج شامل قائم على تحليل البيانات، يسهم في التعرف بشكل استباقي على الأفراد الأكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتقديم حلول فعالة من شأنها تحسين حالتهم الصحية، حيث يحدد النموذج السبل والأدوات الفعالة والإجراءات اللازمة لتعزيز نتائج المرضى مع إدارة التكاليف الإجمالية للعلاج. إلى جانب ذلك، تلعب المعلومات التي يتم جمعها دوراً أساسياً في تحديد الثغرات في رعاية المرضى ووضع الحلول المناسبة لها، الأمر الذي سيسهم في تطوير خطط علاجية قابلة للتنفيذ للمرضى بشكل فردي أو ضمن مجموعات محددة.

وجاء ذلك بعد توقيع اتفاقية تعاون بين كل من دائرة الصحة في أبوظبي، وشركة «نوفارتس»، بحضور كل من الشيخ عبدالله آل حامد، رئيس دائرة الصحة في أبوظبي وجورج شروكنفوكس، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في نوفارتس.

أهداف

ووقع الاتفاقية كل من: الدكتور جمال محمد الكعبي، وكيل دائرة الصحة في أبوظبي، ومحمد عز الدين، المدير الإقليمي لمنطقة الخليج في شركة «نوفارتس»، حيث تهدف الاتفاقية إلى تعزيز سبل التعاون المشترك وتوحيد الجهود واستثمارها لدفع عجلة الأبحاث والتعليم والبنية التحتية الرقمية والتنظيمية لمكافحة أمراض القلب.

طباعة Email