00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أبوظبي تستضيف مؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديدية 2022

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت اللجنة المُنظمة لمعرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديدية، خلال مؤتمر صحافي عقد أمس بأرض المعارض، عن استضافة أبوظبي لفعاليات المعرض، 17 و18 مايو 2022 بالشراكة مع شركة الاتحاد للقطارات، والتي تُعد جزءاً أساسياً من جهود تطوير شبكة سكك حديد الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.

وتهدف الشركة إلى ربط المراكز الرئيسية للصناعة والإنتاج والمراكز السكانية وتوفير خدمات نقل البضائع والركاب، وذلك من خلال شبكة حديدية ستمتد عند اكتمالها إلى مسافة 1200 كيلومتر.

حضر فعاليات المؤتمر الصحافي عمر السبيعي المدير التنفيذي للشؤون التجارية بالإنابة في شركة الاتحاد للقطارات، وسيف غباش مدير إدارة شؤون النقل البري في وزارة الطاقة والبنية التحتية، وخليفة القبيسي الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في شركة أبوظبي الوطنية للمعارض، وجيمي هوسي مدير مشروع مؤتمر ومعرض السكك الحديدية في الشرق الأوسط ومبارك الشامسي مدير مكتب أبوظبي للمؤتمرات.

وكانت النسخة السابقة من المعرض قد أكدت التزامها بربط دول مجلس التعاون الخليجي بشبكة سكك حديدية حديثة، وأن دول مجلس التعاون ستتمتع بشبكة سكك حديدية لنقل الركاب خلال العقد المقبل.

خطوة استراتيجية

من جانبه قال جيمي هوسي: «إن استضافة أبوظبي لفعاليات معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديدية خطوة استراتيجية تتزامن مع فتح المزيد من الدول لممرات النقل إليها، حيث تلعب إمارة أبوظبي دوراً مهماً في قطاع النقل على مستوى منطقة الشرق الأوسط باعتبارها مركزاً للأعمال والوجهة الأمثل لتنظيم هذا الحدث الذي يجمع أهم الجهات المعنية على مستوى القطاع».

تحقيق التوازن

وأضاف: «نظراً للاستثمارات المتزايدة في قطاع السكك الحديدية، فإن العديد من حكومات الدول على مستوى المنطقة تسعى إلى تحقيق التوازن بين النقل البري على الطرقات وبين النقل بالسكك الحديدية، لذلك قررنا تنظيم فعاليات معرض الطرق والمرور العام المقبل على هامش معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديدية، لتتكامل الفعاليتان فيما بينهما لخدمة منظومة قطاع النقل».

وفي السياق قال خليفة القبيسي: «تفخر شركة أبوظبي الوطنية للمعارض باستضافة فعاليات معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديدية 2022، ونتطلع إلى العمل على تقديم تجربة ناجحة لهذا الحدث الاستثنائي الذي يعقد في أبوظبي للمرة الأولى»، ومضيفاً «إن مكانة قطاع السكك الحديدية باعتباره أحد أهم القطاعات التي يتم تطويرها في المنطقة، فإن هذا الحدث يسهم في استشراف أهمية القطاع والمساهمة في تنويع محفظة الفعاليات التي تقام في أبوظبي».

الحياد الكربوني

يذكر أن دولة الإمارات تلتزم بمبدأ الحياد الكربوني، وتسعى إلى تحقيق صفرية الانبعاثات الكربونية بحلول العام 2050 ولتحفيز الناس وتحقيق هذا الالتزام، يجب على الحكومات والقطاع ضمان توفير النقل العام بشكل ملائم وبأسعار معقولة وأكثر كفاءة من السيارات أو الطائرات إن أمكن، وهو ما يعتبر بمثابة فرصة مهمة لدول مجلس التعاون الخليجي كون لديها القدرة على تطوير شبكات النقل باستخدام أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا من الصفر، على عكس الدول التي لديها شبكات قائمة.

طباعة Email