«إقامة دبي» تدشن قاعة التحقيق والتقاضي عن بعد

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي مشروع قاعة التحقيق والتقاضي عن بعد، المجهزة بأحدث التقنيات الحديثة والأنظمة الذكية بالإضافة إلى أنها عازلة تماماً للصوت إذ إنها مرتبطة بنظام اتصال مرئي بالنيابة العامة ومحاكم دبي للتحقيق مع النزلاء والنظر في قضايا مخالفي الإقامة.

ودشن الفريق محمد أحمد المري المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي القاعة ضمن جولات حوكمة الأداء المؤسسي لقطاع متابعة المخالفين والأجانب والتي رافقه فيها المستشار الدكتور علي حميد بن خاتم المحامي العام، رئيس نيابة الجنسية والإقامة واللواء عبيد مهير بن سرور نائب المدير العام، واللواء عوض العويم، مساعد المدير العام لقطاع الموارد البشرية والمالية، والعميد حسين إبراهيم، مساعد المدير العام لقطاع الدعم المؤسسي، والعميد الدكتور علي عجيف الزعابي، المستشار القانوني لإقامة دبي، والعميد خلف الغيث مساعد المدير العام لقطاع متابعة المخالفين والأجانب وعدد من المسؤولين والضباط.

وأشار الفريق محمد المري إلى أن هذه الخطوة تأتي استجابة إلى توجيهات القيادة الرشيدة في تسريع الإجراءات وتعزيز جودة حياة المجتمع وتحقيق مبدأ العدالة والنزاهة والشفافية من خلال تضافر الجهود من الجهات والمؤسسات كافة في الدولة إذ إن إقامة دبي عكفت على توفير الخدمات اللوجستية كافة لضمان استمرار خدماتها وفاعلية أنظمتها وفق أعلى معايير الدقة والكفاءة وبما يتناسب مع الإجراءات الاحترازية وسلامة الأطراف.

وأضاف الفريق المري إن قاعة التحقيق والتقاضي عن بعد لم تكن وليدة اللحظة وإنما هي مشروع استباقي عملت عليه إقامة دبي لتحسين خدماتها المقدمة لأفراد المجتمع كافة برؤية عصرية تواكب المتغيرات.

خدمات

وقال العميد خلف الغيث مساعد المدير العام لقطاع متابعة المخالفين والأجانب إن عمليات التطوير المستمر مكنت القطاع من تحقيق إنجازات مثمرة سارعت بتطور الخدمات وخفضت من الزمن والتكلفة موضحاً أن الآلية التي تُجرى فيها هذه العملية تتم عبر منهجية منظمة إذ يتم استدعاء الشخص المعني واصطحابه إلى قاعة التحقيق الموجودة في إدارة التحقيق بقطاع متابعة المخالفين والأجانب إذ يتم عبر تقنية الاتصال المرئي الربط برئيس النيابة أو إلى القاضي في محاكم دبي وفق حيثيات القضية وتسلسلها الإداري والقانوني ويتم ذلك في ظل وجود مترجم لغة لمن لا يتكلمون اللغة العربية.

وأوضح العميد خلف الغيث أن قاعة التحقيق والتقاضي تحتوي على شاشة كبيرة مجهزة بنظام اتصال مباشر مع النيابة العامة ومحاكم دبي. كما أنها مزودة كاميرا متحركة عالية الدقة يمكنها الدوران بزاوية 180 درجة، ما يضمن التقاط مشهد مكتمل وواضح في حال تم إبراز أي مستند أو هوية بالإضافة إلى سماعات عالية الصوت والوضوح ومن دون أي تشويش أو صدى، كما تمتاز الغرفة بعازل للصوت، ما يسهل عملية التحقيق كأنها على أرض الواقع.

طباعة Email