منى المري لـ«البيان»:

إنجاز يتوّج فرحتنا وسعادتنا باليوبيل الذهبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعربت منى غانم المري، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، عن فخرها واعتزازها بالنجاحات التي حققتها دولة الإمارات خلال مسيرتها المباركة لاسيما المكانة التي وصل إليها ملف التوازن بين الجنسين بدعم وتشجيع من القيادة الرشيدة ورعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي لم تدخر جهداً في تشجيع المرأة على التعليم والعمل والمساهمة الإيجابية في مختلف مسارات التنمية والارتقاء بالإمارات لمصاف دول العالم نهضة وتطوراً.

وتقدمت المري بالتهنئة والتبريكات إلى القيادة الرشيدة وإلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، وإلى حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة بمناسبة تحقيق الإمارات المركز الأول إقليمياً وتقدمها إلى المركز 24 عالمياً في تقرير المرأة والسلام والأمن 2021، الصادر عن معهد جورج تاون للمرأة والسلام والأمن في واشنطن، محققة بذلك قفزة نوعية بمعدل 20 مركزاً عالمياً عن النسخة الماضية من هذا التقرير الذي يصدر كل عامين.

ريادة

وأكدت المري أن وجود قيادة رشيدة ومتفاعلة تسعى دوماً إلى تعزيز إمكانات المرأة الإماراتية، وإطلاق مبادرات مهمة ساهم في وصول دولتنا إلى هذه المكانة المرموقة عالمياً.

وقالت المري: يأتي هذا الإنجاز ليتوج فرحتنا وسعادتنا باليوبيل الذهبي الذي نحن على أعتاب الاحتفال به، ويؤكد أن دولتنا الفتية استطاعت أن تخطو خطوات تاريخية مشرفة في مختلف المجالات، بدعم القيادة الرشيدة منذ قيام الاتحاد، حيث أولت الرعاية لكل ما من شأنه دفع عجلة التنمية الوطنية على مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بدءاً من منحها حق التعليم وصولاً إلى تقليدها المناصب العليا، فأصبحت المرأة محط أنظار العالم، حتى أصبحت شريكاً رئيسياً في مسيرة التنمية الشاملة، بفضل رؤية ودعم القيادة الرشيدة.

وأضافت أن مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، الذي تأسس عام 2015 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يمثل أحد أشكال هذا الدعم المقدم للمرأة، وتعزيز مكانتها ودورها في المجالات كافة، حيث تم تكليفه بالعمل على تقليص الفجوة بين الجنسين بمختلف قطاعات الدولة والارتقاء بتنافسيتها عالمياً، وجعل الإمارات نموذجاً عالمياً ومرجعاً لتشريعات التوازن على مستوى المنطقة.

وأكدت المري أن المرأة الإماراتية حققت منذ قيام الاتحاد قبل خمسين عاماً، إنجازات لا حصر لها في المجالات كافة، بدءاً من التعليم ووصولاً إلى العمل في أكثر المهن صعوبة وتطلباً، وقائمة النساء الطموحات في الدولة لا تنتهي، حيث أثبتت المرأة الإماراتية وبجدارة نجاحها في إرساء مستقبل اقتصاد البلاد والمجتمع عبر شغل مناصب سياسية مهمة.

طباعة Email