00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«مجلس الإمارات للبنية التحتية» يستعرض التحديات المستقبلية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد معالي سهيل المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية، رئيس مجلس الإمارات للبنية التحتية والإسكان أن مجلس الإمارات للبنية التحتية والإسكان يؤسس لشراكة فاعلة وطموحة بين الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص، ووضع تصور شامل لمعالجة القضايا والتحديات المتعلقة به، وتحديد الرؤية الاستراتيجية وأولويات العمل للخمسين عاماً المقبلة، وضمان مواءمة وتكامل سياسات واستراتيجيات البنية التحتية والإسكان على مستوى الدولة، واقتراح التشريعات والسياسات الهادفة إلى سعادة المواطن، وضمان حياة كريمة له ولأسرته، باعتباره أولوية لدى حكومة الإمارات.

جاء ذلك خلال ترؤسه في مبنى برنامج الشيخ زايد للإسكان بدبي، الاجتماع الأول للمجلس بعد قرار مجلس الوزراء بإنشائه في 12 من أكتوبر الماضي.

واستعرض المجلس التحديات والأولويات والسياسات والتشريعات التي تخدم توجه الدولة المستقبلي، وتسهم في تحقيق تطلعات حكومة الإمارات المعززة لمكانة وسعادة أبناء الإمارات، كما تطرق المجلس إلى التوجه المستقبلي لمحور الإسكان أحد المحاور الرئيسية التي تحظى باهتمام القيادة الرشيدة، والمستهدفات الإسكانية للسنوات المقبلة، وتوفير خيارات وحلول تمويلية متعددة وبأسعار تنافسية، التي من شأنها تخفيف الأعباء المالية على المستفيدين.

حضر الاجتماع معالي محمد بن هادي الحسيني وزير الدولة للشؤون المالية، وأعضاء المجلس، معالي مطر محمد الطاير المفوض العام لمسار البنية التحتية والتخطيط العمراني وجودة الحياة، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، وعبدالله الساهي وكيل دائرة البلديات والنقل في أبوظبي، والمستشار المهندس صلاح بن بطي المهيري رئيس هيئة تنفيذ المبادرات في إمارة الشارقة «مبادرة»، إضافة إلى عبدالرحمن محمد عبدالله النعيمي مدير عام دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، والمهندس علي المزروعي ممثلاً عن اللجنة التنفيذية لمبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، وناصر سعيد التلاي مدير عام الديوان الأميري بأم القيوين، ومنذر الزعابي مدير عام دائرة البلدية برأس الخيمة، ومحمد الضنحاني مدير الديوان الأميري في إمارة الفجيرة.

أولوية

بدوره أكد معالي مطر محمد الطاير أن ملف تطوير البنية التحتية وإسكان المواطنين يأتـي في مقدمة أولويات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي تسخر الإمكانات والجهود لخدمة السكان ورفع مستوى جودة الحياة لتحقيق السعادة والرفاهية لهم، بالإضافة إلـى تبني مشاريع ومبادرات لتعزيز تنافسية الدولة.

من جهته أشار عبدالله الساهي إلى أهمية توحيد الجهود على المستوى الاتحادي والمحلي، لتحقيق النمو المستدام للبنية التحتية والمشاريع الإسكانية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأضاف: حققت دولة الإمارات إنجازات كبيرة خلال فترة قياسية في مجال البنية التحتية والمشاريع الإسكانية أسهمت في تعزيز مكانتها كواحدة من أهم البلدان عالمياً في هذا القطاع الحيوي.

وأكد المستشار المهندس صلاح بن بطي المهيري على الأهمية القصوى لإنشاء المجلس لمواءمة وتكامل سياسات واستراتيجيات ومشاريع البنية التحتية والتخطيط والإسكان في الدولة بمهام التنسيق بين الإمارات بمواضيع التطوير العمراني المشترك من خلال إيجاد فريق عمل قادر على التعامل مع كافة التحديات.

فخر

بدوره أعرب عبدالرحمن محمد النعيمي عن فخره بتأسيس مجلس الإمارات للبنية التحتية والإسكان وذلك تزامناً مع عام الخمسين، بما يؤكد حرص قيادتنا الرشيدة على المضي قدماً في درب التقدم والازدهار وتكثيف جهود كافة الجهات الاتحادية والحكومية لتحقيق الأفضل.

من جهته أكد محمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري بالفجيرة، حرص القيادة الرشيدة على تحقيق الريادة العالمية في كافة المجالات، وتحديداً في القطاعات الخدمية الحيوية.

وقال المهندس علي جاسم المزروعي: ستكون من أولويات مجلس الإمارات للبنية التحتية والإسكان مناقشة آليات توحيد الجهود الوطنية وترسيخ الشراكات الموسّعة على مختلف الأصعدة ووضع الأطر والسياسات المناسبة وبحث تطوير التشريعات اللازمة في مجالات التخطيط العمراني والبنية التحتية والإسكان.

>

 

طباعة Email