00
إكسبو 2020 دبي اليوم

استطلاع «البيان»: التوعية والحجب يطوقان المواقع العلمية الزائفة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد قراء «البيان»، المستطلعة آراؤهم عبر الموقع الإلكتروني و«تويتر»، أن تكثيف التوعية والحجب، كفيلان بالحد من انتشار المواقع والدوريات العلمية الزائفة، في حين ذهب الباقون، إلى ضرورة تشديد العقوبة.ورأى 45 % من المستطلعة آراؤهم عبر الموقع الإلكتروني، أن تكثيف التوعية، من شأنه أن يحد من انتشار الدوريات المزيفة، فيما فضل 36 % حجب المواقع المزيفة، للحد منها، بينما أيد 18 % تشديد العقوبات. وقال 41.2 % من المستطلعة آراؤهم عبر«تويتر»، إن حجب المواقع والدوريات العلمية الزائفة، يحد من انتشارها، فيما عبّر 32.4 % منهم، عن أن تكثيف التوعية يجنب الوقوع في براثنها، وأيد 26.6 % إلى تشديد العقوبات.

خطورة

وأكد الدكتور حسام حمدي مدير جامعة الخليج الطبية، ضرورة تكثيف التوعية بخطورة الدوريات والمجلات المزيفة، حتى لا يقع الطلبة والأكاديميون في براثنها، لذلك، يجب على الجامعات والمؤسسات الأكاديمية، أن تخصص دورات توعية، وعمل قاعدة بيانات لمثل تلك المواقع في كافة التخصصات العلمية المختلفة، ونشرها في الجامعات الوطنية، وإضافة ما يستجد من مواقع مزيفة للحد منها، كما أن حجب مثل تلك المواقع، ليس من السهل، باعتبارهم (قراصنة الأكاديمية) .

من جهته، قال الدكتور نصر الدين عبد القادر أستاذ الإعلام بجامعة عجمان: «مع تدافع الباحثين على النشر في المجلات ذات التصنيف العالي، ظهرت أساليب غير قانونية، تهدف إلى خداع الأكاديميين، تحت عنوان (أدفع مقابل نشر ما تشاء)، ومع الإقبال الكبير من الأكاديميين على الأبحاث العلمية، ورغبة منهم في النشر في المجلات ذات التصنيف العالي، ظهر نوع من المجلات المفترسة (الوهمية أو المزيفة)، التي تنشر أي بحث بلا مراجعة أو تدقيق علمي رصين، وهذه المجلات، لا تتبع الأصول العلمية في عمليات نشر البحث العلمي من ناحية التقييم والمحتوى العلمي».منهجية

وقال الدكتور تامر شنابله أستاذ علوم الحاسوب في الجامعة الأمريكية بالشارقة، إنه يجب على الطالب الباحث عند نشر أبحاثه، التنسيق مع الأستاذ الجامعي المشرف على بحثه، كما على الطالب أن يتوجه إلى مكتبة الجامعة، حتى يتعرف إلى المواقع الزائفة وغير الزائفة .

توعية

وأكدت الدكتورة شيرين موسى أستاذ الإعلام الرقمي، أن دور التوعية مهم جداً، في ما يتعلق بمنع انتشار المواقع والدوريات العلمية الزائفة، أو ذات المستوى الضعيف، داعية الطلبة الجامعيين، قبل أن ينشروا بحوثهم، أن يتأكدوا من جهة النشر المسؤولة عنهم، والتي تتولى إصدار بحوثهم.

طباعة Email